جمال إسماعيل:إلغاء الرقابة يحول الفن إلي "وكالة من غير بواب"

فن

الخميس, 10 نوفمبر 2011 16:39
حوار: حمدي طارق:

يشارك حالياً الفنان القدير جمال إسماعيل في بطولة العرض المسرحي «مفيش حاجة تضحك» مع المخرج عبدالرحمن الشافعي وإنتاج المسرح الكوميدي،

جمال إسماعيل من الفنانين القلائل الذين يؤمنون بأهمية المسرح ودوره في الحياة الفنية ويجعله هذا حريصاً علي عدم الابتعاد عنه برغم أعماله في التليفزيون والسينما..
حول المسرحية يتحدث جمال إسماعيل قائلاً: «مفيش حاجة تضحك» مسرحية كوميدية استعراضية وتعتمد علي الفن الارتجالي وتتطرق إلي عرض مجموعة من نماذج الحكام الذين حكموا مصر منهم الطماع  والطاغي ومنهم من يتخفي وراء الستار الديني ومنهم من يجد نفسه بدون شعب يحكمه؛ ويشاركني في البطولة الفنان الكبير عهدي صادق والفنانة مونيا ومجموعة من فناني المسرح.
> وما تعليقك علي أحداث الفتنة التي شهدتها مصر في الأيام الماضية؟
- بالتأكيد أحداث محزنة للغاية لأن مصر علي مدي تاريخها مشهود لها بالوحدة الوطنية بين المسلمين والأقباط ولذلك اعتقد ان السبب في هذه الفتنة مجموعة من الأيادي الخفية الذين يريدون زعزعة الأمن والاستقرار لانشغال الرأي العام بالفوضي وإعطائهم الفرصة للهروب بجرائمهم ولكن اعتقد ان شباب مصر الذين قاموا بالثورة الطاهرة لن يعطوا لهؤلاء اللصوص هذه الفرصة.
> ما سبب قلة أعمالك في السينما والتليفزيون مؤخراً؟
- يعرض عليّ العديد من السيناريوهات ولكن حتي الآن لم أجد العمل الذي يناسبني، بالإضافة إلي أن الأعمال الدرامية والسينمائية أصبحت الآن تنسب إلي مسألة العرض والطلب بمعني أن المنتجين وأصحاب القنوات الفضائية يذهبون إلي النجوم الذين يحققون نسب مشاهدة أعلي وهذا الأمر سلاح ذو حدين فيوجد العديد من النجوم الذين يحققون نسب مشاهدة كبيرة بفنهم وأعمالهم ولكن الجزء الأكبر يحقق نسب المشاهدة بالإسفاف والابتذال والرقص والألفاظ الخارجة ولذلك فضلت الابتعاد والتأني في الاختيار.
> ما رأيك في الأعمال التي قدمت في الموسم الدرامي الماضي؟
- الموسم الدرامي الماضي يعتبر من أصعب المواسم التي مرت علي الفنانين والمنتجين نظراً للأحداث التي مرت بها مصر من فوضي وبلطجة وتخريب للمنشآت والأزمة الاقتصادية التي عاني منها الجميع التي دفعت العديد من المنتجين لتأجيل أعمالهم أو إلغائها ودفعت الفنانين إلي تخفيض أجورهم وهو ما أدي لانتشال الموسم من الانهيار ولذلك لابد أن نقر جميعاً أن الموسم الماضي لابد أن يكون مرضياً للجميع ودون تعليق.
> وماذا عن أزمة المسرح الذي يعاني منها منذ عدة سنوات؟
- المسرح يعاني أزمة كبيرة والسبب في ذلك انتشار الفضائيات والأعمال الدرامية والسينمائية التي يتقاضي فيها الفنانون أضعاف ما يتقاضونه في العمل المسرحي، بالإضافة إلي أن معظم مسارحنا تفتقد إلي أشياء كثيرة مثل التقنيات المبهرة التي يحتاجها الجمهور، بالإضافة إلي وجودها في أماكن مزدحمة للغاية يصعب بها الانتظار وهنا يأتي دور وزارة الثقافة التي لابد أن تقوم بإعادة ترميم هذه المسارح حتي تجذب الجمهور إليها، بالإضافة إلي ضرورة توجيه الأنظار إلي المواهب الفنية الجديدة وجيل جديد يكون قادراً علي النهوض بالمسرح في المرحلة القادمة.
> وماذا تري مستقبل الفن في مصر بعد ثورة يناير؟
- أعتقد أن الفن سيتأثر كثيراً بعد الثورة لأن الفن في النهاية سوق عمل يحتاج إلي العمل بانتظام والإنتاج، بالإضافة إلي ضرورة الكف عن المظاهرات الفئوية والوقفات الاحتجاجية حتي نساعد علي تنشيط اقتصادنا مرة أخري لأنه تأثر كثيراً إلي حد مرعب أثناء اشتعال الفوضي، ولذلك لابد علي الجميع أن يلتفتوا إلي أعمالهم في جميع المجالات ليس في الفن فقط حتي نعبر هذه الأزمة التي نمر بها ونستطيع الإمساك بالمخربين الذين يريدون هدم هذا البلد.
> وما رأيك في إلغاء الرقابة علي المصنفات الفنية؟
- أي مؤسسة ناجحة لابد أن يكون لها أسس وضوابط والرقابة هي الأسس والضوابط التي تحكم الأعمال الفنية، ومن الممكن أن يكون للرقابة أخطاء أثناء العهد السابق ولكن إلغاءها سيحول الفن إلي «وكالة من غير بواب».