رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو..غداً الذكرى السادسة لرحيل"مصطفى العقاد"

مسرح

الخميس, 10 نوفمبر 2011 13:49
كتبت – مروة شاكر

تمر غدا الجمعة الذكرى السنوية السادسة  لرحيل المخرج العالمي والمنتج السينمائي مصطفى العقاد السوري المولد والأمريكي الجنسية، والذي وافته المنية في 11 نوفمبر عام 2005، مع ابنته ضمن ضحايا الانفجار الذي حدث في فندق جراند حياة بعمان؛ حيث كانا فى عمان لحضور حفل زفاف أحد الأصدقاء،

وحدث الانفجار نتيجة لعملية انتحارية، لحظة وجود العقاد في بهو الفندق واستقباله لابنته القادمة للتو من السفر، وتوفيت ابنته ريما في الحال، بينما مات هو بعد العملية بيومين متأثرا بجراحه.

وكان العقاد قبل وفاته يُحضر لعمل فيلمين سينمائيين، أولهما يتحدث عن فتح الأندلس والآخرعن صلاح الدين.

واشتهر العقاد كمخرج سوري عالمي في هوليوود، ومن أشهر أفلامه فيلم"الرسالة" الذي يروي نشأة الإسلام من خلال السيرة النبوية

الشريفة، حيث كان يرى العقاد أن هذا الفيلم يُعد جسرا للتواصل بين الشرق والغرب ويُظهر الصورة الحقيقية للإسلام، وكذلك فيلمه "أسد الصحراء" الذي تناول فيه العقاد سيرة حياة المناضل عمر المختار الذي حارب الاستعمار الإيطالي لليبيا في أوئل القرن العشرين، وتم إنتاج الفيلمين من قبل ليبيا والمغرب، وقام بدور البطولة في كليهما الممثل أنتوني كوين، إلى جانب ممثلين عالميين وعرب آخرين.
ولد مصطفى العقاد بحلب في 1 يوليو 1935 وعمل كمخرج ومنتج سينمائي سوري المولد أمريكي الجنسية، ودرس بالولايات المتحدة الأمريكية في جامعة كاليفورنيا، وأقام فيها حتى أواخر مراحل حياته.
وحول فيلمه "الرسالة" قال العقاد في مقابلة أجريت معه عام 1976 :"لقد قمت بعمل هذا الفيلم لأنه كان موضوعا شخصيا بالنسبة لي، ولأني شعرت بواجبي كمسلم عاش في الغرب يجب أن أقوم بذكر الحقيقة عن الإسلام"، وتابع :" إنه دين يتبعه 700 مليون شخص في العالم، وهناك فقط القليل المعروف عنه، ولقد رأيت الحاجة بأن أخبر القصة التي ستصل هذا الجسر".
وعن الفيلم الذي كان يعد له حول حياة صلاح الدين الأيوبي قال خلال أحد لقاءاته : "صلاح الدين يمثل الإسلام تماما، والآن الإسلام يصور كدين إرهابي، وقد شوه الإسلام كله بهذه الصورة بسبب وجود عدة مسلمين إرهابيين، وإذا كان هناك دين ممتلىء بالارهاب فيمكن قول ذلك على المسيحية أيام الحملات الصليبية، لكننا في الواقع لا يمكننا لوم المسيحية كدين بسبب مغامرات بعض أتباعها آنذاك، هذه هي رسالتي".
يذكر أن شخصية صلاح الدين كان من المفترض أن يجسدها الفنان العالمي شون كونري.

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=BFhGxeUG48Q