رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فادية عبد الغني: الموضوعية.. مفتاح نجاح مسلسلات السيرة الذاتية

مسرح

الاثنين, 07 نوفمبر 2011 15:41
فادية عبد الغني: الموضوعية.. مفتاح نجاح مسلسلات السيرة الذاتية
صفوت دسوقي

كثير من الذين يتابعون خطوات الفنانة فادية عبد الغني يعترفون بانها فنانة موهوبة ولديها حضور قوي.. لكنها كانت تستحق مكانا افضل من المكان الذي

تشغله الآن.. فهي ممثلة جيدة ولديها ادوات خاصة جداً.. وبالرغم من ان البدايات كانت علي شاشة السينما إلا أنها هاجرت إلي عالم الدراما التليفزيونية واستطاعت ان تثبت وجودها في كل الاعمال التي قدمتها.
البحث عن السعادة، نصف ربيع الآخر، المال والبنون، الاقدار، هذه الاعمال وغيرها قدمتها فادية عبد الغني علي الشاشة الصغيرة وكلها تعد بمثابة أمارات علي انها ممثلة تجمع بين الموهبة والحضور.. وتدخل فادية عبد الغني هذه الايام اختبار جديدا حيث تجسد شخصية بديعة مصابني في مسلسل تحية كاريوكا.
< حول الاستعداد لشخصية بديعة مصابني قالت: هذه أول مرة اشارك في عمل يحكي سيرة ذاتية وتمثل بديعة مصابني دوراً مهماً في حياة تحية كاريوكا وقمت بالاستعداد لهذه الشخصية الصعبة بالقراءة ومتابعة اي تسجيلات عنها ونجحت بعد جهد كبير في تكوين فكرة جيدة عنها.. وهذا ساعدني علي التعايش مع القصة.
وعن رأيها في مسلسلات السيرة الذاتية وميل الجمهور إلي عدم تصديقها في احيان كثيرة قالت: الاعمال الفنية التي تحكي قصة حياة المشاهير تلاقي ترحابا وقبولاً من الجمهور لانه يريد ان يعرف ادق التفاصيل عن حياة الشخصية.. والازمة ان معظم الذين يكتبون اعمال سيرة ذاتية يظهرون اصحابها وكأنهم ملائكة لا يرتكبون اخطاء أبداً..

والموضوعية تقتضي ان نقدم الشخصيات بكل الجوانب سلبية أم ايجابية..
< وبسؤال فادية عبد الغني عن توفر شرط الموضوعية في مسلسل تحية كاريوكا قالت: انا معجبة جدا بالسيناريو الذي كتبه فتحي الجندي فهو مثير ويميل إلي الموضوعية.. يقدم تحية كاريوكا الفنانة والانسانة بشكل رائع وموضوعي.. كما انه ايضا كتب قصة بديعة مصابني بذكاء وبحياد تام.. عندما يدرك المؤلف ان الموضوعية سر نجاحه فعليه ان ينطلق منها ويسعي جاهداً لتوفيرها في العمل.
وعن التعاون مع وفاء عامر والمخرج عمر الشفيع قالت: الحمد لله المناخ في هذا المسلسل يشجع علي العمل فالمخرج لديه رؤية ومتفاهم الي حد كبير والبطلة وفاء عامر لديها حس فني راق جداً وتشجع علي العمل معها.. وكل المشاهد التي جمعت بيني وبينها كانت سهلة لان بيننا تفاهماً كبيراً..
وحول المغري في شخصية بديعة مصابني قالت: المسلسل يحكي قصة الفنانة الكبيرة تحية كاريوكا وهي شخصية غنية درامياً جداً وبالتالي هذا يجعل المشاهد يتعمق في قراءة تفاصيل الشخصيات التي ارتبطت بهم ومنها بديعة مصابني التي ألعب دورها.. وأراها شخصية مهمة وتوجد فيها ابعاد كثيرة..
وعن رأيها في ثورة 25 يناير قالت: الثورة حادث فارق في عمر مصر
فقد اطاحت بالفساد وجددت الامل في بناء مصر الجديدة، مصر التي تستوعب احلام كل الناس.. وانا متفائلة جدا واعلق آمالا كبيرة علي المستقبل، واملي ان يهدأ الشارع وتنتهي الاعتصامات والحركات الاحتجاجية حتي نتفرغ للعمل ونستطيع بناء مصر التي تستحق منا مجهوداً كبيراً حتي تسترد عافيتها ومكانتها في المنطقة..
< وعن تأثير الفن في الواقع السياسي قالت: الفن لا يستطيع التغيير في الواقع السياسي بشكل مباشر، ولكنه يستطيع التأثير في الانسان ويساعد علي توسيع مداركه وتوسيع دائرة معارفه والانسان هو الذي يتحمل مسئولية التغيير والبناء.. ويجب ان نعرف ان تأثير الفن تراكمي واقصد من ذلك انه علي مدار سنوات قد يسهم الفن في تغيير فكره وهذا يتطلب اعمالا فنية كثيرة تتبني نفس الفكرة والهدف.
< وحول تقدم الدراما التركية والسورية مؤخراً اوضحت فادية عبد الغني انها ليست قلقة بهذا الشأن لان مصر لديها نجوم ولديها رصيد وميراث من الفن الجاد.. وبالرغم من حالة الكساد التي قد تسيطر علي الدراما أو السينما إلا أن الاعمال الفنية المصرية لها سوق كبير وعليها طلب بسبب حسن السمعة والجودة..
وأكدت فادية عبد الغني انها لا تبتعد عن السينما بمحض ارادتها ولكن تعرض عليها اعمال كثيرة وهي تنتقي ما يتناسب معها واضافت أن آخر تجربة لها في السينما كانت مع الفنان محمد هنيدي من خلال فيلم «يا أنا.. ياخالتي» وكنت سعيدة بهذه التجربة وفخورة بنجاح الفيلم الذي استقبله الجمهور بصورة طيبة..
وواصلت فادية عبد الغني كلامها مؤكدة أنها حزينة علي تراجع مؤشر الانتاج السينمائي وان الدولة مطالبة بدعم واحتضان السينما المصرية لانها صناعة مهمة..
ونفت في نهاية حديثها وجود ازمة في الكتابة وقالت الازمة الآن في التمويل فقط.. والمطلوب تنشيط عملية الانتاج لتقديم اعمال متنوعة وهادفة..