مجد القاسم: خايف على سوريا

فن

الأحد, 06 نوفمبر 2011 15:03
أجرى الحوار ـ علاء عادل

مجد القاسم.. فنان سورى يحاول جاهداً الاختلاف والسير على أرض جديدة.. يرحل من ألبوم غنائى إلى آخر بفكرة جديدة ولكن فى هذه الأيام يعيش محنة وطنه الباحث عن التغيير

ولا يعرف مجد القاسم فى أى اتجاه سوف تستقر الأمور.. ويخاف مثل كثير من أبناء سوريا مما هو قادم من رحم الغيب وإلى نص الحوار.
> فى البداية.. لماذا غاب مجدعن الساحة فى الفترة الأخيرة؟
- لم يكن غياباً ولكنى منشغل هذه الأيام فى تحضير ألبوم للأطفال لأنى أجده شيئاً جديداً فى ظل الأحداث التى نعيشها، للتخفيف عليهم لأنهم فى الفترة الأخيرة تعرضوا لظلم كبير بسبب الأحداث الأخيرة فى الوطن العربى فأحببت أن أقدم شيئاً يلمس قلوبهم.
ولدى ألبوم «أنا بلمسك» جاهز منذ فترة ولكنى أرى أن الوقت الحالى لا يسمح لنزول الألبوم لأن به أغانى عاطفية والوضع العام غير مستقر ولا يوجد مستمع لتلك الأنواع من الأغانى العاطفية الآن.
> لكن هناك العديد من النجوم قاموا بطرح ألبوماتهم فى السوق رغم ضبابية المشهد السياسى؟
- أنا لا أريد ذكر أسماء الذين طرحوا ألبوماتهم لكن أستطيع القول بأن جميع الألبومات التى طرحت فى السوق لم تحقق نجاحاً فى التوزيع أو الانتشار وهذا ليس عيباً فى الألبومات نفسها ولكن عيب فى التوقيت والوضع السائد لأن هذا ليس سوقها.
> هل هذا سبب تأجيل ألبوم «أمير الرومانسية»؟
- أمير الرومانسية كان مجرد أغنية طرحتها وبعدها قررت أن أنسجها بعدة أغان أجمعها فى ألبوم، ولكن كما قلت سابقاً الوقت الحاضر لا يناسب تلك الأنواع.
> لماذا تقوم بالتلحين لنفسك؟
- أنا أقوم بالتلحين لنفسى وأستعين أحياناً بملحنين آخرين عندما أجد عندهم ما يتناسب مع صوتى ولكن أنا ألحن لنفسى لأنى أجد عند نفسى الملكة بالدرجة الأولى وكل الألحان التى قدمتها نجحت ابتداء من أغنية «رفقاً مولاتى رفقاً»  وتلحين تلك القصائد لم يكن سهلاً، بالإضافة إلى أنى فى هذا المجال منذ 20 عاماً وأعرف إمكانيات صوتى ووجودى فى السوق وخبرتى فى احتياجات المستمع هى ما تجعلنى أقوم بذلك.
> ولكن فى الفترة الأخيرة انشغل مجد بالتلحين أكثر من الغناء؟
- أنا لا أنظر إليها بهذا الشكل ولكن عندما أجد عملاً يتناسب معى أقدمه سواء كان لحناً أو أغنية، وفى الفترة الأخيرة قمت بتلحين أغان لعدة مطربين فى الفترة الأخيرة مثل مجدى ربيع وعادل ربيع وحمادة هاشم وإيهاب كمال وجواهر.
> حدثنا عن تجربتك مع جواهر؟
- كنت أقوم بعمل ألبوم منوعات وكان من ضمن هؤلاء النجوم جواهر وهى صديقة عزيزة قمت بتلحين أغنية «حمو» وكانت تجربة جميلة من كلمات عبدالمنعم طه وتوزيع باسم منير وكان من المفترض نزول هذا الألبوم فى رأس السنة الماضية لكن الأحداث الأخيرة أجلت نزوله.
> لكن جواهر تندرج تحت التصنيف الشعبى وأنت لك موقف من هذا اللون؟
- أنا أعتبر جواهر مطربة شعبية سودانية أو الشعبى النوبى وليس الشعبى المصرى العادى لأن الأغانى الشعبية المصرية تعتمد على المقامات، أما جواهر فأغانيها خماسية وهذا شغل النوبة وأنا حاولت قدر الإمكان التوفيق فى هذا الشكل، ولا أعتبر أن هناك مطربين شعبيين سوى عدوية وعبدالعزيز محمود.
> لكنك قمت بغناء «سلام ياعم» وهى من هذا اللون؟
- أنا تجربتى كانت شعبية شيك أغنية «سلام ياعم» عملتها كتجربة ولن أكررها وهذا ليكون هناك تنوع فى الأغانى التى أقدمها وأكون قدمت جميع أنواع الغناء.
> هل ندمت على هذه التجربة؟
- لست ندماناً ولكن هذا اللون ليس لونى فأنا أحب أن أقدم اللون الدرامى مثل «فتح عنيك» و«لعبتك» و«اسمع بقى» وغيرها فالجمهور أحبنى فى هذا الشكل وكان رؤيته لى فى الشكل الشعبى مفاجأة له وكان لابد من رد فعل منهم وأنا أعترف بأنى قدمت هذا الشكل الشعبى لإرضاء نفسى فى تقديم جميع الألوان.
> ما الجديد الذى سوف تقدمه فى ألبوم «أنا بلمسك»؟
- أنا لا أحب أن أفلسف الأمورفى قول الجديد الذى أقدمه فى ألبومى لأن الغناء دائماً أحاسيس وعواطف فأنت تقوم بتقديم أغان للأفراح وأغان للشباب وأغان للخيانة وغيرها.
> هل يشغلك مبيعات الألبوم؟
- لم يعد يشغلنى مبيعات الألبوم لأنه لم يعد هناك مبيعات أساساً من أجل أن أقول إنها تشغلنى، ففى الماضى كانت مبيعات يوم تحدث فارقاً عن اليوم الذى قبله أما الآن فالكاسيت انقرض وأيضاً السى دى فأنت تضع الآن كل ما تحتاج إليه على فلاشة ولم يعد هناك فى البيوت كاسيت وأى ألبوم ينزل تستطيع تحميله من على الإنترنت بعد نزوله بـ10 دقائق والألبوم

لم يعد يطرح لكى يباع بل لكى تكون متواجداً.
> متى سيتم طرح ألبوم «أنا بلمسك»؟
- أنا أنتظر تهدئة الأمور للاستقرار على الشكل النهائى للألبوم فأنا أفكر فى وضع أغان جديدة بدل بعض الأغانى الموجودة.
> ولكن الألبوم تمت الدعاية له؟
- نعم هناك دعاية للألبوم عن طريق الكول تون وشركات المحمول ولكن الألبوم نفسه لم يطرح منه سوى أغنية «أنا بلمسك».
> ماذا تقدم فى ألبوم الأطفال؟
- أقدم فى ألبوم «عيد ميلاده» أبنائى وأبناء أخى عن طريق بعض الأغانى الفردية لهم ويغنون معى أيضاً كورال.
> كان لك تجارب ديو ناجحة لماذا لم تفكر فى تكرارها مرة أخرى؟
- حالياً ليس فى بالى تقديم ديو مع أحد من المطربين ولكن فى شريط الأطفال هذا تعتبر كل أغنية فيه ديو جديد.
> ما رأيك فى الأغانى الحالية عن الثورة؟
- أغانى الثورة هى شىء رائع وأنا قدمت 4 أغان من أجل ثورة مصر منها أغنية «بحب مصر» و«الله على المصرى» و«نصون العلم» و«أنا المصرى» وبسبب الظروف السائدة قمت بعمل أغان لتونس وسوريا مثل «سوريين» و«بنحبك يا سورياس و«ياجنة من عند الرب» و«الله يحميك يا سوريا».
> ما رأيك فيما يحدث الآن فى سوريا؟
- هذه بلدى وأنا حزين على ما يحدث الآن فى سوريا وأنا ضد الذى يحدث الآن وفى الوقت نفسه أنا أرى أن المقصود من وراء كل ذلك هو الخراب والدمار وأكيد هناك أغلاط فى سوريا ولكن ما يحدث وراءه أياد خارجية الغرض منها تخريب سوريا وأنا ضد ما يحدث من الجيش والجماعات المسلحة، عموماً فأنا ضد الدم وأتمنى أن تحل بالحوار حتى نصل ببلدنا إلى الأمان.
> ما رأيك فى اللجان التى تشكلت لإعادة هيبة الأغنية؟
- شىء جميل وأنا أوافق عليه من أجل عمل «غربلة» لكل ما هو سيىء لأن الآن أى حاجة ناجحة هى تافهة للأسف ويجب أن يكون هناك لجنة لاختيار الصوت الحلو والأغنية الجيدة لأن الأغانى الآن أصبحت إما بانجو أو حشيش يا خمرة ومغنيين هذه الأغانى هما بيشتغلوا فى السوق فنحن نريد أن نرجع لمستمع الأغنية الحلوة.
> هل تم الاحتكاك بالنظام القديم؟
- لم يحدث ذلك وحتى موضوع ترحيلى من مصر كان مرتبطاً بقناة الجزيرة وأخى والنظام القديم لم يؤذنى إطلاقاً فأنا أعيش فى مصر منذ 21 عاماً ولم يحدث أمر سيىء سوى هذا الأمر فقط لأنى أخ لفيصل القاسم.
> ولماذا لم تشارك فى أوبريت «بكرة» الذى ضم معظم مطربى الوطن العربى؟
- أنا أشارك فى أوبريت آخر بعنوان «حرية»قمنا بتسجيله فى قطر من أجل قناة الجزيرة ومرور 15 عاماً على افتتاحها.
> لماذا يفضل الفنانون المهرجانات الخليجية عن غيرها؟
- لأن المهرجانات الخليجية مادية أفضل وتنظيمها جيد لأن التنظيم الجيد يحتاج إلى الكثير من المال.
> إلى أين ذاهب الوطن العربى؟
- حتى الآن لا أرى سوى صفحة سوداء.
> ماذا تقول لإخوتك فى سوريا؟
- يارب يهدى البال وتعود الأحوال كما كانت ونشاهد سنة جديدة أفضل من السابقة.