الصبان: «بعد العاصفة» يظهر فساد النظام السابق

فن

الخميس, 03 نوفمبر 2011 16:13
كتب - علاء عادل:

يعكف حالياً السيناريست رفيق الصبان علي كتابة سيناريو جديد بعنوان «بعد العاصفة» وتدور أحداثه في اطار اجتماعي رومانسي عن طريق تناول قصة حب بين شاب وفتاة يتعرضان لعدة أزمات يتم حلها بقيام ثورة يناير.

صرح الصبان بأنه يتأني في كتابة الفيلم الجديد لأنه عمل يمس شباب الثورة ويمس رؤية مرحلة جديدة ولكن حتي الآن لم يتم الاستقرار علي الشكل النهائي للسيناريو ولا الجهة الممولة له.
وبسؤاله عن سبب تأخر تصوير فيلم «الصمت» قال: نيللي كريم مازالت هي المرشحة الوحيدة للفيلم ولم يستقر حتي الآن علي الأبطال

المشاركين بسبب انشغال معظم الفنانين بتصوير أعمال اخري وبسبب استقرار ايناس الدغيدي مخرجة العمل علي نيللي كبطلة للفيلم هو حماس نيللي الشديد للدور واعجابها بالسيناريو.
وعن مشكلة الفيلم مع الرقابة قال: رأت الرقابة أن الفيلم لا يظهر الأثر النفسي علي الأب أو الأخ أو الشخص موضع الشبهات في زنا المحارم ويمر الموضوع مرور الكرام، وهذا قد يكون له تأثير علي المشاهد ولذلك طلبت الرقابة مني اعتبار الأب أو الأخ الذي
يقوم بممارسة زنا المحارم حالة مرضية وليس حالة سوية لأنه بالفعل شخص مريض وانسان غير سوي حتي لا يكون أمام المشاهدين شخصاً سوياً وقمت بالفعل باضافة بعض الجمل ولم يؤثر ذلك علي الحبكة الدرامية للعمل.
وأضاف الصبان: قصة الفيلم مأخوذة عن رواية «الصمت» للكاتبة التونسية هند الزيادي ويناقش قضية زنا المحارم ويتطرق أيضاً للعلاقة الزوجية الاضطرارية التي يعتبرها السيناريو ليست حلالا دائما، وأنها في بعض الاحيان تكون علاقة غير شرعية، وإذا كانت الزوجة مكرهة أو مجبرة علي المعاشرة الزوجية في هذه الحالة تعتبر باعت نفسها لزوجها اذا قامت بذلك دون حب وهذه الفكرة تمت مناقشتها الفترة الماضية في العديد من الأفلام المصرية لذلك لا أقلق من رد فعل الجمهور.