رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأنوار تضئ مهرجان الدوحة والقاهرة السينمائى فى الإنعاش

مسرح

الخميس, 03 نوفمبر 2011 09:00
كتبت : ماجدة خير الله

لا يستطيع أي من المهتمين بعالم السينما أن يخفي حسرته وشعوره بالمرارة، وهو يتابع الأنوار تضيء المهرجانات العربية بينما، فرضت حالة البلادة والاستسهال علينا إلغاء مهرجان القاهرة السينمائي بعد ان كان أهم مهرجانات المنطقة العربية وأقدمها وأكثرها شهرة، تعلل أصحاب القرار بالظروف الأمنية المتردية، رغم أن تلك الظروف لم تمتد الي مباريات كرة القدم! ولكن هذا قدرنا أن تصبح الثقافة والفن آخر ما نهتم به ونسعي للترويج له،

مع أن المهرجانات هي خير وسيلة للجذب السياحي، بدليل أن معظم المهرجانات تحمل اسم المدن التي تقام بها! ماعلينا في الأسابيع الأخيرة تابعنا أحداث مهرجان ابو ظبي السينمائي، ثم مهرجان الدوحة تربيكا الذي انتهت أحداثه مؤخراً وبالتحديد يوم الأحد الماضي، وكان المهرجان قد شهد عرض فيلم «الذهب الأسود» للمخرج الفرنسي جان جاك آنود، وحتي تزداد حسرتك وتضرب دماغك

في الحائط من الغيظ والإحساس بالهوان فإن هذا الفيلم تشارك في إنتاجه دولة قطر بالتعاون مع ايطاليا وفرنسا، ويلعب بطولته النجم الإسباني العالمي أنطونيو باندرايس مع الممثل الجزائري الشاب طاهر رحيم والممثلة الهندية فريدا بونتو بطلة فيلم «مليونير العشوائيات»! بالإضافة الي مجموعة كبيرة من الممثلين العرب الذين يعيشون في فرنسا وايطاليا، أما قصة الفيلم فهي مأخوذة عن رواية للكاتب العربي هانز رويش الذي توفي في عام 2007 عن 92 عاما! وتدور الأحداث في إحدي مناطق الخليج العربي في سنوات ماقبل اكتشاف البترول وبالتحديد في عام 1930! حيث يعيش الامير.

عودة «طاهر رحيم» حالة صراع بين والدة الحاكم المستبد، ووالد زوجته «حماه» الذي يسعي لتطبيق مظاهر الحياة العصرية،

بعد اكتشاف الذهب الأسود أو البترول الذي غير من المنطقة وجعلها ساحة قتال وصراع بين الدول الاجنبية وأهل البلاد الذين كانوا حتي هذا التاريخ يعيشون حياة قبلية بدائية، لاتتفق مع ماشاهده العالم من تطور تكنولوجي قبل الحرب العالمية الثانية! أجواء الفيلم تذكرنا بشكل ما بما قدمه المخرج البريطاني ديفيد لين في رائعته لورانس العرب، الذي لعب بطولته بيتر أوتول مع عمر الشريف، وفيلم «سوف يكون هناك دماء» للمخرج بول توماس أندرسون! فيلم الذهب الأسود يقدم أحد أوجه الصراع الامبريالي للاستياء علي ثروات العالم العربي وخاصة البترول! الفيلم سوف يعرض تجاريا في بعض العواصم الأوروبية والولايات الامريكية في شهر ديسمبر المقبل! وربما ينافس علي بعض جوائز الأوسكار، وخاصة في مجال الإخرج والمعروف أن مخرجه الفرنسي جان جاك آنود، هو صاحب التحف السينمائية «باسم الورده» الذي لعب بطولته شون كونري، وفيلم «سبع سنوات في التيبت» بطولة براد بيت، والعدو علي البوابة بطولة جود لو، وكان مهرجان الدوحة تربيكا قد دعا من نجوم مصر كلاً من يسرا، ونبيلة عبيد ومحمود عبدالعزيز، وروبي.