رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من حق الكبير يدلع..لكن ليس من حقه أن يضرب جمهوره!

مسرح

الخميس, 03 نوفمبر 2011 08:00
كتبت : ماجدة خير الله

حاولت الممثلة الأمريكية ديمي مور الاعتداء علي مصور صحفي كان يلاحقها بإلحاح ليلتقط لها صورة، في لحظة لم تكن مستعدة فيها لهذا، فهي تمر بأزمة نفسية بعد انتشار

شائعة انفصالها عن زوجها الممثل الشاب آشتون كوشتر! ورغم محاولة ديمي مور كسر كاميرا المصور إلا أنه لم يفكر في مقاضاتها وغالبا أنه شعر بسخافته لاقتحامه حياتها وخصوصيتها علي هذا النحو! وحكاية اعتداء بعض النجوم علي مصوري الببراتزي «مصوري جرائد الفضائح» متكررة ومنتشرة، وتنتهي إما بتغريم النجم بعض الأموال، أو اعتذاره عما بدر منه، والمشاهير في كل انحاء الدنيا قد يرتكبون بعض المخالفات، بالاعتداء علي شخص مزعج أو يرونه كذلك ويتم معاقبة النجم كل حسب فعله فلا أحد فوق القانون! وفي الاسبوع الماضي تواترت الاخبار عن حادثة ليست طريفة بالمرة عن صفع النجم المصري العالمي عمر الشريف لأحد المعجبات التي كانت تلح في طلب التصوير معه، حدث هذا أثناء مهرجان الدوحة، الذي كان عمر الشريف أحد ضيوفه، كما كانت الصحفية الشابة موفدة لتغطية أحداثه، فصارت حدثاً تتناقله الصحف والمواقع الإلكترونية، ومن سوء حظ الفنان المصري العالمي، أن كاميرات الفيديو والمحمول كانت تلاحقه وسجلت اللحظة

الخاطفة التي فقد فيها أعصابه وصفع الصحفية الشابة صفعة «رنت علي خدها»ولم يكتف بذلك بل اتهمها في كلمات غاضبة بالغباء وبلادة الشعور، الموقف شديد السوء حقا، وخاصة أن عمر الشريف فنان له جمهور يحبه ويحترمه في الشرق والغرب وهذا ماجعل الناس تستنكر تصرفه بشدة، وخاصة أن الشخصيات العامة تحاصرها الأضواء اينما ذهبت ولا يهتم الناس إن كانوا في حالة تسمح لهم باستقبال الود الذي يظهر لهم الجمهور أم لا؟ وحكايات النجوم مع صحافة الفضائح التي تلتقط سقطات المشاهير أو تقتحم حياتهم الخاصة حكايات ليس لها نهاية، وجميعنا يذكر كيف أدت ملاحقة أحد المصورين للأميرة ديانا وحبيبها دودي الفايد في باريس إلي أن تفقد الأميرة الجميلة حياتها في كارثة مروعة لا تغيب عن البال بينما لم يلحق بالمصور الصحفي الذي كان يطاردها أي نوع من الأذي! وفي سنوات الخمسينيات كان النجم الراحل مارلون براندو بطل فيلم الاب الروحي في حالة خلاف مع زوجته الهندية الاصل «أنا كاشفي» وتطورت
المشاكل بينهما حدا أوصهما إلي المحاكم، وفي إحدي الجلسات أدركت الزوجة الهندية ان القاضي ربما ينحاز للنجم الشهير، فما كان منها أن خلعت الحذاء وانهالت علي رأسه وسط دهشة الحضور وطبعا كانت الفضيحة هي المادة التي عاشت عليها صحافة الفضائح أشهر طويلة، أما النجم راسل كرو نجم فيلم المصارع، فقد استغل عضلاته المفتولة في ضرب رجل أمن اعترض طريقه أثناء دخوله احد الفنادق، أما ميل جيبسون بطل القلب الشجاع فقد كانت له حكاية مثيرة مع زوجته الروسية التي تصغره سناً بثلاثين عاما، وأرادت بعد أن صرف عليها دمه أن تخلع منه، فانهال عليها نجم هوليوود ضرباً وركلاً حتي أسقط بعض اسنانها ولكن لأن في أمريكا لا أحد فوق القانون فقد اضطر الرجل لدفع تعويض لها وصل إلي عدة ملايين رحمته من دخول السجن! ومن الحكايات الطريفة التي تروي عن الراقصة الراحلة تحية كاريوكا أنها اعتدت بالضرب علي نجمة هوليود في الخمسينيات ريتا هيوارث، فقد كانت تحية تحضر عرض فيلمها شباب امرأة في مهرجان «كان»، وأصرت علي حضور حفل السوارية بالملاية اللف، حتي تلفت النظر لأنها مصرية ومختلفة عن بقية نجمات العالم، ويبدو ان منظر الملاية اللف، كان مثيراً للتعليقات ويبدو ايضا ان النجمة المثيرة رينا هيوراث تمتمت بكلمات ساخرة لم تعجب كاريوكا، فانهالت علي رينا هيوارث ضربا حتي خلصها الأمن الفرنسي من يدها بأعجوبة، وظلت تحية كاريوكا فخورة بفعلتها ترويها من حين لآخر حتي آخر أيام عمرها!