نايل سينما مهددة بالتوقف

فن

الأربعاء, 02 نوفمبر 2011 10:00
كتب: أمجد مصباح

علمت الوفد أن قناة نايل سينما التي أنشئت منذ أكثر من عامين مهددة بالتوقف والإلغاء بسبب ارتفاع مديونياتها لدي العديد من جهات الإنتاج التي وصلت لأكثر من 30 مليون جنيه حسب تصريح لإحدي القيادات بقطاع النيل للقنوات المتخصصة، وعجز القناة عن نشر أي أفلام جديدة فضلا عن عجزها مستقبلا عن تجديد التعاقد مع الأفلام التي تعرض

حاليا وحق استغلالها يكون لفترة محددة والقناة تعاني حاليا وبشدة من قلة عدد الأفلام الموجودة لديها في الوقت الذي ظهرت فيه مجموعة من قنوات الأفلام التي جذبت عددا كبيرا من المشاهدين منها قنوات سما سينما وستار سينما فضلا عن قنوات روتانا سينما وروتانازمان وميلودي أفلام وبانوراما فيلم، ويبدو أن المقارنة في غير صالح قناة

نايل سينما تماما ولا مفر من إلغائها لو استمر الوضع علي ما هو عليه وبالتأكيد إمكانيات اتحاد الإذاعة والتليفزيون لا تسمح بتسديد ديون نايل سينما وفي الوقت نفسه رئيس القناة عمر زهران واضح أنه مش فاضي لنايل سينما ومشاكلها بعد تعاقده مع قناة CBC وتحوله لمذيع بقدرة قادر وبعد حواره الشهير مع نور الشريف سجل مع الفنانة الكبيرة سهير البابلي والفنان محمود حميدة وليس هناك مبرر لاستمراره رئيسا للقناة التي تحتضر.

يذكر أن هذه القناة ليس بها أي هياكل إدارية ومما يزيد الطين بلة عدم وجود رئيس لقطاع القنوات المتخصصة وهذا الوضع الشاذ

مستمر منذ ثلاثة أشهر يعني مفيش حد يتكلم أو يدافع عن كيان هذه القناة وتبدو مثل الطفل غير الشرعي الذي يعاني من غياب الأب والأم وهل ثروت مكي رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون الذي يقوم في نفس الوقت بالإشراف علي القطاع لديه وقت للتفكير في مصير هذه القناة التي جذبت ملايين المشاهدين في بدايتها وقدمت الي جانب الأفلام مجموعة من البرامج التي ناقشت أحوال السينما أبرزها ستديو مصر.
ومن ناحية أخري مازالت هالة حشيش رئيس قطاع القنوات المتخصصة سابقا مصرة علي الجلوس في مكتب رئيس القطاع رغم إقالتها منذ عدة أشهر وتعيينها مستشارا من الدرجة الممتازة والعاملين بالقطاع مستاءين بشدة من هذا الوضع. وما جدوي إقامتها في هذا المكتب وهي بلا عمل وعلي فكرة كل المستشارين من هذه الفئة لا يدخلون المبني أصلا وعلي رأسهم نادية حليم رئيس التليفزيون السابق وانتصار شلبي رئيس الإذاعة السابق ونبيل الطبلاوي رئيس قطاع الأمن السابق.