يدعو أصحاب القلوب الموجوعة للغناء لإحياء مشاعر الحب والانتماء‮:‬

عمار الشريعي‮: ‬إحنا علي خط المواجهة

فن

السبت, 08 يناير 2011 17:36
كتب-‮ ‬أمجد مصطفي:

يمثل الموسيقار الكبير عمار الشريعي أحد الذين ساهموا في تشكيل وجدان الإنسان المصري عبر مشوار طويل مع الموسيقي،‮ ‬والغناء لذلك فهو يتمتع بمصداقية شديدة لدي كل المصريين،‮ ‬لذلك لم يكن‮ ‬غريباً‮ ‬أن نجده في مقدمة الذين حرصوا علي تقديم التهنئة لعموم المصريين بمناسبة عيد الميلاد المجيد،‮ ‬من خلال زيارة قام بها للبابا شنودة ليلة الاحتفال بمقر الكاتدرائية بالعباسية،‮ ‬ورغم أن عدداً‮ ‬كبيراً‮ ‬من رجال السياسة،‮ ‬ونجوم المجتمع زاروا البابا لتقديم التهنئة ألا أنني توقفت كثيراً‮ ‬أمام زيارة الشريعي تحديداً‮ ‬لأنه كما ذكرنا له خصوصية لدي جموع المصريين‮.‬

اتصلت بالموسيقار الكبير لمعرفة كيف جاءت الزيارة،‮ ‬وكيف تم الترتيب لها؟ وما هو محور حديثه مع البابا شنودة؟ وكيف استقبله الإخوة الأقباط في ليلة عيد الميلاد؟ ورأيه في التغطية الإعلامية لحادث الإسكندرية والذي سبب كل الألم للمصريين؟

في البداية،‮ ‬قال الموسيقار الكبير عمار الشريعي‮: ‬منذ حدوث كارثة الإسكندرية وأنا أبحث عن طريق لكي أعلن بها عن مشاعري،‮ ‬وانزعاجي مما حدث،‮ ‬وبصراحة شديدة وجدت نفسي مشدوداً‮ ‬تماماً‮ ‬للذهاب إلي الكاتدرائية،‮ ‬وحضور القداس باعتباري عمار الشريعي المواطن المصري،‮ ‬وليس الفنان،‮ ‬إذن فهو قرار كان بداخلي يعني‮ »‬رايح رايح‮«‬،‮ ‬وقلت سوف أتحمل تبعات هذا القرار مهما حدث ومهما كانت درجة خطورته،‮ ‬إلي أن فوجئت في الليلة التي سبقت عيد الميلاد بمحمود التميمي أحد أعضاء فريق‮ »‬مصر النهارده‮« ‬يطلب مني الحضور،‮ ‬فقلت له‮ »‬كده كده أنا رايح‮«‬،‮ ‬وعلمت منه أن كل القنوات،‮ ‬وبرامج التوك شو سوف يكونون فريقاً‮ ‬واحداً،‮ ‬والكل يخرج علي الهواء من كنيسة العباسية،‮ ‬وأبلغني أن المحاورين محمود سعد ومني الشرقاوي بالنسبة للفقرة الخاصة بي،‮ ‬فرحبت بالأمر لأن بظهوري عبر الفضائيات الكثيرة الموجودة يعني أن الرسالة سوف تصل إلي كل الناس في الداخل والخارج‮.‬

وأضاف الشريعي‮: ‬بعد دخولي إلي مقر الكاتدرائية صافحت البابا شنودة،‮ ‬وكان حديثي معه قصيراً،‮ ‬لكنني وجدتها فرصة لكي أعبر له عن مشاعري،‮ ‬وقلت له إن هذه القنبلة لم تضرب المسيحيين فقط لكنها ضربت قلوب كل

المصريين،‮ ‬ورد علي‮ ‬بجملة‮ »‬أنا بحبك قوي يا عمار وبحب موسيقاك‮«‬،‮ ‬فرددت وقلت له شكراً‮ ‬علي محبتك لأنك شخصية مصرية مشرفة لنا جميعاً‮.. ‬وانتهت المقابلة‮.‬

وقال الشريعي‮: ‬خلال وجودي التقيت بالكثير من النجوم منهم هاني رمزي وهو بلدياتي،‮ ‬وقلت له أولاد عمك في سمالوط بيسلموا عليك والتقيت أيضاً‮ ‬بهاني عزيز وهو من الشخصيات المحبة للسلام‮.‬

أضاف الشريعي هذه هي الزيارة الأولي لي للكاتدرائية،‮ ‬لكنها ليست المرة الأولي التي أزور فيها كنيسة لأنني دخلت كنائس كثيرة سواء لحضور زفاف أو عزاء أو لتقديم التهنئة في الأعياد،‮ ‬وهذا دوري كصعيدي‮.‬

وحول رد فعل الإخوة الأقباط تجاه زيارته،‮ ‬قال‮: ‬كنت مبسوطاً‮ ‬جداً‮ ‬من المقابلة والترحاب وهذا الأمر كان بمثابة هم كبير وانزاح،‮ ‬لأني كنت ومازلت متخوفاً‮ ‬من بعض‮ »‬المهاويس‮«‬،‮ ‬لكن النتيجة النهائية أسعدتني جداً‮ ‬ودي مصر‮ »‬طول عمرها كدة‮« ‬مافيش فرق بين أبناء الوطن في اللون والدين والعرق،‮ ‬الإحساس ليلة عيد الميلاد المجيد ذكرني بأيام نصر أكتوبر‮ ‬73‮ ‬الكل كان هدفه الوطن،‮ ‬لذلك أود أن أقول إلي كل المصريين لو حدث شيء آخر،‮ ‬وهذا وارد جداً،‮ ‬استحملوا حتي نعرف من هم ولاد‮... ‬الذين يحاولون تدمير الوطن،‮ ‬لذلك لا داعي للاستعجال وتقديم الأحكام المسبقة،‮ ‬لأني بصراحة‮ ‬غير مطمئن حتي الآن،‮ ‬وسعادتي سوف تكتمل عندما نعلم من هو الشخص أو الدولة التي لا تريد لهذا الوطن الخير،‮ ‬طول ما الفاعل مجهول أتصور أن الخطر مازال قائماً‮.‬

وأضاف الشريعي‮: ‬عقب خروجي من الكنيسة تلقيت‮ ‬150‮ ‬رسالة علي الموبايل من مسلمين وأقباط يهنئونني علي هذه الزيارة،‮ ‬وهذا الكم من الرسائل يؤكد أننا بلد واحد والنبض واحد والفكر واحد‮.‬

وأضاف الشريعي‮: ‬الآن،‮ ‬وبعد أن عاد الدم ليجري في الجسد المصري الواحد،‮ ‬علينا جميعاً‮ ‬أن

نواجه المشاكل الحقيقية بجد،‮ ‬ودون تسيب،‮ ‬الفترة الماضية عشنا تجربة مريرة،‮ ‬وأثبتنا أن العلاقة بيننا أقوي من القنابل والمؤامرات،‮ ‬والقادم أصعب،‮ ‬وهو مرحلة بناء السدود التي تقف في وجه أي شخص أو دولة تتآمر علينا،‮ ‬نحن خرجنا من هذا الحادث أكثر قوة وعلينا استثمار ذلك‮.‬

تحدثت مع الموسيقار الكبير حول كيفية ترجمة مشاعره بشكل فني،‮ ‬قال‮: ‬تحدثت مع بعض الشعراء لكي يكتبوا ووجدت من تحدثت معهم قلوبهم موجوعة مثلي،‮ ‬وهذا العمل لن أتخلي عنه علي اعتبار أن الحدث انتهي لكننا مازلنا علي خط المواجهة،‮ ‬ومن خلالك أدعو كل الممثلين والمطربين،‮ ‬وكل من يحب أن يغني للمشاركة في هذا العمل،‮ ‬فالمهم فيمن يشارك ليس جمال الصوت،‮ ‬لكن جمال الإحساس،‮ ‬ولكنني أطالب الدولة بدعم هذا العمل لأنه يحتاج ميزانية ضخمة خاصة في التصوير لأن هذه الرسالة يجب أن تصل للعالم،‮ ‬لأنني بصراحة‮ ‬غير راض عن الأعمال الوطنية الغنائية التي كانت القنوات تعرضها،‮ ‬فهي أغان مسترخية أو مستأنسة‮.. ‬وحول تقييمه للأداء الإعلامي المصري لهذا الحدث،‮ ‬قال‮: ‬علمت بالخبر عبر الرسائل التي تأتي عن طريق الهاتف المحمول،‮ ‬فقمت كعادتي بالتوجه إلي الراديو،‮ ‬وصدمت من أداء الإذاعة،‮ ‬خاصة أنني أعدت الاستماع إليها في التاسعة والربع صباحاً‮ ‬فوجدت البرنامج العام يعرض طريقة عمل‮ »‬المربي‮«‬،‮ ‬وذهبت إلي موجز العاشرة صباحاً‮ ‬فوجدت الخبر يذاع بشكل تقليدي،‮ ‬فقررت أن أقاطع هذا النموذج الإعلامي وأذهب إلي‮ »‬B.B.C‮« ‬و»الجزيرة‮« ‬رغم أنني لا أحب الأخيرة،‮ ‬وكلامي هذا ليس معناه أن الإذاعة لم تكن جيدة،‮ ‬لكنها ربما تكون قد أدت رسالتها بالنسبة للآخرين،‮ ‬لكن كل الحكاية أن نفسي‮ »‬انسدت‮«‬،‮ ‬لأن تناولها جاء متأخراً‮ ‬8‮ ‬ساعات،‮ ‬وهذا لا يليق بالإذاعة المصرية،‮ ‬وليس منطقياً‮ ‬أن يكون العالم يغلي من حولنا،‮ ‬ونحن نضع أيدينا في جيوبنا،‮ ‬وكأن الجو لطيف‮.‬

وأضاف الشريعي‮: ‬أن أداء‮ »‬مصر النهاردة‮« ‬كان جيداً،‮ ‬ومقنعاً‮ ‬للغاية،‮ ‬وكنت سعيداً‮ ‬بأداء محمود سعد وتامر أمين وخيري رمضان‮.‬

علي هامش الحوار

‮> ‬كنت علي استعداد للنزول إلي الشارع والغناء بالعود،‮ ‬ضد كل من يريد أن ينال من أمن واستقرار مصر‮.‬

‮>> ‬عائلتي كانت حريصة علي تبادل أطباق الكعك مع عائلة الدكتور كمال حليم،‮ ‬طبيب الوحدة الصحية بسمالوط،‮ ‬لأن ما كان بيننا أكبر بكثير من كلمة قبطي ومسلم‮.‬

‮>> ‬نبض الناس في الداخل والخارج يؤكد أن مصر أكبر من أي مؤامرة وما شاهدته خلال فترة المحنة يؤكد أننا بخير‮.‬

‮>> ‬يجب قطع رأس الحية التي تحاول ضرب استقرار مصر وأنا شخصياً‮ ‬متعطش لمعرفة الرأس الكبير الذي دبر لهذا العمل الإجرامي‮.‬