رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لا تنحنى .. وستمر حتما العاصفة

فكرية أحمد

السبت, 21 مايو 2011 10:19
بقلم : فكرية احمد

" انحنى امام الريح حتى تمر العاصفة " مثل مصرى شائع علمتنى امى رحمها الله ان ارفضه وألا أعمل به ، علمتنى اذا ما صادفتنى مشكلة لا استسلم بل أواجهها حتى تنتهى  تبعاتها ، وإذا اشتدت عواصف الحياة وأمواجها ،  لا أترك الامواج تتقاذفنى ، بل اقاومها متجهة نحو شاطئ الامان حتى آخر نفس ، طالما كنت على حق.

و كانت "رحمها الله " اذا ما قامت رياح صفراء بمصر ، أو تساقطت أمطار غزيرة ، تحصننا بنظارات الاطفال الصغيرة وملابس حامية ، وتتركنا نخرج الى الشارع او سطح المنزل ، لنراقب ما يحدث ، حتى وإن تسبب ذلك فى اصابتنا بالبرد أو السعال ، لذا تعلمت منها ان اشتداد الامواج لا يعنى الاستسلام ، وهبوب العواصف لا يعنى اغلاق العينين ، بل يعنى ان أحصن عينى وهى لا تزال مفتوحة ،  لأرى ما يحدث حولى ، فاعرف ما يمكن ان يهاجمنى من اعداء وسط اشتداد الرياح ، فالانحناء امام العاصفة لا يعنى ابدا انها ستمر وتنتهى أسرع ، بل إن ضررى من الانحناء سيكون أوجع .

هذه الذكرى التى لم أعف القارئ من مشاركتى فيها وانا استرجعها ، اقولها لكل مسئول مصرى فى الحكومة الحالية وعلى رأسهم الدكتورشرف والمجلس العسكرى ، وأطالبهم بعدم الانحناء امام الرياح والعواصف التى هبت فجأة مع ثورة 25 يناير ، فقط أن يحصنوا انفسهم بأداء واجبهم الوطنى كاملا بصورة لا غبار عليها ، تجنبا لثغرات النقص ومواطن الضعف ، وأن يفتحوا اعينهم جيدا لأن ما يحدث بمصرالآن جد خطير ، وان يحذروا من المواطن الديكتاتور .

اطالبهم بعدم الانصياع لفوضى المطالب الشخصية التى تثيرها فئات هنا أو هناك ، بغرض تهدئة هؤلاء حتى تمر العاصفه بسلام ، فقد أصبح من الواضح ان فئات كثيرة باتت تبتز مصر وثورتها ، وباتت تخيرنا بين فشل الثورة  أو تحقيق مطالبهم الشخصية  بسرعة ، من مال وترق وظيفى ومكاسب ذاتية تتسم بالأنانية  ، أو فرض سطوة دينية بنوعيها الاسلامى والمسيحى ، وعلى رأسها التوسع الكنسى ، مع رفع عصا التهديد  بالغرب فى وجه مصر ، وغيرها من أنواع الابتزاز ، التى يعتقد هؤلاء ان مصر والمسؤلين بها الان سينحنون امامها حتى تمر العاصفه بسلام .

وإلا فما معنى الا يتم فض الاعتصامات التى تنتشر هنا وهناك بقوة القانون ، وألا يتم القبض على من يخربون اقتصاد البلد تحت صور ومسميات شتى ، وماذا يريد المسيحيون من استمرار اعتصامهم امام ماسبيرو ، ان يتم إعلان مصر دولة مسيحية ، او يستقلوا بدولة لهم فى الجنوب كما ينادى العميل القبطى بأمريكا  ، ام ماذا ، والله بتنا لا نعرف ماذا يريدون بالضبط ، وما هو هدف اعتصامهم بصورة واضحة ، بعد أن بادرت  الحكومة بدفع ملايين الجنيهات لترميم الكنائس التى خربتها الفئات المندسة ، ترميمها  بصورة عاجلة لارضائهم وسد افواههم

الصارخة بعد الثورة بمناسبة وبلا مناسبة .

وما أدرانا ان الاعتداء على الكنائس وتفجير المشكلات حولها سيصبح منهجا فى مصر ، لاستنزاف جزء لا يستهان به من موازنة الدولة المنهكة اساسا ، فتظهر لنا كل يوم وآخر جماعة لإحراق كنيسة او هدم جدار بأخرى ، فتهرول الحكومة امام البكائيات بالترميم وإعادة البناء ، وقد تكون الكنيسة قديمة ومتهالكة ، إلا أن الحكومة ستقوم بترميمها وتجميلها وتزيينها انحناء امام رغبة التهدئة .

وانطلاقا من نظرية المؤامرة التى سأتهم بها حتما ، بت اخشى وغيرى ان  تتحول عملية الاعتداء على الكنائس الى صرعة اوعمليات ممنهجة ، يتكاتف على صناعتها اعداء الوطن والثورة فى الداخل من بعض المسلمين والمسيحيين ،  كل وفقا لمصلحته  ، وبقدر ثمن الخيانة من أموال يتقاضاها من اعداء مصر بالداخل والخارج ، لضرب قلب مصر ووحدتها ، الاعداء المسلمين من خدام وسدنة النظام المخلوع بهدف انهاك اموال مصر واستنزافها ، وإشعال الفتنة وإضاعة مكتسبات الثورة ، والمسيحيين بهدف  تحقيق مكتسبات يرسمها لهم اعداء مصر بالخارج ، بجانب مكاسبهم لتجديد الكنائس القديمة المتهالكة وتجميلها على " قفا"  الموازنة ، و" قفا " مصر كلها ،  لأن مصر صارت رغم ما تعانيه الآن من تردى اقتصادى  " وليمة " الثورة ، يتقاسمها هؤلاء وهؤلاء كالثريد .

وما معنى أن يفكر فجأة المسيحى صاحب مصنع النسيج فى عين شمس ، بعد 3 سنوات من شرائه المصنع فى تحويله الى كنيسة ، فى هذا الوقت الذى تغلى فيه مصر بفتنة دينية ، تكاتف لصنعها أعداء مصر بالداخل والخارج ، لماذا الآن فقط ، من جعله يصبر 3 سنوات والمصنع مغلق ، لماذا لا يصبر عاما اخر، لتنفيذ حلمه فى تحويل المصنع لكنيسة حتى تهدأ الاوضاع فى مصر اذا كان قلبه على بلده ، أم أن الوحى السماوى أمره فجأة بأن يفعل ذلك الان ، فهل التوقيت مصادفة ، أم انه نوع من "لى ذراع الحكومة " لتنحنى ، وتوافق على ما سبق ورفضته من تحويل المصنع لكنيسة .

ومثال آخر ، ما معنى أن ينحنى محافظ جنوب سيناء أمام ابتزاز الصيادين وتهديداتهم ، فيسمح لهم بالصيد فى محمية طبيعية وهى رأس محمد ، رغم كونها من أروع محميات مصر البحرية الجاذبة للسياحة بما حباها الله من جمال بحرى ، كالشعب المرجانية ، والأسماك الملونة والأحياء المائية الاخرى النادرة التى باتت مهددة بالانقراض ، بسبب صيد السمك الذى يتم بأساليب مدمرة لثروات هذه المحمية ، مما يهددها بالفناء

، وبفقدان مصر مصدر جذب سياحى هائل .

ماذ يعنى أن يرفض محافظ جنوب سيناء مطلب الدكتور فخرى عبد النور وزير السياحة بوقف عمليات الصيد بالمحمية ، بل ويرفض عرض وزارة السياحة بتسديد 410 آلاف جنيه كتعويضات للصيادين لوقف الصيد الجائر بالمحمية ، لا تفسير لذلك التصرف الخطير ، سوى أن محافظ سيناء يخشى المواطن " الديكتاتورى " الذى بات يرفع " السنجة " فى وجه الدولة ابتهاجا بثورة الحرية  ، وأن سيادته يخشى على نفسه من غضبة وبطش الصيادين ، وها هو ينحنى ليستجيب لمطالبهم على حساب الوطن الأم ، على حساب مصدر دخل قومى هام فى مجال السياحة .

فبدلا من أن  يجتهد السيد المحافظ للبحث عن حلول بديلة للصيادين ، لاكتساب أرزاقهم ليس على حساب خراب السياحة ، إذا به يسمح لهم بالصيد فى المحمية ، ولتذهب هذه الثروة السياحية فى بطون آكلى السمك ، أو لتذهب للجحيم .

وقس على هذه الامثلة الكثير ، لذا ليس امام الحكومة والمجلس العسكرى الا الصمود كحد السيف فى وجه العاصفة لقطعها ، لا ان تتركها تقطعه ، واضعين مصلحة مصر اولا نصب اعينهم لا مصالح  قلة من الاشخاص ، والتصرف بحكمة وقوة وطنية .

فمما يؤسف له ان فئات من ابناء مصر باتوا ينفذون سياسة احراق الارض ، او مقولة انا ومن بعدى الطوفان ، فإما تحقيق مكاسب شخصية عاجلة ، وإما خراب مصر ، واذا كانت الحكومة ستوضع فى هذا الخيار ، فعليها ان تختار مصر ، مصلحة الجماعة فوق مصلحة الفرد او الافراد ، خاصة اذا كان هؤلاء قلوبهم على انفسهم ولا يفكرون لحظة فى بلدهم الذى عليه النهوض من عثرته ، وإصلاح الفساد ، وإعادة الهياكل الادارية والتنظيمية للدولة فى كل القطاعات .

وعلى الحكومة مع رفض انحنائها لابتزاز المنتفعين فى عهد الثورة ، عليها اصدار قرارات اصلاحية واضحة وحقيقية ، مع بدء التنفيذ العملى لها ، حتى لا يكون عليها حجة ، فى مجالات العمل ، الأجور ، التوسع فى استصلاح الاراضى وتمليكها للشباب ، الاعلان عن مشروعات استثمارية جديدة مع حزمة تيسيرات للمستثمرين ، دعوة رجال الاعمال الشرفاء لعقد مؤتمر موسع ، لطرح الخطط العملية لإنقاذ الاقتصاد المصرى ، وإقامة المشروعات الخاصة ، وفتح مجالات وفرص جديدة لعمالة الشباب .

وانتهز هذه الفرصة لدعوة رجال الاعمال الشرفاء فى مصر لعقد مؤتمر موسع ، يتم خلاله دعوة مستثمرين عرب وأجانب ، لبحث الفرص الجديدة للاستثمار فى مصر وإقامة المشروعات التنموية ، وهذا دور رجال الاعمال العاشقين لتراب مصر ، لإثبات حبهم وولاءهم لمصر الان وفورا وليس غدا ، لإعطاء الأمل لشباب مصر ، أمل حقيقى وليس مجرد وعود وسراب .

المشكلة ايها المسئولون ، ان تأخر اجراء الاصلاحات سيعطى الفرصة للمزايدين لفرض مطالبهم الشخصية بالقوة والابتزاز ،  وستجد الحكومة نفسها مضطرة للانحناء امام مطالبهم ، والتغاضى عن تجاوزاتهم لتمر العاصفة ، وستنشغل الحكومة بالترقيع وسد الافواه بالمكاسب السريعة ، على حساب الحلول التنموية المستدامة التى ستعود بالخير على كل الشعب .

يا سادة من انحنى مرة سيعتاد على الانحناء الف مرة ، حتى يصبح الانحناء سمته ، لأنها لن تكون عاصفة واحدة ، بل ستشتد بعدها العواصف الاكثر جرأة وتخريبا  ، ونحن لا نريد أن نسير وراء حكومة أحنت هامتها لإرضاء قلة تنهش جسد مصر وتطحن عظامها ، لأن غالبية الشعب سيسير وراءحكومته حانى الرأس ايضا ، مستسلما لما تحاول هذه القلة الآن فرضه علينا ، وعلينا عندئذ أن نقول جميعا " عليه العوض " فى الثورة وفى دم شهداء الثورة ، ولتحيا القلة المنتفعة على أطلال مصر .