رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حتى لا يأتى يوم ونلعن الثورة

فكرية أحمد

الاثنين, 28 مارس 2011 10:41
بقلم : فكرية أحمد

 

لأول مرة تغيم الرؤي السياسية وتختلط المشاهد فى مصر منذ سنوات طويلة مضت ، ليس لدى المواطن العادى فقط ، بل لدى النخبة الوطنية من المثقفين ، قبل 25 يناير كان الجميع يعلم أن حزبا واحدا هو الوطنى هو المهيمن على الساحة السياسية وكل مقدرات مصر ، رغما عن إرادة الشعب سواء بالقهر أو بالتزوير البيّن، وأن الأحزاب السياسية الأخرى يعتبرها الحزب الحاكم مجرد ديكورات لإكمال الشكل أو الوهم الديمقراطى أمام العالم .

أما الآن لا يعلم الشعب المصرى الى أى منقلب سياسى نحن منقلبون فى المرحلة القادمة ، التى تتسم بالخطر الشديد لحساسيتها ، ولشدة الآمال والطموحات الشعبية المعلقة بتلابيب الثورة ونتائجها ، فلن يحتمل الشعب صدمة أخرى يمكن أن تسفر عنها الارهاصات السياسية التى تشهدها الساحة الآن ، والتى تنبئ بنذر شؤم لا خير ، ولن تحتمل الثورة أن يلصق بها هذه النتائج السيئة ، والتى يمكن أن يسفر عنها الحراك السياسى الآن ، من لهاث للحزب الوطنى فى أثوابه الجديدة الزائفة ومسمياته الحزبية الجديدة جنبا الى جنب مع السلفيين والجهاديين والاخوان وغيرهم من الجماعات الدينية الاسلامية وأيضا المسيحية المتشددة لتسلق كراسى السلطة ، والتربع على أنفاس الشعب بالحديد والنار ، ولينتقم كل من هذه الاطراف بدوره انتقاماته من الشعب ، ممن حاربوه قديما ، وممن رفضوه أو قيدوه أو كشفوا فساده وزيفه  .

لا تحتمل ثورة الشعب التى راح ضحيتها المئات من الارواح الطاهرة ، ودفع فيها الشعب أياما عصيبة من أمنه وأمانه لا يزال يعانى منها للآن بسبب الدسائس والمؤامرات الخفية عليه لإشعاره بالندم على هذه الثورة ، لن تحتمل الثورة أن يأتى يوم ونلعنها جميعا ، لأنها جاءت الينا بتلك الوجوه القديمة من الوطنى ، والوجوه الجديدة التى كانت تعمل فى الظلام بأساليب راديكالية ليس فيها " ريحة " الديمقراطية ، لتحكم مصر وتسير مقدراتها الى الخراب لا إلى الأمام .

وإذا كانت الوجوه القديمة معروفة ومسجلة " خطر " لدى الشعب ولا يمكن اغفالها مهما تلونت كالحرباء ، أو جاءت بأقنعة جديدة للتواؤم مع عهد الثورة ، فإن الخوف كل الخوف من تلك الوجوه الجديدة التى تتمسح باسم الدين ، رغم انه لا سياسة فى الدين ولا دين للسياسة ، فعهد الخلافة الاسلامية انتهى مع الخلفاء الراشدين ، رغم ان ايماننا  الشديد كمسلمين بقول رسول الله ص "  الخير فى وفى أمتى ليوم الدين " ولكن  لا لشئ الا انه لا يأتى الى هذا الزمان من هم فى عدل الخلفاء وفطنتهم ونقاء سريرتهم وزهدهم فى الحياة ، وتوجههم بقلوبهم فى حكمهم الى الله وحده دون طمع فى الدنيا ، لن يأتى من هم فى ديمقراطيتهم بأخذ الامر شورى ، والاستماع الى آراء شباب المسلمين واحترامها ايا كان اختلافها دون تكفير المعارضين ، لن يأتى من يئد الفتنة فى مهدها ويقود الامة الى الامام بالسلام والمحبة دون قهر او إيذاء .

ومن يعارضنى وأعلم انى سأسب وأشتم ، وقد اتهم ايضا بالكفر او الزندقة من بعضهم لرأيي هذا ، ولا أبالى لأن كلماتى هذه لوجه الله وحده ، وقدرى يملكه الله وحده ، وايمانى يعلمه الله وحده  ، من يعارضنى عليه ان يقرأ أفكار وآراء هؤلاء داخل الجماعات الدينية باختلاف مسمياتها ، ويقرأ تاريخهم ، ويقرأ ما ارتكبته ايديهم من جرائم ، الاسلام ينهى فى نصوص الحديث الصريحة عن التكفير ، وهم يكفرون كل من يخالف اراءهم ، ويسقطون قول رسول الله ص لأسامة " وهل شققت عن قلبه " ، كما قال رسولنا الكريم " ايما امرئ قال لأخيه كافر ، فقد باء بها أحدهما ، ان كان كما قال ، والا رجعت اليه " ،

والتكفير عاقبته وخيمة ، لأنه يعد تدخلا فى علم الغيب ، فالله وحده هو العالم بما يحمله قلب الانسان وعقله ، والتكفير يغرس العداوة والشقاق فى قلب الأمة الواحدة ويفرق الجماعات اشتاتا .

هؤلاء يرون أنهم وحدهم الصواب ، وكل ما عداهم خطأ ، يرون انهم المؤمنون ، وما عداهم كافر او مشكوك فى ايمانه حتى يثبت أنه مؤمن ويعتنق أفكارهم وادعاءاتهم ، هؤلاء يتعاملون مع من يعارضهم بكل قسوة وعنف من ايذاء نفسى وبدنى قد يصل الى القتل او التنكيل البدنى ، وينسون قول الله سبحانه وتعالى لرسوله الكريم " لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك " .

هؤلاء يرون أن من لا تعجبه تلك السياسة باسم الدين " الذى  هو منها براء " عليه بمغادرة الوطن وترك الارض  ، فأمامه اى بلد غربى كافر من بلدان الكفرة ولاد الخنازير ...  ليعيشوا بينهم ، بلا وطن بلا كلام فارغ ، ما فيش حاجة عندنا اسمها وطن للجميع ، أليس  هذا تقريبا مضمون ما قاله الشيخ محمد حسين يعقوب قبل أيام ، حيث قال " الدين هيدخل فى كل حاجة ، مش هى دى الديمقراطية بتاعتكم ، الشعب قال نعم للدين ، واللى يقول البلد دى مش هنعرف نعيش فيها بالطريقة دى ، انت حر ألف سلامة ، عندهم تأشيرات كندا وأمريكا " قال هذا ، ونسى فضيلته أن كل مصرى على ارض مصر مسيحى او مسلم هو مواطن مرتبط بهذه الأرض ، له حقوق المواطنة كما عليه واجباتها ، والتى ليس من حق احد تهديده او حرمانه منها ، نسى أن رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه عندما اشتد ايذاء كفار مكة له وهاجر الى المدينة ، وقف يرقب مكة بعيون دامعة ، وأقسم أنها أحب البلاد الى قلبه ، وأنه ما كان خارجا منها إلا أن أخرجوه ، فهل ينكر الشيخ يعقوب هذه المشاعر الوطنية التى أبرزها رسولنا ومدى ارتباط الانسان بوطنه ايما كان هذا الوطن ، ومن أعطاه هذا الحق ليلوح بطرد هذا أو دفع ذاك لهجرة الوطن تحت اسم الدين .

ان من يتابع الاحداث السياسية على الساحة العالمية على مدى العقود الماضية ، سيدرك بسهولة ان كل الحركات والمنظمات التي تدعي الإسلام وترفع شعارات الخلافة الاسلامية والحكم الاسلامى . . الخ  ..صناعة استخباراتية غربية ..ابتداء من الجزائر مروراً بالقاعدة وطالبان وانتهاء بالزرقاوي ومن على شاكلتهم ، ولا ألقى هنا بالتهم الى الجماعات الاسلامية فى مصر واتهمها انها صناعة استخباراتية غربية ، ولكنى اتخوف مما يحاك حولنا وضدنا وراء الستار ، فالمتابع لكل السيناريوهات التى قامت بها هذه الجماعات الاسلامية " غير المصرية " منذ بروزها على الساحات السياسية ورفعها نداءات انشاء دولة او خلافة إسلامية ، المتابع لهذه السيناريوهات عليه أن يدرك أن هؤلاء لم يكونوا سوى أدوات فى أيدى الاستخبارات الغربية خاصة الأمريكية  ، تحركهم كيفما تشاء ، تعلى من هامتهم ، وتسلحهم ، فإذا ما طالت القامات وأينعت الرؤوس حان وقت اقتطافها ، ليس وحدها ، بل اقتطاف الدول التى تحتويها مع خيراتها وثرواتها .

فكانت طالبان ولا حرج تستبيح النساء كالإماء أو الجوارى ، انطلاقا من تفسيرهم الضيق المشوه لقول الله

" وما ملكت أيمانكم " ، وكانت تجدع الانوف وتسمل العيون وتبتر الايدى والالسنة لكل من يعارضهم أو لا يستجيب لمطالبهم ، تضرب المارة فى الطرقات بالكرابيج لإجبارهم على الصلاة وإغلاق المحلات فى أوقات الصلاة ، ترجم بالاحجار حتى الموت داخل الحفر كل من قالت لا أريد الزواج بهذا الرجل ، رغم ان الاسلام يعطى الأنثى حق اختيار الزوج بموافقة ولى الأمر ، وهكذا تحولت طالبان المتوشحة باسم الاسلام الى لعنة على افغانستان ، وليس افغانستان وحدها  ، بل جرت ويلات امريكا والغرب على العالم العربى والاسلامى ككل .

وليست طالبان وحدها ، بل تلك الجماعات ايضا التى توشحت بالإسلام فى الجزائر ، وباتت سنوات تعيث الفساد فى القرى ، تذبح المدنيين القرويين كالخراف وتنهب وتحرق بيوتهم باسم الاسلام ، وجماعة الشباب فى الصومال التى تقتل وتنفذ العمليات الارهابية باسم الاسلام ، و ابو مصعب الزرقاوى والمقرن وجماعته فى العراق ، وما يقومون به من أعمال إرهابية وترويع للآمنين ، وقيام امريكا باستخدامهم كشماعة لإخفاء كل عملياتها القذرة فى العراق ، أليس هؤلاء يتوشحون باسم الاسلام ، ويرفعون شعارات الخلافة الاسلامية والدولة الاسلامية ، مع أن الله والدين الاسلامى منهم براء ، لكنهم نجحوا سواء صنعتهم الاستخبارات الامريكية او الغربية ، او سهلت توحشهم على هذا النحو لتحولهم الى حراب تنحر بها رقاب المسلمين ، وسيف مسلط لتهديد المسلمين فى جميع انحاء المعمورة ، سواء هذا او ذاك ، فإن كل هذه الجماعات الاسلامية بل المتوشحة بالاسلام لم تعد إلا سلاحا لمحاربة الاسلام الحق ، الاسلام السمح وتشويه صورته امام العالم ، فهولاء لم يخدموا إلا أعداء الاسلام .

ونحن ، ماذا  ننتظر فى السيناريو المصرى مستقبلا ، ان نخرج كمسلمين حاملين المصاحف على أسنة الرماح ، رافعين رايات الجهاد فوق صهوات الجياد ، نجدع الأنوف ونسمل العيون ، ونبتر ايادى وآذان غير المسلمين ، ونستبيح دماء من نرى انه كافر ، ، ان تعود النساء كل النساء الى الدور لترعى الاولاد والاغنام وتحلب البقر، فرواتب الرجال الهائلة فى الزمن القادم ستنفق وتكفى ،  وان لم تكف على النساء والاطفال ان يأكلوا الخل المغمز بالزيت كالمسلمين الاوائل ، أو يأخذوا صدقات من بيت زكاة المال ، وأن يقيموا فى خيام  ،  ويكفي  الاولاد تعليم الكتاتيب ، فأى علم حديث كفر وزندقة ، وليس من المستبعد ان يتم إحراق كتب العلوم الحديثة كما تم إحراق كتب بن رشد .

أن نغلق المذياع والتلفاز لأنهما حرام ويحرضان عل الفسق والفجور ، أن نقطع الهواتف وكل الاتصالات ، أن نعود الى الخيام وننتظر حكم القبيلة ، لأنهم سيقسمونها شيعا ومذاهب وإمارات ، لتعدد الامراء بينهم وتعدد المذاهب والشيع ، وقد يحاولون تجنب الصراع مع الاقباط فيعطونهم إمارة فى الجنوب ، لتخلو لهم بقية إمارات مصر بعد تقسيمها وتقسيم الشعب والثروات معها .

والله لو كان علمى وعلم الشعب المصرى الطيب أن هؤلاء سيحكمونا بشرع الله الحق كما انزل ، لاطمأنت قلوبنا وقلوب الاخوة الاقباط قبلنا ، لأن شرع الله السمح لم يفرق بين نبى وآخر موسى أو عيسى أو محمد ، او بين أتباع هؤلاء المؤمنين بالكتب السماوية ، لأن الأصل فى الدين هو التوحيد وروح الاسلام ، ولكن للأسف أنهم " يفصلون أحكام الشريعة والاسلام وفقا لأهوائهم وتفسيراتهم ، حتى انهم فيما بينهم لا يتفقون على هذه التفسيرات ، بل ينشقون عن بعضهم البعض ، وينقلبون فيما بينهم ، انهم يسعون للسلطة فقط ليس لوجه الله ولا بحكم شرعه ، بل لوجه الوجاهة والسلطان ، لحكم الشعب المصرى من منطلق الافق  الضيق والمفاهيم المشوهة  لقضايا الشريعة والحياة ، ليفرضوا علينا عزلة عالمية كالعزلة التى فرضتها حركة طالبان على افغانستان ، وليأتى بالتالى الجزء الاسوأ فى السيناريو السياسى المصرى مستقبلا ، وهو تدخل الغرب لإنقاذ مصر من الفكر المتطرف الإرهابى و..و.. وتدخل امريكا مصر كما دخلت أفغانستان ، للقضاء على التطرف والإرهاب ، رغم أن أمريكا نفسها هى التى صنعت طالبان لمواجهة الاتحاد السوفيتى الشيوعى .

ارحمونا يرحمكم الله ، واتقوا الله فى وطنكم ، اتقوا الله فى يوم ترجعون فيه الى الله وتُسألون عما كنتم تفعلون ، لا دين فى السياسة ، ولا سياسة فى الدين ، علينا جميعا رفض أى أحزاب دينية ، لا نريد لمصر أن تصبح كما كانت اوروبا فى العصور الوسطى تحت رعاية الكنيسة التى يمنح كهنتها صكوك الغفران لمن يرضون عنهم ، فيما يصلب المعارضون وينكل بهم ، فعم الجهل والتخلف وانتشر الفساد السرى والمعلن ، أقول قولى هذا ولا أخشى فيه لومة لائم ، وعلى الله عاقبة الأمور .