رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أوراق مسافرة

إلى السادة الرجال وقانون الحضانة الجديد .. مهلا «1»

فكرية أحمد

الأربعاء, 02 مايو 2012 08:47
بقلم :فكرية أحمد

استحالت الحياة الزوجية بينهما، أصبح يراها أقبح امرأة على وجه الأرض، بات لا يطيق العودة للمنزل حتى لا يسمع صوتها بل صراخها الدائم وتوجيهاتها التى لا تنتهى مع الأولاد، أى امرأة أخرى فى العالم غيرها يمكن أن تسعده، وباتت هى ترى فيه الرجل الأنانى..

النكدى البخيل، الذى لا يهمه إلا نفسه ومطالبه وحقوقه الزوجية حتى وإن كانت كتلة من الألم من عناء يومها المضنى بين العمل والبيت ومطالب الأولاد والمذاكرة لهم، بينما يعود هو من عمله ووجهه «مقلوب» لا يتكلم إلا نفخا حتى تكاد نيران الغضب تنطلق من فمه، وقد تقطعت أواصر المودة والرحمة بينهما، صارت تتمنى أن يختفى وجهه تماما من الأرض لا من أمامها فقط، وهكذا أصبحت حياتهما دوامة متواصلة من الهم والغم والنكد اللا منتهى، وفشل الأقارب والأصدقاء اصلاح ذات البين فكان الطلاق أمرا حتميا لا رجعة فيه.
وها هى تتنفس الصعداء بدون أنفاسه العكرة، وها هو يشعر بحريته ويعود عصفورا طليقا لا يسأله أحد لماذا تأخر خارج المنزل، من يهاتف، من «يشاتى» عبر الانترنت، وها هو يكيد لها وينتقم منها باصطحاب الولد «7 سنوات» والبنت 9 سنوات ليعيشا معه، وفقا لقانون الحضانة الجديد «الذى يصرخ الرجال الآن للمطالبة بتشريعه» بدلا من سن الحضانة الحالة «15 للولد» و18 للبنت، نعم انه ينتقم منها ويحرمها من طفليها اللذين منحتهما جل وقتها واهتمامها دونه، وسهرت الليل تذاكر لهما وتركته يضاجع «أشواك الرغبة» فى فراشه، وهو الآن لا يبالى ببكاء

الطفلين الراغبين فى العيش معه أمهما، لحاجتهما الملحة إلى الأم لتقضى شئونهما فى هذه السن الصغيرة، فالقانون فى صفه وهو يمارس حقه بقوة القانون.
لحسن حظه، حدث الطلاق فى إجازة المدارس، فأصبح يذهب لعمله كل صباح، ويقفل باب الشقة عليهما بالمفتاح التماسا لأمانهما فى زمن بتنا لا نأمن فيه على أنفسنا فى بيوتنا، يصحى الطفلان فلا يجدان طعام الإفطار الذى اعتادت أمهما إعداده لهما فى الصباح، يفتحان الثلاجة فلا يعرفان ماذا يفعلان بتلك الأشياء المختلطة المعالم والمتناثرة فى ثلاجة لم تطلها يد التنظيف منذ أسابيع، تتصل الابنة «بابا جعانين هنفطر إيه» يتلفت هو حوله فى ارتباك، ويهمس بصوت خفيض كيلا يسمعه زملاؤه «أى حاجة من الثلاجة»، تقول البنت «بابا الثلاجة فاضية ما فيهاش حاجة» يعود هامسا، فيها جبنه وعيش «تتأفف البنت وتغلق السماعة» لتأكل ما هو متاح مع اخيها الصغير، ويبقى الطفلان طيلة النهار أمام التلفاز، لا يجدان ما يفعلانه ولا من يوجههما لشيء نافع، حتى يعود الأب المرهق من عمله.
قد يعود حاملا «وجبة» ساخنة جاهزة، دفع فيها «دم قلبه» لإرضاء الطفلين وكسب حبهما، فيظل باقى الشهر يعد جنيهات راتبه المتبقية ويحسب أخماسها فى أسداسها بعد ان لهفت الوجبة الجاهزة «كام ملطوش» أو قد يقضيها مع الطفلين ويأكل أى
«حاجة» خفيفة، ليزداد غضب الطفلين، ويزداد جسدهما نحولا وصحتهما تراجعا، أو قد «يتشملل» ويشمر عن ساعديه لطبخ اى شيء، وعندما يضع الطعام على المائدة، هذا الذى بذل فيه ساعات بالمطبخ ودموعه تنسال بفعل البصل، ستبصق الطفلة الطعام، وسيرفض الولد تناوله، لأن ما أعده لهما «طعمه مقرف» وستصرخ الطفلة ماما بتطبخ لنا اكل غير كده انا مش هاكل، وسيستغنى عن نوم الظهيرة ليبقى بجانب الطفلين ليعوضهما عن غياب النهار، عسى ان يلقنهما بعضا من الأخلاق، لكنه سينام «غصبا عنه» أمام التلفاز وهما يتقفزان حوله، وسيجد نفسه يصرخ فيهما كما كانت تفعل النكدية «مطلقته».
وسيظل هو على هذا المنوال أياما سوداء مجهدا مشتت الذهن، فاقدا لرضا الطفلين، سينسى أن يغسل الملابس، وينسى أن يغير فراشهما، وسيبذل الجهد معهما ليساعداه فى تنظيف الشقة وغسل المواعين وكى الملابس، وستحترق اصابع البنت الف مرة وهى تحاول «سلق البيض، وستتدخل العناية الإلهية لإنقاذ الشقة من الحريق وقد نسي الطعام على النار وغفا فى قيلولة الظهيرة كما كان معتادا عندما كانت «النكدية» على ذمته، وهكذا.. إنها صورة تقريبة لما سيعيشها الأب: «الحاضن» لطفلين فقط مع قانون الحضانة الجديد «7 سنوات للولد و9 سنوات للبنت» هذا الذى يصرخ الرجال الآن بتشريعه «ماذا لو كان الأولاد أكثر»، تلك السطور صورة نمطية لما سيكون عليه حال الأب، ولكنها بعيدة الآن تماما عن تصور وأذهان السادة الرجال الذين لا يعلمون أن الله خلق المرأة لدور فى الحياة والرجل لدور، وأن ما تفعله الأم لأولادها لا يمكن ان يعوضه الأب بأمواله فى سن الطفولة، أما إذا حلت فترة «المدارس» وهو مطلق مع طفليه، فلهذا موال آخر سأسرده عليكم الأسبوع القادم إن شاء الله، ناهيك المشهد الثالث الأكثر دراماتيكية إذا ما قرر بالزواج من أخرى فجأة وعلى عجالة «لغيظ» الأخرى، وحتى يجد من تساعد فى رعاية وحضانة الطفلين.. وإلى الملتقى.
[email protected]