رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبو الفتوح للإخوان:إما الحزبى أو الدعوي

فضائيات

الاثنين, 20 ديسمبر 2010 15:55
كتبت: سمر مجدي

د. عبد المنعم أبو الفتوح الأمين العام لاتحاد الأطباء العرب
طالب القيادي الإخواني الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح جماعة الإخوان المسلمين بالمفاضلة بين العمل الحزبي أو التفرغ للحركة الدعوية واصفا حالها الآن بالمرتبك مضيفا إن الحركات الإسلامية في العالم الإسلامي أصبحت حاليا مشتتة لخلط قياداتها بين العمل الدعوي الشامل والمنافسة علي السلطة مشيرا إلى إن العمل الدعوي لا يمنع الحركات من ممارسة حقوقها السياسية لأنة جزءا أصيلا من حقوقها ولكن العمل السياسي يختلف

عن الحزبي .

وطالب أبو الفتوح -خلال مداخله تليفونية ببرنامج الشريعة والحياة علي الجزيرة أمس - جميع الحركات الإسلامية بمراجعة دورها وأدائها والعمل علي تطوير نفسها بين الحين والأخر في إطار مبادئ الشريعة الإسلامية التي رسخت فكرة التطور الديمقراطي من قبل 14 قرنا .

من جانبه شدد الدكتور أحمد الريسوني - الخبير في مجمع الفقه الإسلامي

الدولي- علي أهمية العلم في الدولة الإسلامية مؤكدا إن العلماء هم مصابيح ينيرون طرقات العالم الإسلامي. واستنكر تهميش الحكام العرب حاليا لمكانة العلماء علاوة علي تقصير العلماء علي القيام بدورهم التنويري وابتعادهم عن قضايا الأمة وخاصة قضية الحركة الإسلامية وهو ما جعلهم مهمشين في العصور الحديثة موضحا أن الدولة الإسلامية قديما كانت تعتمد علي العلماء في كل مراكز والمناصب المختلفة .

وقال الشيخ الريسوني إن هناك نوعا من التهرب من تبعات العمل في صفوف الحركة الإسلامية متفاوتة حسب درجة الحرارة السياسية في كل بلد .

شاهد الفيديو

 

 

 

أهم الاخبار