برلنتى "قبل رحيلها" : أين جثة المشير ؟

فضائيات

الأحد, 19 ديسمبر 2010 11:56
كتب : محمد سعد

فجرت برلنتى عبد الحميد مفاجأة مدوية حينما أعلنت أنها لا تعرف المكان الحقيقى لجثة زوجها المشيرعبد الحكيم

عامر وقالت إن السلطة فى ذلك الوقت فرضت حراسة مشددة على المقبرة الأولى بقرية أسطال لمدة ثلاثة أشهر بعد الحادث بالإضافة إلى وجود مقبرة ثانية
لعامر بمقابر الشهيد التابعة للقوات المسلحة .

واتهمت برلنتى – فى حوار لها قبل رحيلها مع الإعلامى عمرو الليثى - كلا من الفريق محمد فوزى وأمين هويدى وسامى شرف بتخطيط وتنفيذ عملية الاغتيال وذلك

لأن عامر كان تحت سيطرتهم ، وقد قاموا بنقله من فيلا الجيزة إلى مستشفى المعادى ثم إلى فيلا تابعة للمخابرات وذلك لتنفيذ مخطط الاغتيال .

كما أكدت أنه لا يستطيع أحد أن يمضى تخطيط وتنفيذ أمر خطير مثل ذلك دون علم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والذى كانت تربطه صلة قوية بالمشير ولا يستطيع أحد الدخول بينهما .

أهم الاخبار