رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البرادعى:إدارة الثورة أصعب من تفجيرها

فضائيات

الخميس, 16 يونيو 2011 23:17
كتب ـ محمد سعد خسكية:

اعتبر د. محمد البرادعي الأمين العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية أن إدارة الثورة أصعب من تفجيرها؛

موضحأ أن تفجير الثورة جاء بناء على اتحاد الجميع على أن هناك نظام فاسد لابد أن يسقط، إلا أن إدارة الثورة بعد نجاحها فى إسقاط نظام مبارك تحفل بمشاكل يومية.
كما شبه حالة الحرية التى تعيشها القوى الوطنية بعد الثورة بالبخار المنبعث من حلة بخار، وأنه يجب توجيه هذا البخار لتوليد طاقة يستفاد منها
وأن البخار اذا ذهب فى اتجاهات مختلفة لن يولد طاقة.
وقال البرادعى اننا نلتمس العذر للمجلس الأعلى الذى تلقى كرة الثورة الملتهبة، واصفاً إياه بقلة الخبرة فى العمل السياسي، ووقوعه فى حالة غير مسبوقة تستدعى هدم النظام السابق وبناؤه من جديد، محذراً من التسرع فى خطوات بناء الدولة قائلاً: " مش مهم السرعة إنما المهم وضوح الطريق من دستور وبرلمان ورئيس
حر منتخب حر وديمقراطى، حتى وإن طالت الفترة الانتقالية لعام أو عام ونصف".
وقال: محتاجين حكومة قوية "انقاذ وطنى" وليست تسيير اعمال ومجالس استشارية لوضع استراتيجة اقتصادية ولا تحتمل مصر فترة انتقالية.
وأشار إلى أنه يجب أن تكون هناك عدالة اجتماعية واعادة توزيع الدخول فى مصر، إعادة توزيع الدعم والغاؤه عما لا يستحقه، كما يجب أن الاهتمام بالتعليم والتركيز على المدرس، كما وصف مجانية التعليم بالكذب والرياء الذى عودنا عليه النظام البائد، اعادة ترتيب الميزانية وتقديم التعليم والصحة.
ودعا إلى قبول توبة أعضاء الحزب الوطنى الضعيفة المغلوبة على أمرها، أما قادة الفساد به فيجب اقصاؤهم تماماً.

شاهد الفيديو


أهم الاخبار