MBC تعرض مسلسل "الفاروق" على شيخ الأزهر

فضائيات

الخميس, 16 ديسمبر 2010 13:11
كتب: محمد كمال الدين


قدمت إدارة مجموعة "ام بى سى" برئاسة الشيخ وليد بن إبراهيم آل إبراهيم، وحضور الدكتور سلمان العودة، للإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب خلال استقباله لهما في مقر المشيخة، عرضا كاملا بمشروع لإقامة مشروع درامي متكامل يبدأ بمسلسل "الفاروق عمر" الذي يتطرّق لإحدى أهم حقبات التاريخ الإسلامي، إذ يجسّد سيرة ثاني الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب، رضي الله عنه.

 

وشرح رئيس MBC والعودة، لشيخ الأزهر في اللقاء الذي امتد لأكثر من ساعة أول أمس أهمية الدراما وتوظيفها فى خدمة العالم الإسلامي من خلال تقديم محتوى إيجابي يهدف إلى التعرض لسير هؤلاء الأعلام من الصحابة والتابعين للاستفادة من تجاربهم في إعلاء راية الإسلام وتطبيق روح الشريعة وكيفية التعامل مع القضايا الفقهية المختلفة من خلال الفهم الصحيح لسنة رسول الله صلى الله

عليه وسلم.

وأعرب القائمون على العمل الدرامي ـ الذي سيكون الأول من نوعه فى تجسيد شخصية أحد المبشرين بالجنة وثاني الخلفاء الراشدين ـ عن رغبتهم في التواصل بشأنه مع المراجع الإسلامية، ومجامع الفقه في العالم الإسلامي.

من جهته؛ قدَّمَ شيخ الأزهر مجموعة من التوجيهات والنصائح والملحوظات، وتباحث مع الوفد حول القضايا الإعلامية، وأهمية توظيف الإعلام والتقنية في الحفاظ على شباب المسلمين، وربطهم بدينهم، وتوعية الأجيال بمقدساتهم.وانتقد فضيلة شيخ الأزهر بعضَ وسائل الإعلام العربية التي تُفْرِطُ في الهزل، وإهدار الوقت والقيمة الإنسانية والإسلامية، أو تتطرف وتغلو، مثنيا على أداء الحاضرين في المجال الإعلامي.

كما دعا إلى تقارب المسلمين، وتوحيد صفوفهم، مشدّدا على أهمية اجتماع علماء

مصر والسعودية والبلاد الإسلامية الأخرى على كلمة سواء، ورعاية جوانب الاتفاق العظيمة لهذا الدين.وقال الإمام الأكبر: إنه لا مشكلة لديه مع السلفيّة المعتدلة، أو التصوف المعتدل، وإنما المشكلة مع الغلو، سواء كان سلفيا أو صوفيا أو غير ذلك.

في نهاية اللقاء قدّم الشيخ وليد بن إبراهيم آل إبراهيم والشيخ سلمان العودة لسماحة شيخ الأزهر نسخة من منتج (حجر الزاوية 1431هـ) الذي يحتوي على حلقات "حجر الزاوية"، مع كتاب شامل لما نُشر عن البرنامج في وسائل الإعلام.

كما قدما له نسخة من كتاب "هذا رسول الله" وهو كتاب شامل لمُجمل الأحاديث النبويَّة التي يجتمعُ عليها المسلمون، وهي كفيلة بتوضيح معالم الإسلام العَقديّة والتعبديّة والعمليّة، وهو مطبوع باللغة العربية، وسيتم ترجمته إلى جميع لغات العالم الحيّة.وتم الحديث عن عقد مؤتمر يجمع علماء المسلمين في مصر، وضرورة تعاون الجميع من أجل تذليل العقبات التي قد تحول دون ذلك، والحرص على تضافر الجهود لتدعيم قيَم الإيمان، والحضارة، والنهوض، وعزل عوامل الفرقة والاختلاف والعراك المتبادل بين المجتمعات والشعوب والمدارس الإسلامية.

أهم الاخبار