برنامج مانشيت: اتهامات متبادلة بين صحفيي العربى

فضائيات

الخميس, 16 ديسمبر 2010 09:29
كتب: محمد معوض

أكد محمد عبد الدايم - عضو مجلس إدارة صحيفة العربى- تمسكه بـ عبدالله السيناوى رئيس تحرير الجريدة وانه سيتراجع

عن استقالتة لأنه ابن التيار الناصري، مشيرا أن الكاتبة الصحفيه نور الهدى زكى لاتملك سحب الثقة منه وانها لاتأتى للجريدة منذ 3شهور وأنها لن تلقى على الجريدة بظلالها من قريب أو بعيد، وأين هى من الضائقة المالية للجريدة وأن كلامها غير مسئول وأنها لم تقترب من الصراع الدائم فى الحزب .

وقال عبد الدايم-لبرنامج مانشيت أمس - إنه يعتز بأن الأمين العام للحزب أحمد حسن لكونه أتى به للجريدة و

عمل دون الحصول على مقابل، وأضاف عبد الدايم أن العدد اليومى كبل الجريدة والحزب عليه ديونا كبيرة تعدت 4 ملايين جنيه، و أن أقل صحفي بالجريدة راتبه 400 جنيه، وأنه ليس ضد عمل الصحفيين الناصريين فى جرائد أخرى .

وعن إغلاق الجريدة يوم الثلاثاء الماضى أكد عضو مجلس الإدارة أن المسئول عن الامن قد نسي المفاتيح فى بيته وأنه لايوجد مانع من غلق الجريدة يوماً، وأضاف انه لابد من تقديم انفسنا كقربان للجريدة

و أنه ليس نبتا شيطانيا فهوصحفى ناصري وأمين العمل الجماهيري ويرشح نفسه عن الحزبى الناصري فى بلدته منذ 17 عاما .

من جانبها أكدت الكاتبة الصحفية نور الهدى زكى أن هذا الكلام يدين محمد عبد الدايم وانه ليس لنا علاقة بما يحدث بين الاعضاء فى الحزب، فنحن صحفيون، مشيرة الى أن مكان محمد عبد الدايم فى صعيد مصر وليس فى الجريدة لكونه مراسلاً من الصعيد، وأن وجوده مظهر من مظاهر الخلل الشديد، موضحة أن الجريدة أصبحت طاردة لكل من فيها من الكفاءات وأخذت عليه نور الهدى انتماءه وولاءه لشخص أحمد حسن وليس لمهنته أو لشخصه، ملوحة بأن سحب الثقة منه شيء مشروع وذلك لكونه لايمثل مصالح الصحفيين وإنما يمثل مصالح أحمد حسن .