الإبراشي يحاور"قائد الفتنة "بالمهجر

فضائيات

الأربعاء, 18 مايو 2011 14:25
كتبت- سمر مجدي:

أعلن موريس صادق رئيس الجمعية الوطنية القبطية الأمريكية في إحدى رسائله الالكترونية عن إجراء حوار مع برنامج "الحقيقة، الذي يقدمه الصحفي وائل الإبراشي على فضائية دريم.

وأكد صادق في حواره المرتقب إذاعته في الحلقة القادمة، أن الحماية الدولية حق أصيل للأقباط، مشيرا إلى أنه يمتلك 3 ملايين توقيع من مسيحيي مصر لطلب الحماية.

وفيما يتعلق بالأزمة الأخيرة لإسلام المسيحيات، ادعى موريس صادق: أن الرجل المسلم يخدع المرأة المسيحية لأنه يكره النساء المسلمات لأنهن فى نظره "دميمات وقبيحات وعورة وشيطان".

واتهم الإبراشي ، صادق بأنه عميل لإسرائيل، ولكن جاء رد

"قائد الفتنة" انه لم يصدر بحقه أي قرار جنائي لكونه عميلا لإسرائيل فضلا عن علاقاته الطيبة بالسفير سامح شكري سفير مصر في واشنطن، وقال: إذا كنت عميلا لماذا أُُستقبل من قِبل الدبلوماسيين المصريين؟!.

وأضاف صادق في حواره انه أرسل رسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق آرئيل شارون وطلب منه وساطته لدى صديقه مبارك لإعادة وفاء قسطنطين بعد الأزمة التي اثيرت عن إسلامها.

وحول تصريحات نجيب ساويرس الاخيرة على أن المسلمين يحمون الاقباط ، هاجم صادق،

ساويرس بشدة ونعته بألفاظ خارجة "لم نذكرها حفاظا علي مشاعر قرائنا"، مؤكدا أن قانون الدولة هو الذي يحمي الأقباط.

وكعادته هاجم موريس صادق الشريعة الإسلامية والقرأن الكريم، مشيرا إلى أن الأقباط فى ظل الحكم الإسلامي لا يستطيعون تولية مناصب قيادية في الدولة.

يذكر ان الجمعية القبطية الأمريكية تعد من أشهر المنظمات التابعة لاقباط المهجر ودائمة الهجوم على الإسلام وعلى مبادئ الشريعة الإسلامية، وقاد موريس صادق رئيس الجمعية الحملة مع القس المتطرف تيري جونز لحرق المصحف الشريف، كما دعا صادق مرارا الحكومة الامريكية لوقف المعونات عن مصر، متحججا بأن الأقباط يواجهون هجوما شديدا في مصر.

كما قام المدعو صادق عقب استقلال الجنوب السوداني ،بإلاعلان عن الدولة القبطية المصرية ودعا المسيحيين في مصر لاستقلالهم عن الدولة.

 

أهم الاخبار