نخلة: أخشي على مصر من التقسيم

فضائيات

الاثنين, 09 مايو 2011 22:17
كتبت-رشا حمدي:

أعرب المحامي ممدوح نخلة مدير منظمة الكلمة لحقوق الإنسان عن خوفه من تقسيم مصر إلي دويلات و إمارات إذا استمر الاحتقان الطائفي خاصة وأن المجتمع الدولي لن يقف مكتوف الأيدي أمام الانتهاكات التي تحدث حتي وإن لم يطلب أحد تدخله.

و أضاف في برنامج "محطة مصر" علي قناة "مودرن حرية" اليوم الاثنين أن المجتمع الدولي تدخل في دارفور والبوسنة والهرسك دون طلب من أحد ولكنه أكد أن المطالبة بالتدخل الدولي تعد خيانة للوطن.
و قال إن حرق أي كنيسة هو حرق للوطن بأكمله واعتداء علي شرعية الدولة وهيبتها.
وأكد أن الكنيسة كانت تدعم النظام السابق ظنا منها أنه سيحميها ففي عام
2000 حشدت الكنيسة الحشود للتصويت بنعم لمبارك وعادت عام 2005 وأيدته أيضا.
وأضاف أن تفكير الكنيسة كان خاطئا فعصر مبارك كان من أسوأ عصور الأقباط حيث لم يبني في طوال فترة حكم الرئيس السابق سوي 30 كنيسة فقط رغم صدور320 قرارا جمهوريا ببناء كنائس.
و فال إن جهاز أمن الدولة المنحل كان يعمل علي إشعال الفتنة بن المسلمين والمسيحيين ويمنع إعطاء تصاريح بناء كنائس بحجة أن المسلمين سوف يثورون عليهم.
وسخر مما يردده البعض عن وجود أسلحة داخل الكنائس مؤكدا أن المحتجين لو علموا بأن داخل الكنائس أسلحة لما وقفوا أمامها و لن يجرؤ أحد علي حرق ولا هدم كنيسة.

أهم الاخبار