رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بلدنا بالمصري: أقباط يرفضون الكوتة والتعيين بالبرلمان

فضائيات

الأربعاء, 08 ديسمبر 2010 11:20
كتب: محمد معوض


أكدت الدكتورة منى مكرم – مرشحة الوفد فى القليوبية - انها حثت الأقباط بدائرتها على الخروج للتصويت لكن عامل الدين وقف عائقا لطبيعة المجتمع الذى يصبغ كل شئ بالصبغة الدينية.

 

وقالت عبيد - لبرنامج بلدنا بالمصرى – اننا نعيش في اطار غير صحى ولا يفرز ديمقراطية، وان المسئولية تقع على عاتق الحزب الحاكم مطالبة بعدم قطع النسيج الوطنى فى الوقت الذى يعانى المسلمون والأقباط من السلبية .

وأضافت القيادية الوفدية ان التليفزيون الحكومى والصحف القومية اعلنت فوزها واشادت بمواطنى القليوبية وعظمة الشعب المصرى وطالبت باحترام الرموز واضافت

لصالح من نحتكر, فمن يحتكر الحديد يحتكر كل شيء وطالبت بالقائمة النسبية حتى تفتح الابواب امام الجميع رافضة تعيين الاقباط بمجلس الشعب وان يكون الفيصل هو الكفاءة.

 

من جانبه قال اللواء سليمان صبحى- نائب قبطى عن الحزب الوطنى بدائرة المراغة بسوهاج- فى مداخلة مع البرنامج انها تجربة متميزة ومفيدة وان والده نجح فى نفس الدائرة مع العلم ان معظم الناخبين بها من المسلمين.

وأضاف ان النجاح فى الانتخابات للكفاءة وليس للديانة, وبسؤاله عن سقوط منير

فخرى اكد ان السبب فى ذلك وكيله الذى طالب باستبعاد 21 صندوقاً هو الذى ادى لخسارته.

وأثنى سليمان على ترشيح الوطنى لأكثر من مرشح علي مقعد واحد ووصفها بخطوة جيدة فى الانتخابات.

وفى سياق متصل طالب مايكل منير- الناشط القبطى - الرئيس مبارك بحل مجلس الشعب وان ما حدث يعد ذبحاً جماعياً للاقباط بعد فوز 3 مرشحين فقط فى الانتخابات الاخيرة، واكد انه لا انتخابات بدون اشراف قضائي واشراف دولي.

واكد منير ان المرشح طارق رسلان بعد اعلان فوزه هتف اسلامية .....اسلامية بالرغم من حظر استخدام الشعارات الدينية، واتهم مايكل المرشحين الاقباط بانهم وثقوا فى الحزب الوطنى.

وعن اللجنة العليا للانتخابات طالب بأن يتم اختيارها من رؤساء الاحزاب وليس من مجلسي الشعب والشورى رافضا كوتة الاقباط.

 

أهم الاخبار