مشعل : روح الثورة المصرية وراء التصالح

فضائيات

الأربعاء, 04 مايو 2011 22:05
كتبت- سمر مجدي:

أكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ان ورقة المصالحة التي وقعتها الحركة مؤخرا مع فتح كانت هي الورقة ذاتها التي اعدها نظام الرئيس السابق مبارك قبل عام من الان والتي كان يتم الاتفاق علي بنودها وقيادة المفاوضات بشأنها .

وأوضح ان القيادة المصرية السابقة كانت تريد المصالحة ولكنها كانت اقل تسامحا واقل تقبلا للاستماع للملاحظات بشأنها وكانوا يتعاملون مع الورقة بالقداسة ويرفضون ملاحظات حماس مقابل ميلهم إلي حركة فتح ولو تجاوزوا الحساسية لتصالحنا قبل عام من الان .

وأشاد مشعل خلال حواره مع الإعلامية مني الشاذلي فى العاشرة مساء ان القيادة المصرية الجديدة وروح ثورة 25يناير كانت أكثر تفاهما مع الجانين مما أدي لسرعة اختصار التوقيت فى التوقيع.

وبدأ مشعل حواره بدعوة الجميع لقراءه الفاتحة علي أرواح شهداء ثورة 25يناير مطالبا الرحمة لهم والشفاء للمصابين .

وحول تأثيرات التغيرات فى الأوضاع الإقليمية بتغيير القيادة المصرية وتخليهم عن حركة فتح والتوتر فى سوريا وقرب نهاية نظام بشار المساند لحماس علي المصالحة ، أكد مشعل ان السبب الجوهري وراء المصالحة يكمن فى إرادة كلا الطرفين فى إنهاء الانقسام الداخلي الذي فرض عليهم بعد سلسلة من الإحداث المؤسفة التي سادت عقب انتخابات 2006 .

وفيما يتعلق بالجانب الحمساوي أحداث سوريا لا تأثير لها علي الإطلاق وأننا كنا نريد التوقيع علي المصالحة واتصلنا من قبل بالقيادات المصرية نطالبهم بالإسراع فى عملية التفاوض حول بنود المصالحة ولكن كانت الاستجابة من فتح بطيئة .

ولكنه أوضح ان قيادات حماس تحفظ لسوريا الفضل علي الحركة لأن حركة حماس لديها مبادئ وأوفياء لمن يدعمنا ويقف معنا ولدينا فى الوقت ذاته علاقات واسعة مع عدد من الدول العربية بينها قطر ولكن ليس معني ان نتعامل مع قطر ان نتخلي عن سوريا ولكننا سنتعامل مع الجميع .

ودعا مشعل لتغيير الإستراتيجية العربية فى التعامل مع إسرائيل مطالبا بتفعيل سياسة جديدة فى التعامل مع إسرائيل مستشهدا بان مصر عقب نكسه 67 لو تعاملت مع إسرائيل بأسلوب المفاوضات لما كانت استطاعت ارجاع سيناء ولكنها قادت حربا مجيدة عام 73 لاسترجاع الارض واستطاعت كسب احترام إسرائيل والعالم .

وأكد مشعل ان الروح العامة فى القواعد الوطنية الفلسطينية قادرة علي حفظ المصالحة التي وصفها بالمعجزة ، مؤكدا ان الشارع الفلسطيني عندما يجد قيادتهم يتكلموا بصورة جادة وتتعامل

مع المصالح بجدية فإنهم سيتقبلون بعضهم .

ودعا مشعل مصر والدول العربية إلي توفير شبكة امأن ان قيادات حماس وفتح من التدخلات الخارجية والأصابع الإسرائيلية .

وحول الانتخابات التشريعية القادمة فى فلسطين أكد مشعل ان حماس لا تخشي من الاحتكام الي صناديق الاقتراع ولديها الثقة فى نفسها عبر عملية ديمقراطية ، ولكنه تساءل كيف نجري انتخابات الان وشباب حماس مازالوا فى السجون الفلسطينية ومؤسساتها مغلقة وأعضائها لا يستطيعون مزاولة نشاطهم السياسي مؤكدا انه فى حالة تهيئة الأجواء فى الشارع الفلسطيني ويصبحون جاهزين لصناديق الاقتراع سنقوم بإجراء انتخابات فى ظل مراقبة نزيهة .

وفيما يتعلق بمعبر رفح والإنفاق فى سيناء ، أكد مشعل ان معبر رفح هو الأساس فى حالة فتحه بالاتفاق مع الحكومة المصرية بطريقة سليمة تؤمن مصالح مصر الداخلية .

مؤكدا ان الإنفاق أجبرنا عليها عندما أغلقت المعابر في وجوهنا رغم علمنا ان الإنفاق ليست صيغة حضارية ولكنها ضيعة اضطرارية كما كان الناس فى السجون الإسرائيلية يخترعون إنفاقا للهروب منها .

وأشار رئيس المكتب السياسي لحماس ان الشعب الفلسطيني يتحدي من اجل ان يعيش ، والإنفاق بمثابة شريان الحياة ونريد ان نغلقها مقابل تأمين شريان الحياة مع مصر فى معبر رفح ونطالب اسرائيل فى فتح المعابر مع قطاع غزة .

وحول الشكوك التي خرجت بنية حماس الاستيلاء علي سيناء ، أكد مشعل ان العقلية الصهيونية تريد ان تأخذ الأرض الفلسطينية وان تتركهم يسيرون فى أراضي بديلة ولكننا متمسكون بالأرض ولا يمكن ان نتهرب ونتخذ من مصر والأردن وطنا بديلا


أهم الاخبار