حجازي: لن يحكمنا وجه من عصر مبارك

فضائيات

الاثنين, 18 أبريل 2011 09:26
كتبت - رشا حمدي:


استنكر الداعية الاسلامى صفوت حجازي كثرة عدد المرشحين للرئاسة مؤكدا أن كل من هب ودب يريد ترشيح نفسه وكأن هناك إعلان منشور في الوظائف الخالية في صحيفة الأهرام يقول دولة بلا رئيس تحتاج إلي رئيس دولة بشكل عاجل. وأضاف حجازي أنه لن يحكم مصر إلا من يستحق هذا الشرف و لن يسمح أن يحكمها وجه من وجوه العصر البائد و نصح أصحاب الوجوه القديمة بالابتعاد عن الترشيح للرئاسة وتوفير أموالهم لأن مصر ليست" شقة فاضية تحتاج إلي مستأجر" و أن الثوار سيختارون المرشح المناسب ويقفون وراءه و يحاربون أعداء الثورة إذا رشحوا أنفسهم".

وعبر الشيخ صفوت عن سعادته بتقديم الرئيس السابق هو و أبناؤه وحاشيته للمحاكمة المدنية وهذا ليس من باب التشفي أو الشماتة لكن من باب إحقاق الحق و إقرار العدل.

وانتقد - في برنامج "فضفضة" علي قناة "الناس" أمس - وسائل الإعلام مؤكدا أنها تحتاج إلي وقفة خاصة إنها تساعد في ترويج و نشر الشائعات .

وهاجم حجازي أعضاء الحزب الوطني المنحل الذين يريدون انشاء حزب جديد قائلا إن "اللي اختشوا ماتوا" و طالبهم بالابتعاد عن الحياة السياسية فقد سئم الجميع منهم بعد أن ظلوا ثلاثين عاما يشتركون في التزوير و تدبير المؤامرات.

وقال إن الثوار يعدون الآن قوائم سوداء بأعضاء الحزب الوطني الذين قد يرشحوا أنفسهم في الانتخابات البرلمانية القادمة لمنعهم من تلويث الحياة السياسية مرة أخري وأن الثوار سوف يقومون بحملات دعاية ضدهم في كل مكان وعلي شبكة الانترنت ومواقعها من فيس بوك وتويتر ويوتيوب لفضح هؤلاء المنتمين للنظام السابق.

وتعجب من المفكرين الذين يرددون أن الإسلاميين يريدون سرقة الثورة موضحا أن دور الإسلاميين وعلي رأسهم الإخوان المسلمين في الثورة لا يمكن إنكاره فقد ساهموا في نجاح الثورة و كانوا يحمون الثوار في ميدان التحرير.

ورفض الداعية الاسلامى فكرة فصل الدين عن السياسة و أن الدين يقتصر وجوده فقط داخل المسجد واصفا من يقول هذا بالإلحاد قائلا إن السياسة يجب أن يحكمها الدين والقيم والأخلاق وعادات وتقاليد المجتمع.

أهم الاخبار