رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قتيل وعشرات الجرحى في احتجاجات بإيران

فضائيات

السبت, 16 أبريل 2011 18:29
كتبت-آيات عزت:


سقط قتيل وعشرات الجرحى في مدينة الحميدية غرب الأهواز الإيرانية، خلال مظاهرات ضد ما يصفه نشطاء أهوازيون بـ"الاضطهاد القومي ضد العرب" هناك .

وذكر شهود عيان، في اتصال هاتفي مع "العربية"، أن محمد معربي (30عاماً) قتل اثناء مواجهات عنيفة اندلعت الليلة الماضية واستمرت حتى فجر اليوم السبت 16–4–2011، بين قوات الأمن الإيراني والشباب المشاركين في الاحتجاجات، وقال الشهود إن عدداً كبيراً من الجرحى نُقلوا إلى البيوت، ويرفض ذويهم نقلهم إلى المستشفيات خشية اعتقالهم .

ويشن الأمن الإيراني حملة اعتقالات واسعة شملت شباباً ونساءً وأطفالاً لاحتواء المظاهرات التي دعت إليها مجموعات معارضة، في ذكرى ما يصفونها بـ"انتفاضة 15 نيسان"، التي اندلعت في عام 2005، بعد تسريب

تعميم حكومي دعا إلى قلب التركيبة السكانية في الأهواز ليصبح العرب أقلية خلال 10 سنوات، ودعت مجموعات معارضة للنظام الإيراني من عرب الأهواز إلى يوم غضب، للتعبير عن احتجاجهم على ما يصفونه بـالاضطهاد القومي واحتلال الإقليم العربي .

وواجهت الاحتجاجات التي بدأت أمس بشدة، وسط حملة اعتقالات واسعة شملت أكثر من 260 ناشطاً سياسياً قبل اندلاع الاحتجاجات، وكانت السلطات الايرانية قد استدعت رؤساء القبائل العربية هناك وحذرتهم من مغبة الترويج لاي مظاهرة في الإقليم المضطرب، وبينما دعت مجموعات تحررية إلى انفصال الإقليم عن إيران إلى "ثورة" ضد السلطات الإيرانية،

تحفظت بعض المجموعات المعتدلة الأهوازية على الدعوة، معتبرة أن الظروف التي يعيشها الشعب الأهوازي تختلف عما عليه البلدان التي شهدت ثورات ضد الأنظمة الحاكمة، محذرة من مغبة انفراد السلطات بالشعب الذي يعاني من قضايا مشتركة مع الشعوب الإيرانية الأخرى، مثل الكرد والبلوش والترك والتركمان .

وقال نجاح محمد علي الصحفي المتخصص في الشأن الايراني إن السلطات الايرانية تريد تضخيم حصول مواجهة في الاهواز للترويج بان المعارضين في هذا الاقليم يمثلون أجندة اقليمة مشيرا الى تسيير مظاهرة في الاهواز من بين الموالين للسلطة الايرانية تدعم التوجه الرسمي بشان تطورات البحرين .

و اعتبر في حديث مع "العربية" أن الدعوة التي تطلقها بعض التنظيمات الاهوازية للانفصال من إيران لم تحض بدعم إقليمي وعالمي خاصة أن الاحزاب الكردية التي تمتلك إمكانات أكبر قد تخلت عن الدعوة الى الانفصال وان كبرى الاحزاب الاهوازية لاتدعم ايضا التوجهات الانفصالية .

أهم الاخبار