رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالتزامن مع قطع الاتصالات في المدينة

شهود عيان: "بانياس" تغرق فى دماء محتجيها

فضائيات

الأحد, 10 أبريل 2011 18:57
كتبت- آيات عزت :


شهدت مدينة "بانياس" الساحلية السورية يوماً دامياً، الأحد 10-4-2011، بعد أن أطلق رجال قوات الأمن النار على محتجين، مما أدى الى مقتل 4 أشخاص وجرح 20 آخرين على الأقل ، وقد اعتبرت السلطات أن الحوادث التي قام بها المخربون أمر لم يعد من الممكن السكوت عنه ويتطلب إجراءات كفيلة بحفظ الأمن .

وأكد شاهد عيان لـ "قناة العربية"، الذي رفض الكشف عن هويته أن قوات الأمن أطلقت النار على محيط جامع الرحمن في أطراف "بانياس" مما أسفر عن أربعة قتلى و15 جريحا على الأقل, لافتا الى أن هؤلاء القتلى والجرحى موجودون في مستشفى الجمعية

في وسط المدينة .

من جهتها أفادت السلطات الرسمية أن ضابطاً قُتل وأصيب آخر في كمين لوحدة عسكرية سورية في منطقة "بانياس"، تشهد مدينة درعا انتشاراً مكثفاً لقوات الأمن السورية منذ الليلة الماضية، مشيرة إلى أن الدبابات السوريا انتشرت ليلاً في "بانياس" بهدف منع تفجر المزيد من الاحتجاجات .

وأضاف أنه لم تقتصر حالة الترقب على درعا، بل بلغت مدينة بانياس الساحلية، وترددت أصداء إطلاق مكثف للنيران لكن لم ترد أنباء مؤكدة عن سقوط ضحايا .

وقال نشطاء: إن اتصالات الهواتف

الأرضية والمحمولة مع بانياس قطعت بشكل كامل. كما أفاد نشطاء بإطلاق نار على مسجد أبوبكر الصديق في المدينة ما أسفر عن إصابة 5 أشخاص.

وأشار المحللون إلى أصابع خارجية وجماعات مسلحة تعمل على تأزيم الوضع. الاحتجاجات وأعمال العنف في سوريا أثارت أيضاً قلق المنظمات الدولية ، فأبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الرئيس السوري بشار الأسد في اتصال هاتفي قلقه الشديد إزاء سقوط قتلى وجرحى في صفوف المتظاهرين وطالب بالإفراج عن المعتقلين في أسرع وقت ممكن.

وكانت منظمات حقوقية أعلنت في بيان "أن 26 شخصاً من درعا وشخصين من حمص لقوا حتفهم أثناء تظاهرات يوم الجمعة", وأشار البيان الى قيام السلطات السورية باعتقالات تعسفية بحق بعض المواطنين السوريين الذين تجمعوا سلمياً في مدن حلب، ودمشق، وجبلة، واللاذقية والحسكة .

 

أهم الاخبار