رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفولى يؤكد أنه مات بمقذوف من مدرعة

فيديو..السادات لم يمت برصاص الإسلامبولى

فضائيات

الخميس, 31 مارس 2011 20:23
كتب- محمد غنيم:

صرح اللواء أحمد الفولى الضابط فى شرطة رئاسة الجمهورية وشاهد العيان على اغتيال السادت لأحد البرامج التليفزيونية مساء الخميس بأنه شاهد واقعة اغتيال الرئيس الراحل على شاشة التليفزيون الإسرائيلى بعد ساعة واحدة من واقعة الاغتيال.

وهو ما يلقى بعلامات استفهام كبيرة خاصة أن التليفزيون المصرى هو الوحيد الذى قام بتصوير الواقعة واختفى الشريط تماما بعد الواقعة مباشرة.

وأكد الفولى أنه حمل الرئيس السادات بعد إطلاق الرصاص عليه مباشرة وأنه كان يتحرك بعنف وينزف بغزارة من مناطق الإصابة بجسده وتم نقله بصورة سريعة جدا للمستشفى عكس كل

ماقيل عن تأخر نقله وأن المشاهد التى أذيعت على اليوتيوب لشخص ملقى تحت الكراسى ليست للرئيس السادات لأنه كان يرتدى الوشاح الخاص بالقوات المسلحة ويميزه عن أى شخص وأن جميع من فى المنصة سألوا عن السادات الذى اختفى من المنصة بسرعة كبيرة.

وحول سر الكرسى الخشبى الذى كان موجودا وخاليا أمام المنصة, قال فخرى إنه خاص بأحد ضباط شرطة الرئاسة وأن التحقيقات أثبتت أن الرئيس طلب منه أن يترك مكانه بينما

فشل فخرى فى تبرير استمرار وجود الكرسى أمام المنصة بعد مغادرة ضابط الحراسة لمكانه.

وكشف الفولى أن الرئيس مات بمقذوف خارق حارق اخترق بطنه واستمر حتى رقبته وهو ما أدى لوفاته وأن هذا المقذوف قد أطلق من إحدى المدرعات وليس من سلاح خالد الإسلامبولى.

وأضاف الفولى أنه طلب مغادرة موقعه فى شرطة الرئاسة عقب تولى المخلوع مبارك وهى الواقعة الوحيدة الذى طلب فيها أحد الضباط مغادرة الرئاسة ورفض الفولى تفسير سبب تقدمه بطلب لنقله.

بينما قال د .فخرى صالح, رئيس مصلحة الطب الشرعى فى اتصال بنفس البرنامج: إن التقرير الخاص بوفاة السادات تم بحيادية كاملة ولم تطلب أى جهة أو شخص التلاعب فيه أو صياغته بشكل بعيد عن الواقع.

شاهد الفيديو:

أهم الاخبار