العوا: قلت "نعم" لعدم خوفى على مستقبل مصر

فضائيات

الأحد, 20 مارس 2011 10:46
كتب - محمد سعد خسكية:


أكد المفكر الإسلامى الدكتور محمد سليم العوا أنه لايخشى على مستقبل مصر السياسى حيث إن صندوق الانتخابات الزجاجى الذى ظهر لأول مرة فى استفتاء التاسع عشر من مارس هو الفيصل فى أي أحداث سياسية قادمة، كما انتقد العوا كلا من التعليمات الكنسية التى دفعت الأقباط الى الاستفتاء بـ "لا" وكذلك القوى السياسية المسلمة التى دعت أنصارها إلى الاستفتاء بـ"نعم" حيث إن الجميع كان محاصراً بميدان التحرير يقف فى وجه بلطجية النظام السابق ولا يجب فقدان هذه الروح فى أول تجربة ديمقراطية حقيقية.

ودعا العوا أصحاب "لا" للتعديلات الدستورية الذين خصصوا صفحات كاملة بالجرائد

على مدار الأيام الماضية إلى الكشف عن مصادر تمويل تلك الصفحات المدفوعة الأجر والتى تصل قيمتها أقلها إلى أكثر من 300 ألف جنيه مصرى لأنه إذا كان استخدام الدين فى السياسة ممنوع فكذلك استخدام المال فى السياسة ممنوع، وأنه كان يجدر بهؤلاء ترك الناس لضمائرهم وعدم الضغط أو فرض الوصاية عليهم .

وأضاف العوا ـ خلال تواجده ببرنامج مصر النهاردة ـ أن البرلمان القادم هو الاختبار الحقيقى للمصريين، يمكن أن يستحوذ فيه الإسلاميون على نسبة بين 22%:25%، وأصحاب

الكاريزما والوجود الشخصى نسبة 20%:22%، بقايا الأحزاب مجتمعة نسبة 10%:15%، وأن شباب الثورة الحقيقى لن ينال إلا نسبة تتراوح ما بين 5%:8% من البرلمان، مؤكدا أن تأجيل الانتخابات برفض التعديلات الدستورية لن يؤثر كثيرا على تلك النسب.

ونبه العوا مرشحى الرئاسة إلى أن المنافسة على المنصب فى غير محلها لأن الرئيس الجدي لن يجلس على كرسى الرئاسة أكثر من سنة ونصف السنة وبالتالى فالرئاسة ليست مغنماً.

وعن المحاكمات الجارية أكد العوا أن رد الأموال المنهوبة لا يعفى أصحابها من المحاكمات الجنائية، كما قال إن مبارك وأسرته يستحقون محاكمة عادلة وشفافة، رافضاً الدفاع عنهم إذا عرض عليه الأمر لأن بدلته المهنية شديدة الضيق لا يدافع من خلالها عن متهم إلا إذا كان مقتنعا بقضيته وهو الأمر غير المتوفر فى حالة مبارك وأسرته.

أهم الاخبار