رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صحف: تونس اختارت الحياة رغم "لعلعة" الرصاص

فضائيات

السبت, 15 يناير 2011 16:06
كتب-عصام عابدين:

اهتمت الصحف العربية الصادرة اليوم السبت بهروب الرئيس التونسى المخلوع زين العابدين بن على بعد المظاهرات والاحتجاجات الغاضبة التى تعرضت لها تونس

وكتبت صحيفة السفير اللبنانية " تنفس التونسيون الصعداء. وتابع الكثيرون من العرب الحدث التونسي بشغف وأمل في أن تتحول أول ثورة شعبية عربية في القرن الحادي والعشرين إلى نموذج لتغيير عربي طال انتظاره."
وتابعت "تحول ما كان صباحا تظاهرة سلمية، إلى مواجهة دامية، عندما قامت الشرطة بمهاجمة جموع بالآلاف، قادها محامون ومعلمون ونقابيون من الصفوف المتواضعة، واستخدمت القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم، وجرت مطاردات في الأزقة القريبة من جادة بورقيبة، سقط فيها أربعة قتلى والعشرات من الجرحى".

ورصدت الصحيفة الشكوك التى تسود أوساط خبراء الدستور بشأن دستورية تعيين الغنوشي رئيسا مؤقتا، باعتبار أن المنصب، في حال شغوره، يعود دستوريا إلى رئيس مجلس النواب المنتخب ديموقراطيا، كما أن زين العابدين بن علي، لم يصدر أمرا رئاسيا بتعيينه في هذا المنصب .

شعب حر .. رغم لعلعة الرصاص

بدورها أوضحت جريدة الصباح التونسية "أن حزمة القرارات المتخذة نهاية السنة ولا تلك التي تلتها مطلع السنة الجارية لم تقنع شعبا توّاقا للحرية وللكرامة كي يقلع عن إدمان التظاهر رغم لعلعة الرصاص وسفك الدماء".

كما أشارت إلى أنه لم تنفع السيارات التي خرجت ليلة الجمعة مخترقة حظر التجول ولم ينفع من تهافت على شوارع العاصمة وداخل الجمهورية ولا ما سميت بـ"ضربة معلـّم" في إعادة الأمور إلى نصابها.. فخرج أمس بعشرات الآلاف شعب كان لسنوات طوال يقبل أن يكتب بالبنط العريض في كل الشوارع والأنهج "نعم لـ "بن علي" ليقولوا بصوت واحد "لا ل"بن علي" فكان قرارهم القرار ما بعد الأخير في سلسلة القرارات التي لم تجد نفعا لمد أنفاس حكم بدأ راشدا وانتهى شاردا...

ولفتت الصحيفة النظر إلى أن الشعب استرجع حريته طالما تاق إليها لكنه شعر في ليلة رعب أنه افتقد أمنا.. أمنا عليه مآخذ عدة غير أنه كان قادرا على حفظ ممتلكات الأفراد وضمان سلامتهم ولو لحدود.

وختمت أن تونس اليوم في مفترق الطرق بعد أن قطع شعبها خطوات عملاقة في مشوار استرجاع حريته وكرامته غير أن الخطوات المتبقية يجب أن تخطى بتوءدة وثبات كيلا تكون قفزة نحو المجهول.

عملوها الرجالة

صحيفة الشروق المصرية ذكرت أنه ليست مصادفة أن الذى قال «إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر» كان تونسيا، ذلك أن كلمات شاعر تونس الأشهر أبى القاسم الشابى الذى اختطفه الموت قبل أن يكمل عامه الخامس والعشرين تبدو وكأنها كتبت خصيصا لحشد الهمم فى الانتفاضة الشعبية الحالية.

وأضافت " لقد أجبر أبطال انتفاضة البوعزيزى من شباب تونس الرئيس التونسى على الرضوخ لمطالبهم المشروعة، حيث أطاح بوزير داخليته وعدد من رءوس الحكم، والأهم من كل ذلك أنه تراجع واعتذر عما كان يردده من اتهامات باطلة وشتائم بحق شباب الانتفاضة، وأعلن على الهواء مباشرة سحب توصيفاته بحق الثائرين التى اعتبرهم فيها مخربين ومأجورين، وأقر بأن رسالتهم وصلت واستوعبها جيدا، وعلى ضوء ذلك اتخذ مجموعة من القرارات والإجراءات التى كان التفكير فيها يعد ضربا من الخيال حتى وقت قريب.

وشددت الشروق على أن التونسيين سيكونون أول شعب عربى يلتحق بالعصر، فيما لايزال أشقاؤه الآخرون يعيشون فى عصور مضت وصارت شيئا من التاريخ، لكن الأهم أن الثورة الشعبية الخضراء ستدشن واقعا عربيا جديدا.

واتفقت معها صحيفة القبس الكويتية التى أكدت: أن الشعب التونسي حقق أمس نبوءة شاعره الكبير أبي القاسم الشابي في أبياته الخالدة «إذا الشعب يوما أراد الحياة.. فلا بد أن يستجيب القدر»."

"فبعد أسابيع من الاحتجاجات تمكن الشعب من إسقاط الرئيس زين العابدين بن علي الذي غادر البلاد متوجها إلى مالطا عن طريق ليبيا بعدما منعه الجيش من مغادرة مطار قرطاج، فيما أعلن رئيس الوزراء محمد الغنوشي تولي السلطة مؤقتا في البلاد."

"بن على " تأخر كثيرا

فيما حمّلت صحيفة الحياة اللندنية الرئيس المخلوع بن علي مسئولية ما حدث بسبب تأخره بالاعتراف بفشله. وانتظاره إلى أن بدأت تونس تحترق احتجاجاً على حكمه المستمر منذ 23 عاماً. حاول إنقاذ نفسه من الانتفاضة المعارضة لحكمه. ألقى اللوم على مستشاريه. قال إنهم لم ينقلوا إليه صورة الواقع، «خدعوني وسيحاسبون». أقال بعضهم فوراً. أصدر أوامره إلى قوات الأمن للتوقف عن إطلاق النار على المتظاهرين. تعهد حماية الحريات الديمقراطية. وعدم الترشح لولاية سادسة. وتكريس ما بقي من ولايته لتعديل قانون الانتخابات.

وقالت الصحيفة إن بن علي نموذج للحاكم الفاشل داخلياً لكنه يحظى بدعم خارجي، خصوصاً من الولايات المتحدة. تشهد له بحسن أدائه الديمقراطي وتقدميته. وهو في واقع الأمر يحمي حكمه بالاستبداد وقمع الحريات.. يجمع في حاشيته فاسدين يشاركونه الثروة والسلطة. ولا يقولون له غير ما يرضيه، خوفاً على امتيازاتهم .

وحذرت صحيفة الوطن العمانية من أن شرارة التظاهر والاحتجاجات انطلقت لأسباب اقتصادية واجتماعية بحتة وقام بها العاطلون عن العمل بالإضافة إلى المتضررين من ارتفاع أسعار السلع الأساسية خاصة الغذائية. وهي حال ربما لم يتسبب فيها النظام التونسي وإنما لها علاقة بموجة الغلاء التي بدأت تعم العالم العربي منذ بدايات الصيف الماضي.

كما حذرت أيضا من أن ثمة خطورة حقيقية فى عدم الاستجابة للمطالب الشعبية، وقد يكون الثمن غالياً. فالمعضلة تكمن فى سياسة "المسكّنات" التي تتبعها بعض الأنظمة العربية فى التعاطي مع أزماتها، وهو ما قد يخفي الكثير من مشاعر الغبن والاحتقان تحت السطح حتي تحين لحظة التوتر والاحتجاج. وقد نجح المحتجون فى استغلال وسائل الاتصال الحديثة كالإنترنت والفضائيات فى التواصل مع العالم الخارجي وهو ما ساهم فى انتشار الاحتجاج من مكان لآخر.

أهم الاخبار