أقباط : قناة الحقيقة لا تمثل المسيحية بشىء

فضائيات

الأحد, 30 أكتوبر 2011 18:53
كتب – سعيد حجازى وبسام رمضان:

أكد رجال الدين الأقباط رفضهم التام لبث قناة "الحقيقة" على القمر الصناعي المصرى النايل سات، خاصة لما تبثه من مواد تسىء للأديان وتهدف لإثارة الفتنة وزعزعة السلام الاجتماعى والدعوة لحروب أهلية بين عنصرى الأمة بالإساءة للإسلام والمسلمين من خلال صاحبها المتنصر "أحمد أباظة" الذى يشوه تعاليم المسيحية.

 وطالب الأقباط بمقاطعة القناة ومنعها من النايل سات ووقف أى قناة مسيحية أو إسلامية تسىء للأديان والعقائد حفاظا على سلامة ووحدة الوطن، والدعوة لتقديم بلاغ ضد هذه القناة وضد أى مسؤول سمح لمثل هذه القناة فى البث على النيل سات.

حيث أكد القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير أستاذ اللاهوت الدفاعي في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وكاهن كنيسة العذراء بمسطرد رفضه التام لتلك القناة جملة وتفصيلا، وأن هذه القناة وغيرها من القنوات الدينية على الجانبين الإسلامى والمسيحى التى تبث على مدار24ساعة  تثير الضغينة والاحتقان

وربما تعطى المبرر للمتشددين لإثارة الفتنة فى وقت نحتاج فيه للتصدى لهذا النوع من الإعلام المتطرف على الجانبين.

وتابع بسيط قوله :"أسال أسامة هيكل، وزير الإعلام، لماذا يسمح ببث هذه القناة على القمر المصرى فى هذا التوقيت؟ وما الهدف من ذلك؟ ، وهل الهدف منها زرع الفتن بين المسلميين والمسيحيين؟ فقناة تسب المسيحية وقناة أخرى تسب الإسلام "، وكيف يرغبون فى إصلاح التعليم لغرس قيم التسامح؟.

وقال القس إكلمندص وديع أسقف المعادى إن هناك رغبات شخصية لبعض الأفراد للسيطرة والوصول للحكم والحصانة، يتخذون عباءة التوتر الدينى، وأن الحل هو التثقيف الدينى فى الكنيسة والجامع فعليهما الدور الرئيسى فى القضاء على مثل تلك القنوات، ودعوة الناس إلى الاعتدال والتوسط ومعرفة الخطأ

والصواب ، فالتوعية الدينية والسياسية هى الأساس فى ذالك .

وأكد القس أن تلك القنوات والقنوات الأخرى التى تدعو للإباحية على نفس القمر ولا يتخد أحد موقفا ضد وجودها، "فليس هناك رقابة على القنوات، وهذا هو دور السلطة الحالية، حيث إننا نرغب فى دولة ليس بها فتنة وعلينا الرجوع إلى التسامح والمحبة ".

وأعلن نجيب جبرائيل، رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان اعتراضه على بث قناه الحقيقة النصرانية علي القمر الصناعي المصري التى تسىء للمسيحية ، مؤكدا أن أى قناة تمس الأديان بالتطرف فإنها تخالف التعاليم المقدسة، فالمسيحية تدعو للسلام والمحبة وعدم ازدراء الآخر واحترام العقائد وما تفعله قناة الحقيقة مخالف لتلك التعاليم، فهى لا تمت للمسيحية في شىء.

وقال جبرائيل إن الحكومة المصرية يجب أن تتخذ الإجراءات القانونية حول قناة الحقيقة وغيرها من القنوات الإسلامية والمسيحية التى تسىء للأديان، وعلى جميع النشطاء الليبراليين الوقوف لمثل هذة القنوات.

واكد أنه سوف يشارك فى رفع دعوى قضائية ضد القناة وضد وزير الإعلام الذى سمح ببث القناة وسيتضمن البلاغ القنوات الأخرى على الجانبين التى تسىء للأديان وتشعل من الطائفية.

أهم الاخبار