رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فشل بيع بنك القاهرة لوزارة المالية

فرص استثمارية

الثلاثاء, 05 يوليو 2011 13:50
تقرير – محـمد عـادل:


أكد مصدر مسئول فشل عملية بيع بنك القاهرة لوزارة المالية، موضحا أن الموضوع أغلق تماما عقب رفض المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلي للقوات المسلحة، الاقتراض من البنك الدولي، وعدم تخصيص بند في الموازنة لشراء بنك القاهرة، وارتفاع العجز في الموازنة ليصل 134 مليار جنيه.

وقال المصدر إن البنك الدولي كان قد طلب تحويل بنك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة فقط، حتى تتمكن مصر من الحصول علي قروض من البنك الدولي إلي جانب بعض الشروط الأخري التي تمس السيادة المصرية، وعقب ذلك أعلن وزير المالية عن شراء بنك القاهرة وتحويله للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

أوضح المصدر أن هناك مخططا لتجميل الأرقام حتى يتم الحصول علي قروض البنك الدولي خاصة في البنك المركزي إلا أن رفض المشير للاقتراض من الخارج وجه ضربة لمحترفي تجميل الأرقام.

وكشفت "بوابة الوفد" خلال سلسلة تحقيقات عن المخطط الذي يهدف إلي الاستمرار في

عملية تقليص حصة البنوك العامة في السوق المصرفي والذي لن يأتي إلا من خلال بيع احد البنوك العامة أو تخصيصه في المشروعات الصغيرة والمتوسطة بحيث يخرج من دائرة البنوك.

وحذرت من تحميل ميزانية الدولة اكثر من 6 مليارات جنيه عند شراء أسهم بنك القاهرة من بنك مصر. حيث استحوذ بنك مصر علي بنك القاهرة من وزارة المالية في يناير 2007 بنحو 1.6 مليار جنيه بقيمة اسمية للسهم 4 جنيهات، وبعد فشل عملية البيع 25 يونيو 2008، قام بنك مصر بنقل اسهم بنك القاهرة الي شركة مصر للاستثمارات المالية التابعة لها في يونيو 2008 بقيمة تصل 6.9 مليار جنيه بسعر السهم 17.4 جنيه اي بفارق 13.6 جنيه للسهم في اقل من عام، وهو ما أدي

إلي تحقيق بنك مصر أرباحا رأسمالية علي الورق فقط وصلت 5.4 مليار جنيه وفي حالة قيام وزارة المالية بشراء البنك ستتحمل ميزانية الدولة هذا الفارق الكبير في السعر.

أكد محمد بركات رئيس مجلس إدارة بنكي مصر والقاهرة أنه لا يوجد جديد في عملية بيع بنك القاهرة إلي وزارة المالية موضحا أن وزارة المالية تمتلك بنك مصر الذي يمتلك بنك القاهرة.

وقال بركات إن الفارق في نقل اسهم بنك القاهرة لشركة تابعة لبنك مصر لتعويض الفجوة في الديون المتعثرة التي اخذها بنك مصر من بنك القاهرة حيث تم إضافة الفارق لسد عجز المخصصات .

وأوضح أن الشركات التي تمتلك بنك القاهرة هي شركات تابعة لبنك مصر، ولا يوجد بها رجال أعمال من الخارج، وبنك القاهرة سيعمل في المشروعات الصغيرة والمتوسطة إلي جانب أعماله المصرفية الأخري.

وعن فصل بنك القاهرة عن بنك مصر قال بركات إن بنك مصر لديه الاستعداد لفصل بنك القاهرة عن مصر خلال شهور وذلك بعد الحصول علي الموافقات من وزارة المالية والبنك المركزي والشركة المالكة لبنك القاهرة.

وأضاف أن الإدارة الحالية مستمرة في إدارة البنك لم يتم سحب أي صلاحيات منها.

أهم الاخبار