مطالب بإشراك الأحزاب في وضع الموازنة

فرص استثمارية

الاثنين, 16 مايو 2011 11:20
القاهرة - أ ش أ:


أكد خبراء اقتصاديون وسياسيون على ضرورة إتاحة الفرصة للمجتمع المدنى والأحزاب السياسية للمشاركة فى وضع الموازنة العامة للدولة؛ بما يضمن فعالياتها لتحقيق أهدافها المرجوة خاصة بعد ثورة "25 يناير" بعيدا عن المركزية فى اتخاذ القرار بإعدادها. وقال أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة د.عبدالله شحاتة - خلال المؤتمر الذى نظمه مركز شركاء التنمية والذى اختتم أعماله الليلة الماضية - إنه بعد ثورة "25 يناير" أصبحت الحاجة ماسة لإعداد

وتنفيذ الموازنة العامة على نحو يضمن المزيد من مشاركة المجتمعات المحلية؛ بما يحقق مصالحها بالتحول إلى النظام اللامركزية فى تقديم الخدمات العامة ووضع نظام قوى للرقابة والمتابعة من قبل المجالس الشعبية يحد من سطوة العوامل السياسية على تخصص الموارد بالموازنة العامة ولن يتحقق ذلك إلا من خلال انتخابات حرة نزيهه للمجالس الشعبية دون تدخل
الامن.

وأعرب شحاتة عن قلقه من وضع موازنة جديدة للعام المالى القادم "2011 - 2012" فى ظل الظروف الحالية والوضع الراهن فقد يظهر فرص للانتهازية واستغلال "لدماء الشهداء"...فيرى أنه من الأفضل العمل بموازنة عام "2011 -2011" وإذ احتاج أى قطاع من قطاعات الدولة إلى اعتماد دعم إضافى يطالب به من المجلس العسكرى.

ومن جانبه دعا وزير التنمية والإدراة المحلية السابق د. محمود الشريف الحكومة إلى إعادة هيكلة مؤسساتها والتي تعانى من الفساد الإدارى، فالأولية الحكومية فى المرحلة القادمة هى الإصلاح المؤسسي من خلال تنمية أجهزتها الرقابة.

أهم الاخبار