رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صيام : أسهم الشركات الصغيرة أكثر الخاسرين

فرص استثمارية

الأحد, 27 فبراير 2011 22:26
كتب : أحمد عبدالرحمن



صرح الدكتور خالد صيام رئيس البورصة المصرية أنه قدم استقالته عقب استقالة الدكتور زياد بهاء الدين ومما دعاه لتقديم الاستقالة والتي لاقت الرفض من جانب رئيس الوزراء بسبب الجو العام فهناك صعوبة في التعامل مع كل من يعمل بوظيفة عامة .

وقال لبرنامج العاشرة مساء أنه كان ينزل الشارع لشرح أسباب الرغبة في فتح البورصة لمدة ثلاث ساعات ، موضحا أن الفساد في البورصة هو فساد في المجتمع .

وأعرب أنه سيتم استئناف العمل بالبورصة يوم الثلاثاء القادم ، وأنه لا يمكن فتح البورصة إلا في وجود خدمات اتصال انترنت وخدمات بنكية كاملة

، واذا لم تخفف ساعات حظر التجوال إلى اقصى حد ممكن ، والذي تحقق إلى بداية الأسبوع وكانت الملائمة في يوم الاحد الماضي والأصل في البورصة هو حرية الدخول والخروج منها والشراء والبيع في أي وقت .

وأكد صيام أنه لا يعلم إن كان جمال مبارك من أكثر المستفيدين بالبورصة المصرية ام لا ، مؤكدا أنه في كل ما يتصل علمه به من وقائع خلال عمله ثلاث سنوات ما بين هيئة الرقابة المصرية والبورصة أنه لم يعلم في يوم

من الأيام أن هناك تدخلا يذكر فيه اسم جمال مبارك وقيل أنه مرتبط بشركة " هيرمس " فقد حرك صيام دعاوى جنائية عندما كان في هيئة الرقابة المالية .

وأشار صيام أن هناك بلاغ مقدم من اللجنة الشعبية بمحافظة بني سويف تقول أنه ظهر في برنامج اعلامي شجع فيه صناديق الاستثمار العربية والاجنبية للاستثمار في مصر وما اعتبروه أنه يمثل خطورة لشراء الاجانب شركاتنا بأسعار رخيصة و أن هناك حديث عن ضرورة إلغاء يوم 26 و 27 يناير .

وأضاف أن أكثر الخاسرين في البورصة المصرية أسهم الشركات الصغيرة والتي وصلت نسبة انخفاضها إلى أكثر من 20 إلى 25 % ، وأن نسبة الانخفاض في البورصة وصلت إلى 70 مليار جنيه والتي تسمى خسارة دفترية إن لم يتم بيع الأسهم .

 

أهم الاخبار