القرضاوى:الإسلام يبرأ من مهاجمي الكنيسة

فتاوى الحياة

الأحد, 02 يناير 2011 15:42

" مسيحيو مصرمن أهل البلد الأصليين، ومن حقهم أن يحتفلوا بأعيادهم، ليس من المطلوب أن نخرجهم من ديارهم، بل أن نحافظ عليهم ونحميهم،

والمسلمون مكلفون بحماية أهل الذمة، يقاتلون (دفاعاً) عن الكنيسة كما يقاتلون عن المسجد، هذا مقرر في الفقه الإسلامي بالإجماع، والمسلمون حين يقاتلون، يدافعون عن حرمة الأديان جميعاً، هذا هو الموقف الإسلامي الصحيح" ، هكذا تحدث الشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، مستنكراً الانفجار الذي وقع في وقت متأخر من ليلة الأول من يناير 2011 أمام كنيسة القديسين بالإسكندرية، وراح ضحيته 21 قتيلاً وأكثر من 80 مصاباً.

وبحسب الموقع الرسمي للشيخ يوسف القرضاوى، فقد شدد خلال مقابلة عبر الهاتف مع وكالة الأنباء الألمانية، على أن "فاعلي هذه الجريمة لا يمكن وصفهم إلا بوصف واحد هو أنهم مجرمون سفاكون للدماء يبرأ الإسلام منهم ومن جريمتهم، فالإسلام يحترم النفس البشرية ولا يجيز قتلها إلا بالحق الذي يقضي به القضاء العادل القائم على البينة، أما قتل الناس جزافاً، وخصوصاً إذا كانوا في مكان مثل دار عبادة يحتفلون فيه بذكرى دينية فتكون الجريمة أكبر وأفحش".

وتابع: القرآن الكريم يقرر مع كتب السماء "أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً(المائدة: 32) ويعتبر القرآن جريمة القتل من أكبر الجرائم بعد الكفر والشرك بالله تبارك وتعالى.. ويظل الإنسان في فسحة من دينه ما لم يصيب دماً حراماً، كما جاء في الحديث النبوي الشريف.

وأكد القرضاوي أن الحادث لا يتفق مع الإسلام

وتعاليمه السمحة بشيء، موضحا: "نحن نبرأ باسم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وباسم علماء المسلمين جميعاً، إلى الله من هذا الحادث".

وتابع: "فالإسلام حتى في الحرب الرسمية عندما تلتقي الجيوش بعضها ببعض له دستور أخلاقي، فلا يجيز الإسلام في الحرب إلا قتل من يقاتل فقط أي من يحمل السلاح، ولا يجيز قتل امرأة أو طفل أو شيخ كبير ولا الرهبان في صوامعهم ولا الحراث في مزارعهم ولا التجار في متاجرهم.. فكل هؤلاء محميون، فكيف يجوز قتل أناس يتعبدون لله تعالى في مناسبة دينية.. هذا لا يجيزه الإسلام أبداً".

وألمح القرضاوي إلى احتمال أن تكون هناك يد أجنبية وراء الحادث، بغرض إشعال الفتنة الطائفية بمصر، مشدداً: "أنا أخشى أن تكون وراء هذا العمل يد أجنبية، فلا يعقل أن يكون هناك إنسان مصري أو مسلم وراءه، وربما تكون يد أجنبية تحاول أن تشعل الفتنة الطائفية.. ولعن الله من أيقظ الفتنة، أنا في الحقيقة أستنكر كل الاستنكار هذا العمل وأجرمه وأحرمه بكل قوة".

وقدم رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عزاءه للمسيحيين بمصر قائلاً: "أبلغ عزائي إلى إخواننا المسيحيين في مصر عمن قتل منهم.. ونسأل الله أن يبعد الفتنة التي يشعلها المشعلون ما بين الحين والآخر، وأن يجمع كلمة الأمة على الحق والخير دائماً".

ورداً على تساؤل عما إذا كان

يتوقع أن يكون وراء هذا العمل "تنظيم القاعدة ببلاد العراق" الذي سبق وأعلن استهدافه لمسيحيي وكنائس المنطقة العربية، أجاب القرضاوي: "حدث هذا بالعراق وأنا استنكرت ذلك في حينه.. وكل عمل من هذه الأعمال التي تستهدف الكنائس ودور العبادة أنا أستنكره بكل شدة، وأستنكر كل عمل يستهدف المدنيين والأبرياء الذين لا ناقة لهم بالسياسة ولا جمل، أو كما يقول المثل المصري ليس لهم لا في الطور ولا الطحين، أستنكر قتل هؤلاء خصوصاً إذا كانوا يمارسون عملاً دينياً".

يذكر أن ما يسمى بـ "دولة العراق الإسلامية" على صلة بتنظيم القاعدة، قد هددت نهاية نوفمبر الماضي باستهداف الكنائس المصرية وغيرها في الشرق ما لم يتم الإفراج عن "مسلمات مأسورات في الأديرة المصرية".

ولفت العلامة الدكتور القرضاوي إلى أن أول عمل للإسلام حين دخل البلدان هو إعلانه حماية كنائسهم وصلبانهم ومعابدهم، كما أنه ترك لهم حرية التعبد بعد أن ترك لهم حرية الاعتقاد، فلا إكراه في الدين.

وقال الشيخ القرضاوي رداً على تساؤل حول خلط الناس بين الفتوى التي أصدرها بتحريم الاحتفال بأعياد الميلاد في الدول العربية، وتحديداً دول الخليج وبين حق المسيحيين في الشرق والمنطقة العربية في الاحتفال بأعياد الميلاد: "من حق النصارى في مصر أن يحتفلوا بمناسباتهم الدينية، أما في بلاد كبلدان الخليج، لا يوجد نصارى من أهل البلاد الأصليين، وبالتالي لا داعي لاحتفالات مبالغ فيها، ولا بد من الحفاظ على هوية المجتمعات ومنع التقليد الأعمى"، وتساءل: "هل يسمحون للمسلمين في أوروبا أن يقيموا احتفالات بأعيادهم تملأ الشوارع؟ لا يمكن هذا، فكل بلد لها تقاليدها ولها هويتها الخاصة، أما في بلاد كبلدان الخليج لا يوجد نصارى من أهل البلد الأصليين، إنما في مصر من أهل البلد الأصليين مسيحيون من حقهم أن يحتفلوا، ليس من المطلوب أن نخرجهم من ديارهم، بل أن نحافظ عليهم ونحميهم، هناك فرق بين هذا وذاك، ولكن أحياناً الناس يخلطون بين الأشياء بعضها ببعض".

 

 

أهم الاخبار