القصبي زلط: الله أقر اختلاف العقائد

فتاوى الحياة

الأربعاء, 25 مايو 2011 22:07
كتب- أحمد عبد الفتاح :

أكد الدكتور القصبى زلط نائب رئيس جامعة الأزهر الأسبق أن الله عز وجل كرم بنى آدم بصرف النظر عن معتقداته، ولو أراد أن يجمع الناس على دين واحد لفعل، ولكنه أقر الاختلاف العقائدى، وبين ذلك فى نصوص عديدة فى كتابه الكريم .

جاء ذلك فى افتتاح المهرجان الثقافى لشباب الغربية الذى انتهى منذ دقائق معدودة ونظمته الهيئة العامة لقصور الثقافة، بالتعاون مع محافظة الغربية، وائتلاف

أبناء ثورة 25 يناير بالمحافظة

وأضاف القصبى: جئنا لنعلن أننا مسلم ومسيحى نسيج واحد نعيش على أرض واحدة ويجمعنا وطن واحد، وإذا كان الله قد أقر الاختلاف فى العقيدة فإن الإسلام أقر الاختلاف فى الرأى، بل وأوجبه، وحفظ حقوق غير المسلم، وحدد العلاقة بينهما على أساس من التسامح والمواطنة، أما التشدد والتعصب وإرغام الناس

على اعتناق دين واحد أوحتى مذهب فقهى معين فهو مرفوض ولا يظهر إلاعند انحطاط الفكر وانحداره، وأكد أن لفظ الذمى يعنى أن غير المسلم فى ذمة الله ورسوله .

من جانبه أكد القمص صليب كوبيش وكيل مطرانية الأقباط الأرثوذكس بطنطا أن الثورة إرادة الله لتغيير المجتمع، التغيير الذى انتظرناه طويلا، وطالب جموع الشعب بالعمل، وعدم الالتفات عنه لأشياء أخرى تفسد علينا حياتنا، وتنتقص من ثرواتنا، وتهدر اقتصادنا، وأضاف أننا عشنا ومازلنا أقباطا ومسلمين فى موكب واحد نحتفل ونرتبط ببعضنا البعض وسنظل كذلك إلى أبد الآبدين.

أهم الاخبار