القرضاوي:لا ستر لمغتصب حقوق الشعب

فتاوى الحياة

الاثنين, 06 ديسمبر 2010 16:53
كتب: محمد كمال

اتهم الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين،المسئولين و الاعلام بتكريم التافهين الذين لا قيمة إخلاقية أو علمية لهم.

دون تكريم العلماء والمفكرين من الامة الاسلامية من الذين افنوا حياتهم فى خدمة الامة الاسلامية، مؤكدا أنه لا يجوز ستر الفاسق والفاجر والمغتصب لحقوق العامة، وشن القرضاوي خلال حلقة هذا الأسبوع من برنامج "الشريعة والحياة" على فضائية "الجزيرة" هجوما حادا على ما يحدث من اشاعة الفحشاء في الافلام والمسلسلات والمجلات، كما أبدى تعجبه من اطلاق هؤلاء
الفئة الضالة على انفسهم لقب مبدعين ودعاة حضارة، قائلا "هم ليس دعاة ولكنهم ادعياء ومجموعة من الجهلاء قاموا بنشر الفحشاء ويتمرسون في إذاعتها تحت مسمى الابداع".

وأوضح أن ما يدفع الانسان إلى اشاعة الفحشاء فى المجتمعات هو سوء الخلق والتربية وانعدام الحياء، خاصة إن كان الانسان من المجاهرين بالمعصية مصداقا لقول النبي صلى الله عليه وسلم "كل أمتى معافا الا المجاهرين". ووصف القرضاوي هذا

النوع من البشر بالفاجرين، وأنه يجوز أن نذكرهم بما فيهم لتحذير الناس من شرورهم.

وأضاف أنه لا يجوز ستر الفاسق والفاجر والمغتصب لحقوق العامة، لافتا الى أن الشرع شدد على تغليب مصلحة الأمة، وأن المصلحة العامة فوق مصالح الافراد فإذا كان هناك نظام يعمل ضد مصلحة المواطنين فيجب فضح ممارساته، لافتا إلى أنه لا ينكشف زيف الانظمة إلا بعد زوالها، متسائلا كيف نستر على المتجبرين والاقوياء وناهبي حقوق الامم، ونفضح الضعفاء، معتبرا أن هذا نفاق خاصة أن البعض لا يفضح ممارسات مسئول معين إلا بعد إقالته، ولا نستطيع الكلام عن أي نظام حاكم إلا بعد زوال ملكه.

شاهد الفيديو







 


 

 

أهم الاخبار