رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

د. نجم يعرض تجربة دار الإفتاء المصرية بأمريكا

فتاوى الحياة

الأحد, 21 نوفمبر 2010 11:24
كتب: أحمد الشوكي

أناب فضيلة الدكتور "علي جمعة"، مفتي الجمهورية، الدكتور "إبراهيم نجم"، مستشار دار الإفتاء، لحضور مؤتمر "الأديان والحداثة في عالم متغير"، والذي تنظمه جامعة "نوتردام والأكاديمية الأمريكية للأديان" في الفترة من 18 إلى 22 نوفمبر، وأوضح "نجم" في كلمته قدرة الإسلام ومرونته الذاتية على التكيف مع التحديات المعاصرة وسعيه لمد الناس بنهج حياتي عملي مع المحافظة على مبادئه الأساسية التي تمثل الثوابت التي لا يمكن تجاوزها أو الإخلال بها، مؤكدا أن الإسلام لم يكن
أبدا دينا جامدا ولا معترفا بالنظام الوحدوي المفتقر إلى المرونة، إنما هو دين متجدد يسع الناس جميعا في كل وقت وعصر.

أضاف: إن العيش وفق أحكام الإسلام لا يلزمه عودة إلى العصور الوسطى ولا يعني التخلي عن هويتنا، فلم يأمر الإسلام أتباعه بالتنكر لثقافتهم ليصيروا عربا.

وهذا يفسر الزخم الذي نراه اليوم من إنجازات ثقافية وفنية وعلمية وحضارية من طنجة إلى جاكرتا

التي يصح أن نضفي عليها الصفة الإسلامية والتي نفخر بها كمسلمين.

وأكد نجم أن التطور الهائل في الحياة أصبح تحديا عظيما ينتظر فقهاء المسلمين ومفتيهم للبقاء في هذا العالم الحديث مشاركين وشركاء يواجهون المستجدات بحكمة وتوازن مع التمسك بالموروث الديني.

وأشار إلى أن هناك كثيرًا من الغربيين ربطوا بين "الفتوى" وتصريحات سلبية التأثير لبعض القادة السياسيين، موضحا أن الفتاوى والمفتين جسر يربط بين التراث الفكري والفقهي والواقع المعاصر.

واختتم "نجم" كلمته بدعوة القيادات الدينية في العالم لنشر ثقافة السلام والتعاون ومدارسة التحديات الهائلة التي تواجه الإنسانية والسعي لإيجاد حلول مناسبة لها بدلا من زرع العداوة بين شعوبها.

 

أهم الاخبار