رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لقاء

السياحة تفقد عرشها

فاطمة عياد

السبت, 09 أغسطس 2014 22:19
بقلم - فاطمة عياد

< السياحة تفقد عرسها كقاطرة للتنمية الاقتصادية، وقناة السويس مشروع مصر القومي الجديد سيحل محلها، كقاطرة للتنمية الاقتصادية المصرية لمصر في المستقبل.

في ظل غياب السياحة التي كانت المصدر الرئيسي للعملات الأجنبية، هي وتحويلات المصريين بالخارج، أصبحت قناة السويس هي البديل للقطاع السياحي، كمورد للعملة الأجنبية، وما سيصاحبها من تنمية اقتصادية في منطقة القناة، لتكون قاطرة التنمية في المستقبل، نأمل أن يتم ترخيص أراض في منطقة القناة وحولها، يراعي فيها البعد السياحي للمنطقة، وهل سيتم تخصيص أراض للتنمية السياحة؟
< تمضي الأيام وتمر السنون، وتتبخر أحلام الوصول برقم السياحة في مصر إلي 20 مليون سائح، هذا القطاع الذي دفع أكبر ثمن للثلاث سنوات الأخيرة، بينما

القطاع الزراعي لم يتأثر، والقطاع الصناعي تأثر، وبدأ يتعافي من جديد، لكن نري القطاع السياحي مازال يتراجع يوماً بعد يوم، ويعلم الله إلي متي ستظل درجة التردي.
< سعدت كثيراً لبوادر السياحة العربية هذا الصيف في القاهرة وشرم الشيخ، وإن كانت الأرقام لم تصل إلي 50٪ من أرقام عام 2010، إلا أنها بداية نأمل أن يتلوها المزيد.
< أحيي وزارة الثقافة وهيئاتها علي برامجها الاستعراضية والمسرحية، علي مسارح الدولة، هذا الصيف، باعتبارها من أهم عناصر الجذب للسائح العربي.
وأضيف ملحوظة.. بعض الحفلات التي أقامها المنظمون بدعم هيئة تنشيط السياحة
والمحافظات التي أقيمت بها، وأقصد حفل «إليسا» و«نانسي عجرم»، ما مردودها للسياحة العربية.. مطلوب كشف حساب.
< وصل الحال بالمرشدين السياحيين في مصر إلي الدرك الأسفل، بسبب توقف السياحة، وخصوصاً الثقافية، وأصبح الكثير من المرشدين يعملون في مجالات مختلفة، حتي يحصلوا علي لقمة العيش، وصل الحال ببعضهم إلي العمل كسائقي تاكسي، وعمال في الورش والمحلات.. شيء محزن فعلاً.
< سؤال إلي محافظ القاهرة: كتبنا منذ فترة، وأتذكر منتصف شهر رمضان، عن فانوس رمضان الوهمي والهيكل القبيح الموجود أعلي كوبري قصر النيل، وإلي اليوم لم تتم إزالته.. هل هناك نية للاحتفاظ به حتي شهر رمضان القادم؟! وفي نفس الوقت نهنئ صاحب قرار إزالة برج المراقبة المعدني القبيح الذي تم زرعه في أرض الجزيرة أثناء أحداث 25 يناير 2011، لمراقبة الثوار عن بعد.. وكان معلماً قبيحاً في سماء القاهرة.. وعقبال تشغيل نافورة النيل المعطلة منذ سنوات.
 

ا