تساؤلات تحتاج ردوداً

فاطمة عياد

الأحد, 19 يناير 2014 13:09
بقلم - فاطمة عياد

< سادت حالة من التعجب والاستغراب داخل الأوساط السياحية بعد إعلان أحد أجهزة الدولة أن السياحة حققت 11٫5 مليون سائح في عام 2013.

ولأن التصريح غريب في ظل التراجع الكبير الذي تشهده المناطق السياحية وخاصة شرم الشيخ والغردقة والأقصر.. فالسؤال هل لدي هذا الجهاز إحصائية تدل علي ذلك شرط أن يترك التعريف العالمي للسائح أن الذي يمكث أكثر من 24 ساعة يعتبر سائحاً.. وحتي تكون الأمور واضحة، أعقدوا مقارنة بين عدد الطيران العارضة الذي وصل مصر عام 2010 وعدد الطيران العارض وسعته في عام 2013 وما تم انفاقه علي الطائرات عام 2013 وما أنفق عام 2012 والدليل المادي أهم شيء. ولن نسأل عن الطيران المنتظم الذي يمثل 18٪ من

السياحة القادمة لمصر. ولكن نتكلم عن السياحة الشاطئية التي تعتمد 80٪ من السياحة عليها وخاصة التي تأتي إلي شرم الشيخ والغردقة وطابا ومرسي علم ومرسي مطروح.
< قرار غريب.. ضمن القرارات الوزارية التي أصدرها وزير السياحة عام 2013 أن تقوم المكاتب الخارجية باختيار شركة الدعاية والعلاقات العامة لعمل الدعاية الخارجية!! هل القرار وراءه سبوبة جديدة لهم أم ماذا؟!
< مثلما تتدخل الحكومة في تسعير اللحوم والخضراوات والمواد التموينية يطالبها العاملون بالقطاع السياحي من أصحاب الفنادق بالتدخل لتحديد الحد الأدني لبيع الغرف السياحية خاصة بعد مهازل الأسعار التي تباع بها، حيث وصل سعر الغرفة ما
بين 20 و25 دولاراً بالفنادق ذات الخمس نجوم شاملة الإقامة والمشروبات العادية والروحية المصرية والمأكولات. بما لا يعود بأي فائدة علي الدولة، والمالك مضطر لذلك في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية.. والخوف ألا تتم أية عمليات صيانة وعند عودة السياحة تكون الفنادق متهالكة.. وهنا تكون الكارثة الكبري سمعة سيئة لمصر سياحياً.
< عدد كبير من العاملين بالقطاع السياحي يطالبون الدولة بتغيير قانون اتحاد الغرفة وأن يكون جميع أعضاء مجالس الإدارة بالانتخاب وإلغاء سلطة الوزير في تعيين بعض أعضاء المجلس كما هو متبع في القانون الحالي.
< رحم الله عربات النوم بالقطارات بعد أن كانت أمتع جزء في الرحلة من القاهرة إلي أسوان حيث يشاهد الريف المصري إلا إنها أصبحت الآن في تعداد الأموات، نخاطب وزير النقل الدكتور إبراهيم الدميري ذي الخبرة: كنا نأمل في عهدك أن تكون أفضل خاصة أنها في عهد سابق لوزارتك من 15 عاماً كانت حالتها جيدة جداً.