رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اسمحوا لي

حقوق الطفل في الجامعة العربية

فاطمة المعدول

الثلاثاء, 19 أغسطس 2014 21:41
بقلم : فاطمة المعدول

في جامعة الدول العربية وفي إدارة المرأة والأسرة والطفولة عقد يوم الأحد الماضي اجتماع مهم لمناقشة وعرض (الدليل الاسترشادي لمعالجة الاعلام لقضايا حقوق الطفل والمبادئ المهنية والأخلاقية) الذي قام به المجلس العربي للطفولة والتنمية بالاشتراك مع (برنامج الخليج العربي للتنمية اجفند).

فالواقع ان الإعلام العربي قد تعرض  في الآونة الاخيرة لطفرة  كبيرة استطاع من خلالها  أن يعرض ويناقش مجالات لم يكن يتطرق اليها أبدا وذلك في كل نواحي الحياة العربية، وقد أسفرت عن حالة من الانفتاح والتي من الممكن ان نطلق عليها للأسف الانفلات الشديد الذي لم يشهده هذا الإعلام من قبل، حيث كسر وحطم أغلب الخطوط الحمراء، فقد تم تناول كثير من المواضيع التي كانت من المحرمات في الاعلام العربي، حدث ذلك دون اي اعتبارات اجتماعية أو إنسانية مما سبب كثيرا من الأذي خاصة للاطفال، فشاهدنا مشاهد وافكاراً في البرامج وفي الدراما لا تناسب الطفل المتفرج، وتجاوز ذلك الي استخدامهم في برامج

التسول بشكل فج ومهين وغير تربوي بل واستخدموا اطفال الطبقات الفقيرة ليصبحوا هم ذاتهم مادة للاثارة الرخيصة مثل اطفال الشوارع والفتيات اللاتي تعرضن للاغتصاب أو حوادث الضرب المبرح والشديد دون اي اعتبارات نفسية أو اجتماعية تصيب هؤلاء الاطفال وهي تستعرض بالصوت والصورة، بشكل يتنافي مع أبسط حقوق الأطفال في أي وثيقة دولية أو عربية وهي خالية من أي مشاعر إنسانية فهي معنية فقط بالسبق الصحفي والاثارة التي تكون مبتذلة في كل الأحيان.
لذلك كان الاجتماع الذي نظمته  إدارة المرأة والأسرة والطفولة في جامعة الدول العربية من أجل مناقشة هذا المرصد وطرح الدليل الاسترشادي اجتماعاً يعطي بريقاً من الأمل في وسط هذه الظروف الحالكة التي تمر بها امتنا العربية، والتي يتعرض فيها أطفالنا في أكثر من بلد عربي لظروف قاسية وغير إنسانية.
حضر الاجتماع مجموعة مختارة ومنتقاة من العاملين في الاعلام وأساتذة الجامعات وخبراء في ثقافة الطفل لمناقشة ومعالجة حقوق الأطفال العرب في الإعلام العربي، وكان اجتماعا ثريا بالأفكار والرؤي.
بدأ الاجتماع الدكتور حسن البيلاوي- أمين عام المجلس العربي للطفولة والامومة شارحا وطارحا للمشروع وأهدافه وماتم فيه وقد كان تركيزه علي المهنية التي تقوم علي (المعرفة والمهارة والأخلاق) ثم كانت كلمة المستشار أول إيناس مكاوي - مدير إدارة المرأة والأسرة والطفولة بجامعة الدول العربية معربة عن اهتمامها كممثلة للجامعة العربية للمشروع وطرحت فكرة التدريب والعمل الابتكاري الخلاق عند طرح ومناقشة قضايا الطفولة في وسائل الإعلام، ثم بعد ذلك تحدثت الاستاذة إيمان بهي الدين منسقة وحدة إعلام الطفولة بالمجلس العربي للطفولة والتنمية حيث شرحت خلفية المشروع ومكوناته. ثم عرض الدكتور عادل عبدالغفار الباحث الرئيسي المشروع وتم طرحه بعد ذلك للنقاش.
إن اطفالنا هم مستقبلنا والعمل من أجلهم هو غاية كل مجتمع يريد ان يتقدم. وقد آن الآوان ان تتم محاسبة كل من يتعامل مع اطفالنا في الإعلام دون معايير مهنية صحيحة، لذلك كان تضافر جهود المجلس العربي مع مجلس الخليج مع جامعة الدول العربية خطوة رائعة من أجل طرق اسرع وافضل لتنفيذ المعابر المهنية الصحيحة في الإعلام.

 

ا