اسمحوا لى

سفرة قناة تتجمل ولا تكذب

فاطمة المعدول

الأربعاء, 01 يناير 2014 00:54
بقلم : فاطمة المعدول

عام آخر ولايزال الإعلام المصري مظبط القعدة وناصب المكلمة على نفس المجموعة الصغيرة من الشخصيات سواء كانوا ضيوفاً أو مقدمى برامج يتنقلون كعب داير من قناة لقناة, قد يسقط بعضهم ويختفى فجأة فى الطريق, لكن يحل محلهم بدائل وهم للأسف أكثر فجاجة وتهافتاً!

وتحولت برامج التوك شو اليومية الليلية وهى البرامج المفضلة والأهم عند المصريين منذ اندلاع الثورات الى تحقيقات وصراع ديوك وخناقات واتهامات على الهواء وتسجيلات وخزعبلات حتى ابتعدت  بعض  البرامج ليس عن فكرة القيم الإعلامية والمهنية, بل ابتعدت عن قيم الإنسانية.
وبناء على تخبط وتهافت وفجاجة هذه البرامج احتار الجمهور وتعب من البرامج لذلك انصرف كثيرين إلى الأفلام الأجنبية والأفلام المصرية القديمة والمسلسلات التركية.
لذلك فقد وجد جمهور كبير من المشاهدين ضالته ومتعته مع قناة الطبخ الجديدة (سي بي سفرة). وهى أول قناة مصرية متخصصة فى عالم الطعام الواسع جداً.
والمعروف أن أكلات كل بلد مكون مهم من مكونات ثقافتها

وهويتها وهى من أهم الوسائل التى تحافظ على هوية وارث الشعوب فرغم النكبة والشتات التى عانى منه الشعب الفلسطينى مازالت المرأة الفلسطينية محافظة على الزعتر والزيت والأكلات الفلسطينية كجزء من وجود الشعب والقضيه الفلسطينية.. ومازالت المرأة المصرية  حريصة على صوانى الرقاق بالمرق فى العيد و الملوخية سر الأسرار فى المطبخ المصري هى ومحشي الكرنب والفطير المشلتت سيد أطعمة الريف المصري والصعيد رغم انتشار البيتزا الإيطالية.
  وقد استطاعت الشركات العملاقة خاصة الأمريكية أن تحول الطعام إلى ثقافة وتجارة رائجة فى كل أنحاء العالم وأن تحول أطعمتهم الوطنية مثل البرجر والبيتزا والفراخ المقلية الى وجبات لذيذة الطعم وسهلة وسريعة فى متناول الجميع.
لذلك كان احتفاء جمهور المشاهدين بقناة (سي بي سي سفرة) والذي اعتبره الحدث الإعلامى الأهم فى 2013 والتى
طلت علينا فى رشاقة وجاذبية منذ بداياتها وهى تتجمل ولكنها لاتكذب, فلايمكن أن يتحول الفسيخ فيها الى شربات ولا الملح إلى سكر  ولا المناضل الى عميل كما يحدث فى البرامج السياسية.
وهى لم تتغافل عن الحس الفنى فالصورة واضحة ومشرقة والسيدات والسادة الطباخين والطباخات فى أجمل صورة وأبهى ملابس وإن كنت أعتقد ان هناك بعض المبالغات التى لالزوم لها, حينما يرتدي الطباخ النظارة الحمراء مع الساعة الحمراء!!  أو حينما تظهر الطباخة الهانم بملابس سهرة أو بفساتين ذات اكمام واسعة تكاد تلتصق بالطعام!! أو حينما تحرص بعض الهوانم الطباخات أو البهوات الطباخين على استخدام بعض المصطلحات باللغة الإنجليزية. أو يتحدثون اللهجة المصرية بلكنة عربية أو فرنكفونية.
أتمنى أن تعيد القناة بعث الأكلات المصرية المهجورة مثل الخبيزة, والكشك الصعيدي والفول المدشوش بالصلصة الحمراء والأرز, والفول الأخضر باللحمة الضانى.. والقلقاس المقلى بالصلصة الحمراء, والرجلة, والعدس بالأرز والشبت, وفتة الملوخية والفول النابت والعدس، وأن تعطى للبط والأوز بعض الاحترام الذي يناله الديك.
آخر أمنية أطلبها فى 2013 أن يقتصدوا قليلا فى استخدام الفستق والصنوبر والمكسرات, ليس لأنها غالية لاسمح الله! وغير موجودة!! ولكن لأنها توضع فى غير موضعها فى كثير من الأحيان.