رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اسمحوا لى

الطفولة والأمومة والدستور

فاطمة المعدول

الثلاثاء, 24 ديسمبر 2013 22:27
بقلم : فاطمة المعدول

دعت د. عزة العشماوي، رئيس المجلس القومى للطفولة والأمومة ممثلى المجتمع المدنى العاملين فى مجالات الطفولة المختلفة والإعلاميين للقاء الأستاذ عمرو موسي، رئيس لجنة

الخمسين ويشترك ايضاً فى المناقشة والكلمات الملقاة الدكتور حسن البيلاوي، أمين عام المجلس العربى للطفولة والتنمية, والدكتور حسين كامل بهاء وزير التعليم الأسبق, وبحضور أعضاء من اللجنة فى ورشة عمل حول وضع (الطفل, الأم, الأسرة) فى الدستور، وبالطبع فإن إقامة مناقشات وورش عمل حول الدستور المصري فى المجلس القومى هى حق مستحق للمجلس حيث إنه الجهة الوحيدة المسئولة عن الطفل فى كل نواحى حياته، وذلك منذ ولادة الطفل حتى بلوغه سن الثامنة عشرة وهى السن التى أقرها العالم وأقرتها المعاهدات والمواثيق الدولية التى وقعت عليها مصر, وهو كذلك المنوط به وضع السياسات والخطط القومية فى كل مجالات الطفولة المختلفة سواء كانت صحية أو تعليمية أو ثقافية أو إعلامية.
ومن أهم مهام المجلس التى أراها عاجلةً حصر

مشاكل الطفولة ومعوقات التنمية ووضع الحلول والاستراتيجيات. وذلك للأسف بعد التراجع الملحوظ فى التوجه الصحيح لأطفالنا، خاصة فى الإعلام والتعليم والثقافة.
إن الطفولة لا تتحقق دون أمومة وامرأة تحققت مطالبها على أرض الواقع. والأمومة لا تتحقق إلا بأسرة قادرة على تحقيق مطالبها فى استقامة وكرامة.. لذلك كانت الدعوة صائبة جداً فى عدم فصل الطفولة عن الأمومة والأسرة.
إن الدساتير ليست نصوصاً مكتوبة بلغة فخمة بليغة توضع فى كتاب، بل هى رؤي مستقبلية طموحة تترجم أحلام الشعب وأمانيه فى النهوض والتنمية والعيش المشترك فى سلام وأمان وأن يتمتع الجميع بالحقوق المشتركة والمساواة بين أبناء الوطن الواحد.
إن هذا اللقاء الذي دعا إليه المجلس هو لقاء مهم، وخطوة على الطريق الصحيح من أجل إقامة حوار مجتمعى عن كيفية وضع قوانين لتقنين ما
ورد فى مواد الدستور الذى أقرته لجنة الخمسين، وأيضاً العمل على سد الثغرات وبعض التناقضات والالتباس فى بعض مواد الطفولة مع تسليمنا بأنه أفضل بمراحل كبيرة من دستور الإخوان إلا اننى كنت أتمنى ألا يكون هناك أي لبس فى بعض مواده مثل مادة عمالة الأطفال، فبرغم أنهم أقروا سن الطفل بثمانية عشر عاماً إلا أنهم سمحوا بعمالة الأطفال بعد مرحلة التعليم الأساسي!! وأيضاً فى المادة التى يحظر فيها احتجاز الأطفال فى أماكن مع الكبار فهو هنا يسمح بحبس واحتجاز الأطفال، فلا يجب أن يُفصل الطفل عن أسرته بل يوضع تحت لجان للحماية خاصة به ولا يسمح بحبسه أبداً.
***
أتمنى أن يحوز هذا الدستور على أغلبية واضحة وعالية فهو الدستور الذي احترم الأطفال ودافع عن طفولتهم التى حاول أن يسلبها منهم الإخوان والسلفيون فى دستور 2012 تحت مزاعم غير حقيقية تنسب زوراً إلى الإسلام!!
***
فى كل صباح وأنا أفتح الصنبور أخاف أن ينزل (إبراهيم عيسي -الأون تى فى) من الماء وهو يصرخ علىَّ بصوته الجهير المنطلق السالك! صوتى
سأصوت ليس خوفاً من اتهاماته وصرخاته التى تجلجل وتطاردنى كل مساء من (الأون- دريم- للقاهرة والناس) بل من أجل أطفال مصر ومستقبلها.