رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اسمحوا لي

قوافل الثورة

فاطمة المعدول

الخميس, 21 أبريل 2011 09:29
بقلم- فاطمة المعدول

 

في حديقة الشهداء في مدينة السويس وقف رجل بين الجمع الغفير وإذا به يصيح بتعجب »إيه ده - ده وزيرده - جاي كده من غير بدلة وكرفته وماشي علي رجليه«، كانت بجانبه امرأة في حوالي الخمسين من عمرها صرخت فيه »وماله أمير ومتواضع مننا مش عاجبك ليه؟ هيه مش عاجبك ليه؟« نظر لها ولم يرد كان عماد أبوغازي وزير الثقافة حاملاً شمعة في وسط الجماهير، ويهتف معهم للشهيد ولبلاده.. في السويس كانت بداية قوافل الثورة التي فكر فيها وخطط لها المخرج ناصر عبدالمنعم الذي قرر أن يأخذ المبادرة ويذهب إلي أقاليم مصر.. برؤية كاملة أعمال فنية محاضرات وندوات... إلخ، تلقف الفكرة ودعمها عماد أبوغازي وزير الثقافة.. وأصدر بها قراراً وزارياً لتكوين مجلس إدارة للقوافل.. وكان كله من شباب فناني 25 يناير وهم: بسمة ياسر وأحمد السيد وأحمد عبدالرازق وأحمد رجب شباب متحمس واع منجز وقادر علي العطاء.. وكان اختيار السويس كأول محطة للقوافل اختياراً موفقاً جداً.. فكما كانت المدينة الأولي للثورة كانت المدينة الأولي لاستقبال القوافل.. التحم شباب القاهرة مع

شباب السويس، وعملوا سوياً في منظومة متناغمة شباب الهايد بارك وشباب ائتلاف الثورة، وشباب الثقافة الجماهيرية، والتقت في السويس خبرات العاملين في قصر الثقافة مع شباب الثورة، وكانت ثلاث ليال من الفن والثقافة التي دفعت المجتمع لحراك ثقافي فني حقيقي.. غنت فتيات في أصوات عذبة ودافئة أغنية »بلادي« فبكت القاعة، وعاد بنا الزمن لكفاح مصر وشعب السويس مع فرقة السمسمية.. وكانت هناك لقاءات وندوات اشترك فيها خبراء ومتخصصون من مصر والسويس.

أما ليلة الشعر فقد كانت ليلة لا تتكرر كثيراً، لقد أثبتت السويس أنها بلد الشعراء.. كما أنها بلد الكفاح.. ثلاث ساعات كاملة بدأها كابتن غزالي فنان السويس الأول ثم تلاه أمواج من الشعراء.. نساء، رجال، أطفال، شباب.. كلهم يغنون للثورة وللوطن وللسويس.. حقيقة كانت ليالي ثلاث خالدة في وجداني وأعتقد أنها كذلك في وجدان كل من حضرها.

ولقد أثبتت قوافل الثورة قيمة التعاون بين أجهزة الوزارة المختلفة فلولا

ترحيب واحتقان الثقافة الجماهيرية لكل الفاعليات.. لما ظهرت بهذا الشكل المبهر والصادق.. لقد كانوا أصحاب البيت الذين فرحوا بأبناء القوافل من القاهرة وأبناء الثورة من السويس تحية شكر وتقدير إلي سعد عبدالرحمن رئيس جهاز الثقافة الجماهيرية ونائبه ولكل العاملين في قصر ثقافة السويس، وتحية إلي كل شباب السويس وشباب الثورة، وأخيراً تحية خالصة للفنان المفكر ناصر عبدالمنعم الذي استطاع أن يقدم أعمالاً فنية ومبادرات ثورية حقيقية بعيداً عن الظاهرة، حيث الضوء والبروبجندا، وبعيداً عن الأغاني والأناشيد المحفوظة التي هي نوع من الاسترزاق الرخيص وهي وصفة معروفة ومجربة دائماً.. في حالات المد الثوري فهي نوع من اللعب علي مشاعر الجماهير.. أما قوافل الثورة فقد عملت مع ومن أجل الجماهير من أجل الجوهر الوطني والفني الحقيقي.. ونحن في انتظار قوافل أخري في كل أنحاء مصر.

------------

- لا يا أستاذ طارق ليس ساذجاً ولا منافقاً الحقيقة أنه بيستعبط؟!

------------

- كتب الأستاذ المخزنجي عن الصفاقة والحقيقة أن الصفاقة زادت واستفحلت بعد الثورة بشكل مستفز، فمن كانت تملأ الشاشة ليل نهار واستطاعت تعيين ابنتين لها في تليفزيون الدولة تدعي أنها كانت مضطهدة ومن استرزق ومدح مبارك ينصب نفسه فيلسوفاً ليهدي مصر والثوار.. ومن غني وطبل يصرح بأنه كان ممنوعاً.. والحقيقة أنه كان مهملاً ومشغولاً بنفسه إنها صفاقة نتمني أن تأخذ وقتها وتذهب، فالحقيقة أننا زهقنا من كل هذه الادعاءات والأكاذيب.