رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اسمحوا لي

فتافيت

فاطمة المعدول

الأربعاء, 18 يوليو 2012 22:43
بقلم : فاطمة المعدول

فتافيت هو اسم أول قناة عربية مصرية متخصصة فى فنون الطهى فقط أو كما نقول باللهجة الدارجة المصرية (قناة طبيخ) ولأن الطبيخ يأخذ معانى متعددة فى أحيان كثيرة..فمن الممكن أن نقول إن الطبيخ قد سيطر على حياتنا السياسية, فهناك من يصر على أن يطبخ القضاء على ذوقه ولمصلحته فقط! ومن يريد أن يفرض على الاعلام طبيخه هو فقط حتى لو كان فاسدا وحامضا ولايصلح لهذه الأيام! أو أن يطبخ هو ويأكل هو وجماعته بطريقته دون الاهتمام بالشعب أو المختلفين معه ليس سياسيا أو دينيا فقط بل حتى انسانيا فهم لا يعرفون من فنون الحياة إلا أكل ما يقدم لهم وما يؤمرون بطبخه وأكله أى الأكل والطاعة.

والحقيقة «فتافيت» أكثر صدقا من أغلب القنوات وهى مشرقة ولطيفة حرص القائمون

عليها أن تقدم فى شكل فنى جذاب فالتنويهات مستواها التقنى عالٍ جدا وأفكارها مبتكرة وجديدة.
وهى غير عنصرية حيث تجوب الكرة الأرضية مع رجال ونساء من جنسيات مختلفة لتقدم وجبات ووصفات من كل أنحاء العالم تقريبا ترفع شعار متفائل وهو (الحياة حلوة).
وبالرغم أنها قناة خاصة ومحددة بموضوع واحد وهو الطهى إلا أن الفروق الثقافية واضحة جدا بين المقدمين أو الخبراء الأجانب والخبراء العرب!! فمثلا (جيمس) الشاب الانجليزى يزرع ما يقدمه ويقطفه من الأرض ويطبخه على الهواء لا يقتصر برنامجه على المعلومات التقليدية فقط بل يقدم معلومات عن الزراعة والصيد وكذلك يجوب البلاد من أجل تعلم أطباق جديدة وتقديمها أيضا للمشاهدين
كله على الهواء أن الطبخ عنده لم يقف عند حدود جدران المطبخ بل تجاوزه للرحلات والمغامرة والبحث عن الجديد ومحاولة إحياء الأكلات التى كادت تندثر.. أما اميريل فهو يقدم عرضاً موسيقياً كوميدياً (ومارتا) التى اعتبرها السهل الممتنع ولشدة ما يدهشنى العرض اليومى طعام لكل يوم والذي يقدمه أربع سيدات ورجل واحد.. فهو سريع وبسيط ويقدم حلولاً بسيطة لوجبات سريعة..أنها عروض كثيرة ومتنوعة تتضاءل أمامها القدرات العربية التى يعيبها البطء الشديد.. وضعف اللغة وقاموس كلمات البعض الذي يقترب من قاموس كلمات الأطفال.. أما المصريون فحدث ولا حرج لا يوجد بينهم محترف حقيقي غير (نهى هنو) وللأسف تستخدم كلمات أجنبية كثيرة مع صوتها الضعيف جدا والذي أتمنى أن ترفعه أكثر ولم أستطع أن أسامح الطاهى المصري الذي ظل يقلب ويقلب فى الملوخية والتى أعتقد أنها أصبحت خبيزة علي يديه.
يقال إن القناة صاحبها مصري!! إذن لماذا هواها لبنانى؟؟
هل معقول أن تغيب منى عامر عن القناة وهى التى طورت هذه البرامج فى مصر؟