رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بسمة وحمزاوى

فاطمة المعدول

الخميس, 08 مارس 2012 08:38
بقلم: فاطمة المعدول

بقدر ما كانت حلقة العاشرة مساء مع عمرو حمزاوى وبسمة.. تبدو فى ظاهرها حلقة هادئة ولطيفة..فهى احتفال بزواجهما.. بقدر ما كانت للأسف حلقة مستفزة وسخيفة ليس لأن المذيعة سخيفة لا سمح الله!! فقد كانت لطيفة جداً؟ ولكن نقدر نقول الجو كان سخيفاً وينم عن نظرة المجتمع الدونية للفن..

خاصة للفنانات الممارسات للفن. لقد دخل الفن أبناء الطبقة المتوسطة المحترمون المتعلمون والذين أثروا الفن بفكر ودم جديد وراق.. لقد كانت أغلب الحلقة تحوم وتدور فى مجال واحد.. وهو استقبال أهل الزوج للفنانة بسمة.. لماذا؟ لأنه سياسي.. يا سلام.. ده يا

دوب سياسى جه بثورة.. وكل السياسيين فى هذه الأيام لا مؤاخذة على باب الله.. يعنى هوه مش عضو مجلس شيوخ ما قبل ثورة 23 يوليو.. ولا هو زيوار باشا ولا عدلى يكن.. والغريب أنه كان متزوجاً من قبل أجنبية؟ والأهم أن بسمة بنت مصرية متعلمة اختارت الفن مهنة.. ولم يكن لها فضائح أو ممارسات خاطئة فى الحياة أو فى الفن.. وهى تمارس فنها باحترام ومهنية عالية والتزام شديد.. وهى من أسرة وطنية فجدها لأمها
يوسف درويش المفكر المصرى اليسارى الذى ضحى بحريته لسنين طويلة من أجل مصريته ومبادئه.. وأمها ناشطة اجتماعية ومثقفة.. ووالدها صحفى وعضو قيادى فى حزب التجمع.. والحقيقة إنها النظرة الدونية للمرأة فى المجتمع.. والتى يجب أن نقف ضدها.. لا أن يبرزها برنامج العاشرة مساء.
<<<
< أحمد حسن يصلح دبلوماسياً من طراز رفيع..
<<<
< يا حرام.. والله مسكين البلكيمي.. أطاحت بعقله كاميرات التليفزيون.. لقد عاش مع أنفه سنين طويلة ونجح بها ودخل مجلس الشعب ولكن للكاميرا أحكامها.. وللحزب أحكامه أيضاً الصارمة.. والبعيدة فى كل منها عن طبيعة الحياة؟! فماذا يعقل.. الله معه فى محنته.
<<<
< نادية قنديل فنانة مصرية تعيش فى الإسكندرية استطاعت بمثابراتها ومجهودها وعلمها.. أن تقدم لمصر.. أبطالاً صغاراً فى الفن التشكيلى وحصدت جوائز لا تحصى.