رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هلاوس وخزعبلات

فاطمة المعدول

الأربعاء, 15 فبراير 2012 22:17
بقلم: فاطمة المعدول

فجأة وبدون سابق إنذار اندلعت هلاوس وخزعبلات متداولة في وسائل الإعلام والصحافة وتويتر وفيس بوك وعرفنا بالطبع أن هناك أزمة بين النظام المصري والنظام الأمريكي؟ لماذا؟ يسأل في ذلك المجلس العسكري، وفايزة أبوالنجا.. والرئيس الأمريكي والكونجرس الأمريكي..!!

ولكن كيف تحل الأزمة؟ هل بالطرق الدبلوماسية أم بالتصعيد وتجييش الشعب المصري ليقف أمام العدو الأمريكي والإسرائيلي.. وإن يقف مع مصر وأبناء مصر الحقيقيين (علي اعتبار ان هناك أبناء مصريين غير حقيقيين) وذلك في مواجهة اللهو الخفي والعملاء والمرتشين بالدولارات والماركات؟ طب ما هو ما فيش حد من الشعب المصري قبض ولا شاف دولارات وماركات ولا جنيهات مصرية!! ما هو اللي بيقبض الحكومة والجمعيات الأهلية.. والجيش؟؟ طب لما الجمعيات الأهلية والمنظمات

دية غلط.. وتمويلها غلط.. سابوها ليه كل المدة ديه؟؟ طيب ولما الست فايزة أرسلت الملفات للقضاء.. طب لماذا الأحكام الجاهزة وتشويه رموز مصرية ومنظمات وجمعيات أهلية مصرية.. طب مش يستنوا.. لما القضاء يحكم؟؟ لكن آخر تصريحات الست فايزة ان أمريكا حاولت القضاء علي الثورة المصرية!! الله.. مشه هيه برضة اللي إدتهم الفلوس في بداية الثورة وكانوا بياكلوا ساندويتشات كانتاكي كمان؟! يعني أمريكا وفلوسها بتجهض الثورة دلوقتي!! طب هما مين الثوار.. المجلس العسكري؟! وللا البلطجية؟
أما الخزعبلة الجامدة قوي بقي النداءات والمناشدات لنقاطع السلع الأمريكية.. هو فيه أصلا في مصر سلع أمريكية
واللا ألمانية.. هيه برضه مش كل السلع اللي في مصر سلع صينية.. أنا اقترح ان إحنا نقاطع السلع الصينية ونشجع المنتج المصري، لكن أي منتج الجيش واللي الشعب؟؟.. وأيهما أكثر ثورية.. وأي منهم، يفيد البلد أكثر.. طب لما الجيش هايعمل سلع ويبيع ويشتري آمال مين اللي هايدافع ضد العدو الخارجي.. الذي أصبح متربصا بنا فجأة لاحتلال سيناء مرة أخري؟! ولتقسيم مصر أربع دويلات طبعا هذا الكلام هو من بقية الهلاوس التي تعيش فيها والتي انتشرت في حياتنا بشكل منظم ومريب.
طب هو حلال واللا حرام الحكومة تاخد معونة!! واللا الشعب اللي ياخد المعونة؟؟ اسئلة حائرة نريد فيها فتاوي المشاريخ.. بعد أن افتوا ان الإضراب والعصيان المدني حرام!! طبعا والنوم والتزويغ من العمل حلال..حلال .. حلال..
<<<
< كل الإعلام العربي لم يستطع ان يتحمل مهنية وموضوعية ورزانة وعقل حافظ المرازي.. فقد أصبح المطلوب الإثارة أو الفهلوة ومش الشطارة للأسف.