"القومي لحقوق الإنسان": مصر ماضية في مسيرة الديمقراطية

غير مصنف

الخميس, 19 مارس 2015 23:00
القومي لحقوق الإنسان: مصر ماضية في مسيرة الديمقراطيةالمجلس القومي لحقوق الانسان
القاهرة - بوابة الوفد- وكالات

نظم المجلس القومى لحقوق الانسان برئاسة محمد فايق رئيس المجلس، وبالاشتراك مع المنظمة المصرية لحقوق الانسان ورئيسها المحامى حافظ أبو سعدة والمنظمة العربية وغيرهم حدثا جانبيا على هامش اعمال مجلس حقوق الانسان فى جنيف، تناول فيه المتحدثون، وبمناسبة اعتماد تقرير مصر للمراجعة الدورية الشاملة اليوم الجمعة، فى المجلس، التحديات التى يفرضها الارهاب على مسيرة الديمقراطية وتعزيز حقوق الانسان فى مصر والمنطقة العربية.

وأكد محمد فايق رئيس المجلس القومى لحقوق الانسان فى مصر ومحسن عوض وصلاح سلام اعضاء المجلس على ان مصر ماضية فى مسيرتها الديمقراطية والتى ستأخذ طريقها رغم كل التحديات التى يفرضها الارهاب الذى يعمل على زعزعة استقرار المجتمعات من اجل وقف مسيرتها وقدرتها على تعزيز احترام حقوق الانسان.
وشدد محمد فايق أمس الخميس، على ان الديمقراطية بطبيعتها هى عملية تتحرك فى خطوات وتأخذ مساحتها الزمنية فى ظل تنامى استقرار المجتمع وبخاصة فى مرحلة انتقالية ، وان تعزيز حقوق الانسان واحترامها ايضا ومع التقدم الذى يتم احرازه نحو استقرار المجتمع تحرز تقدمها المنشود خاصة وان

الدستور المصرى غير المسبوق قد ضمن كل تلك الحقوق ودونما استثناء.
من جانبه، قال علاء شلبى سكرتير عام المنظمة العربية لحقوق الانسان ان الأمور فى المنطقة العربية اصبحت تزداد صعوبة فى ظل الارهاب، خاصة مع الانماط الجديدة فى العمل الارهابى الذى تحول من مجرد جماعات مختفية تظهر للقيام بعمل ارهابى ثم تعاود الاختفاء، الى مجموعات موجودة على الارض وتتمسك بها كما تظهر داعش فى العراق وسوريا.
واضاف أن هذا النمط الجديد للارهاب انما هو الاخطر على الاطلاق على وجود الدولة فى حد ذاته، ولفت الى ان التيارات الاسلامية التى كانت تدعى الليبرالية كشفت الاحداث عن انها جماعات عنف، وهو ما اصبح واضحا للغاية فى المظاهرات المسلحة التى تقوم بها واستهدافها المتواصل لرجال الشرطة والجيش.
وقال شلبى إنه من الصعب - دون توفر استقرار - ان يتم تعزيز حقوق الانسان خاصة أن الفترات الانتقالية فى كافة الدول العربية التى شهدت ثورات اكدت ان الشعوب بحاجة الى الاستقرار بشكل اساسى حتى يمكن انجاز كل ما ينشده المواطنون فى المجتمع.