رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ثقافة الاختلاف

غير مصنف

الثلاثاء, 01 أكتوبر 2013 22:25
سامي سرحان

تعلمنا في مدرسة الوفد السياسية والصحفية في أحضان فؤاد باشا سراج الدين زعيم الأمة ومصطفى شردي رائد الصحافة المصرية والعربية ثقافة الاختلاف،

تلك الظاهرة الصحية التي تعود على الجميع بالخير لصالح المجموع في كافة المجالات، فليس عيباً أن يناقش كل منا الآخر في كافة القضايا المطروحة على الساحة بعيداً عن الجدل العقيم الذي يضر ولا يفيد - عشنا  تجربة حزبية باءت

كثيراً بالفشل إلا قليلاً - سبب ذلك الحوار والجدل والنزاع القائم وقتها بين أحزاب المعارضة والصراع الدائم الذي كان دائما في صالح «الحزب الوطني السابق» والذي كان يحظى بأعلى درجات الفشل، لكن المعارضة انشغلت لهدم بعضها بعضاً وتركته يرتع بالفساد والإفساد في كل مكان، كانت جملة شهيرة يطلقها الزعيم فؤاد
سراج الدين.. نحن نختلف لنتفق، يناقش كل منا الآخر ويطرح كل صاحب رؤية رؤيته ونستمع بإصغاء شديد حتى ينتهي المتحدث من طرح ما يراه صحيحا وبنظام وهدوء يتفضل كل صاحب رأي مخالف بعرض فكرته أو توجيه النقد له بأدب جم - قد أكون مخطئا ورأيك صواب وقد أكون مصيباً ورأيك خطأ - وكان أستاذنا شردي يعلمنا قوة الإيمان بالله وأن نتحرى الدقة عند الكتابة وألا نظلم أحداً حتى إن اختلفنا معه، فالاختلاف الحضاري يصل بنا الى نتائج طيبة.