خوفًا من زرع الفتنة فى البلاد..

انتهاء اعتصام متظاهرى التلفيزيون فى تونس

غير مصنف

الخميس, 26 أبريل 2012 10:02
انتهاء اعتصام متظاهرى التلفيزيون فى تونسصورة أرشيفية
تونس - أ ش أ:

أعلن المتظاهرون الذين خيموا منذ مطلع شهر مارس الماضي امام مقر التليفزيون الوطني في تونس للمطالبة بـ"تطهير" القناة، انتهاء اعتصامهم.

وقالت "حليمة ماليج" احدى المنظمات لهذا الاضراب خلال مؤتمر صحفي إن هذا القرار يأتي للمصلحة الوطنية وردا على طلب الحكومة التونيسية, مؤكدة أن المتظاهرين لا يرغبون في زرع الفتنة في البلاد.
وأوضحت ماليج أن الحكومة كانت

قد تعهدت بالرد على طلبات المتظاهرين لاسيما من أجل إيجاد حل للفساد الإداري والمالي وإقالة الشخصيات التي قدمت الدعاية الانتخابية لزين العابدين بن علي.
وذكر راديو "أفريقيا 1" اليوم (الخميس) أن الوضع أصبح متوترا خلال ال 48 ساعة الماضية بين المتظاهرين والعاملين بمبنى التلفزيون الوطني الذين
غضبوا من هذا الاعتصام الذي بدأ في 2 مارس الماضي.
وأضاف الراديو أن خمسة أشخاص اصيبوا خلال مصادمات وقعت بين المتظاهرين ورجال الشرطة، كما طلبت وزارة الداخلية بإزالة هذا المخيم.
ومن جانبهم، ادان العاملون بالقناة المحلية التي تضم 1300 موظفا، ونقابة الصحفيين والهيئة الوطنية لإصلاح القطاع موقف السلطات التونسية إزاء تركها الاعتصام يمتد لمدة ستة أشهر.
وكان المتظاهرون قد اتهموا إدارة التلفيزيون الوطني بالانحياز "لليساريين" (أعضاء الحزب المنحل للرئيس المخلوع زين العابدين بن علي).