دمي تقيل ع الفيس بوك .. أنا طبيعي ؟!

غير مصنف

الاثنين, 07 نوفمبر 2011 13:45
دمي تقيل ع الفيس بوك .. أنا طبيعي ؟!

يتسائل محمد عن علاقاته بأصدقائه على الفيس بوك، قائلاً: أوقات كتير وأنا قاعد مثلا على الفيس بوك.. أصدقائي بيكتبوا زى مقالات، ساعات أبقى عايز أعلق عليها بس مش بلاقي الكلام المناسب، وساعات بيخطر في بالي كلام بس بخاف أكتبه، بحس أنه ممكن يكون في تريقة وساعات بحس إن دمى تقيل على الناس.

وأرجع وأقول ده "مجرد تعليق" هل ممكن حد يغير وجهة نظره فيك لمجرد تعليق معجبهوش، وأوقات بحس إنى منعزل عن الناس مع إني مش كده، بس من الطبيعي إنى مش بكلم أى حد عشان بفكر ممكن اتكلم فيحرجني، وأنا لو حد أحرجني أحس إنها نهاية العالم.
هل أنا كده تصرفاتي مبالغ فيها ولا مش طبيعية؟.. أرجو ردكم مع

إعطائي بعض النصائح التي من الممكن الاستفادة بها في الحياة عامة.

يجيب عليه المستشار الاجتماعي محمد جمال عرفة، بموقع " أون إسلام"، قائلاً:

مشكلتك بسيطة ومتكررة وتتعلق بعدم تدريبنا عموما ولست أنت فقط على مواجهة الآخرين، والخجل والخوف من أن تخطئ لو قلت شيء أمام الناس كلهم مثلا، أو طلعت على منصة لتقول كلمة.

وحل هذه المشكلة ببساطة هو أن تفعل كل هذا حتى لو حدث لك ما تخشى منه سواء تلعثم أو لخبطة أو ضربات قلب زائدة نتيجة القلق من مواجهة جمهور من الناس، فكل هذا يأخذ وقته مرة والثانية ثم يزول.

وبالتالي فالحل هو أن تبدأ بتحطيم هذه الأوهام والتصدي للحقيقة بأن تبدأ على الفيس بوك مثلا أو غيره وهي مواجهة تجنبك الظهور كبداية.. قل رأيك بصراحة.. قل ما تريده بدون أي مقدمات، كن نفسك ولا تحاول تقليد أحد أو تقول عبارات أي أحد.. قل عبارات أنت كما تراها وثق في نفسك، وأن لك رأيا حتى لو كان خطأ.
فالجميع يكتبون على النت والفيس بوك ويهاجمون بعضهم البعض ولا أحد راض عن الآخر فهذه طبيعة الحياة "الاختلاف في الآراء"، وصدقني بعد فترة عندما تتمكن من الثقة في نفسك وتبدأ في الظهور المستمر أمام الناس وتقول رأيك في تجمع أكبر على منصة مدرج الجامعة أو أي مكان سوف تبتسم وتقول لماذا كنت أخجل؟ والأهم أن تثق أن غيرك ليسوا أفضل منك بل إن الغالبية من هؤلاء الذين يحبون الكلام لا يقولون جملة مفيدة بعكسك أنت.

موضوعات ذات صلة:

كيف تخمد نار الفتنة على الفيس بوك؟