رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شاهد علي العصر

ربنا يلهمك تختار صح

عمر بطيشة

الاثنين, 09 أبريل 2012 08:35
بقلم: عمر بطيشة

أمس أغلق باب الترشح للانتخابات الرئاسية بعد أن شهد الأسبوع الأخير تقلبات ومفاجآت عديدة بين صعود وهبوط وانسحابات وخسائر ومكاسب للمرشحين.
حدث هبوط حاد إثر تقدم سعد الصغير لسحب استمارات الترشح وسط زفة طبل ومزمار بلدي من أهل حتته! وفاته ان يقدم أمام اللجنة

وصلة رقص بلدي من التي اشتهر بها، ربما لغياب راقصة تشاركه فيها كما تعود! وقد كنت علي رأس اللجنة التي اختبرت سعد الصغير أمام ميكروفون لجنة الاستماع بالإذاعة منذ سنوات، ويومها نجح كمونولوجست وهو ما أعلنه بعد انسحابه من الترشح للرئاسة، إذ قال إنه ليس بمطرب وإنما ربنا فتحها عليه، بينما نشرت بعض الصحف أنه فقط كان يهدف إلي تصوير الزفة أمام لجنة الرئاسة لاستغلالها في فيلم يعد له حالياً.
وتوالت المفاجآت: عفو شامل عن كل من المهندس خيرت الشاطر والدكتور أيمن نور ليتخلصا من الحرمان السياسي ويسارع الاثنان للترشح. أما الشاطر فهو القطب الإخواني الكبير. وأما

أيمن فلي معه قصة. فقد كنت من بين النصف مليون مصري الذين انتخبوه رئيسا قبل ان يسجن. وقد أسررت بهذا السر همساً للكاتبة الكبيرة نوال السعداوي في منزلها بشبرا عقب تسجيل معها. فإذا بها تصيح علي زوجها وقتئذ د. شريف حتاتة «إلحق يا دكتور شريف ده الأستاذ عمر انتخب أيمن نور»! فقد كان من الغرائب ان رئيس الإذاعة لا ينتخب رئيس الجمهورية بل ينتخب منافسه الذي عوقب بعد ذلك بالسجن. وبعد خروجي من الإذاعة عام 2005قدمت برنامجا رمضانيا يوميا في إذاعة نجوم F.M اسمه «أدعية شخصية» أعرض فيه كل يوم مجموعة منوعة من الأدعية خفيفة الدم علي ضيف البرنامج الذي يقوم بدوره بتحديد من الذي يهدي له هذا الدعاء. كان أيمن مسجونا في طرة وكان نصيبه ان دعاء
«ربنا يفك سجنك» يكاد يتكرر يوميا مع شتي ضيوف البرنامج ليقرروا إهداء هذا الدعاء لأيمن في سجنه! والمفاجأة التي لم انتظرها ان أيمن نور كان يسمع البرنامج يوميا في زنزانته علي ترانزستور صغير وقت الإفطار دون أن أدري، وأرسل لي بعد رمضان خطابا مهربا مع السيدة جميلة إسماعيل، يشكرني أنا وضيوفي علي تخفيف معاناة السجن عنه علي حد قوله.. علي فكرة مازلت احتفظ بهذا الخطاب ولو أصبح أيمن رئيسا للجمهورية سيصبح هذا الخطاب أثرا تاريخيا.
ومازالت مفاجآت أكبر موسم للانتخابات الرئاسية تتوالي فهذا هو اللواء عمر سليمان يترشح وأنا أكتب هذه السطور قبل تسليم المقال، كما تتناثر أنباء أن د. محمد البرادعي قد يفعلها أيضا في آخر لحظة. عموما يمكن بلورة مرشحي الرئاسة في ثلاث باقات كبيرة هي: مرشحو النظام القديم: اللواء عمر سليمان والسيد عمرو موسي والفريق أحمد شفيق، ومرشحو التيار الإسلامي: المهندس خيرت الشاطر والشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل والدكتور سليم العوا، ومرشحو الثورة: د. عبدالمنعم أبوالفتوح ود. محمد البرادعي - إذا ترشح- والصديق حمدين صباحي والسيد خالد علي.
لك الله يا شعب مصر، ولك مني دعاء علي طريقة برنامج «أدعية شخصية»: روح ربنا يلهمك تختار صح!
obattesha[email protected]