التحقيق في وثائق ويكيليكس هو الحل

عمرو عماد

الخميس, 05 يناير 2012 12:20
بقلم -عمرو عماد

أزهل  موقع ويكيليكس  العالم في السنوات الأخيرة بنشر وثائق وملفات سرية من جهات مجهولة المصدر تفسر طبيعة العلاقات السياسية والاجتماعية بين الدول ويعرض تفاصيل لاجتماعات سرية  وصفقات شخصية  بين مسئولين لهم ثقلهم  على الساحة الدولية  وكم  أثارت  هذه الوثائق من  مفاجئات

ولكن الوثائق التي ينشرها ويكيليكس  في الوقت الحالي بعد أحداث الربيع العربي  وثورة 25 يناير سيكون لها طبيعة خاصة  لأنها ربما تؤدي إلى   مزيد من التشتت   والفتنة  والشائعات أو لمزيد من التفاصيل عن جرائم الفساد  في عهد النظام السابق  خاصة ما نشر عن التعاون والدعم  الأجنبي لشخصيات كانت فوق مستوى الشبهات    وحتى نحسم هذا الجدل فان الحل الأمثل هو التحقيق في مصداقية هذه الوثائق لدى جهات تحقيق معتمدة   لسببين أولاً حتى لا نلوث شخصيات وطنية مخلصة في حالة كذب هذه الوثائق  ويكون وقتها الجاني هو ويكيليكس وليست جهات النشر مع  فرض حذر النشر بعد ذلك  من ويكيليكس حتى يتم التحقيق  وثانياً حتى نعاقب المتهمين بشكل قانوني وبالأدلة في حاله التأكد من صحة  هذه الوثائق

ويجب علينا التفريق  بين جهة النشر   وجهة التحقيق فالوفد ليس جهة تحقيق مع الاعتراف أن الوفد  لا يخجل  من الاعتراف بالخطأ  فبالله عليكم لا تجعلوا مصر عرضة للاحتمالات فمصلحة مصر أهم من الوفد وأهم من أي شخص فليست المشكلة في النشر وعدم النشر ومن الذي نشر بقدر  ما هو مطلوب تحقيق  جاد وسريع  في هذه الوثائق لأن الموضوع أخذ  أبعاد فرعية  سيئة  فالتحقيق سيكون نهاية  ربما  نصل إليها في الحالتين

وكنت قد توقعت في مقال سابق بعنوان "ويكيليكس واللعب مع الكبار"  والذي نشر في جريدتي الأسبوع والقاهرة وموقع البديل أن تكون  وثائق ويكيليكس إحتمالاً من هذه الاحتمالات الأربعة

الاحتمال الأول :- أن  تكون هذه الوثائق حقيقية بالفعل  تنشرها شخصيات و جهات غير معلومة  أما لتصفية حسابات أو لصراعات شخصية  فيما بينهم  أو لصراعات بين الحكومات وفي نشر  هذه الوثائق  في هذا التوقيت فوائد لتلك الجهات ولتلك الشخصيات  

بعدما كانت نفس الوثائق   دليل إدانة  عليها في السابق  ويكون موقع ويكيليكس الورقة الرابحة لهؤلاء  للعب في الخفاء  في المطبخ السياسي  داخل الدول

الاحتمال الثاني:-   أن تكون هذه الوثائق حقيقية ولكنها معلومة المصدر من قبل حكومات أو جهات استخباراتية   تستفيد  من ذلك  كالولايات المتحدة أو الكيان اليهودي  أو من بعض المنظمات السياسية الدولية  ومن المؤكد أنها لا تنشر لله في لله  حتى لو كانت الوثائق صحيحة وربما يتم ذلك لكشف شخصيات انتهى دورها وأصبحت كروت محروقة ليكون اللعب على المكشوف في الفترة القادمة أو لاستخدام الوثائق ككارت تهديد لشخصيات معينة لإجبارهم  على تقديم التسهيلات والتنازلات 

الثالث:- أن تكون هذه الوثائق أكاذيب تروج لها شخصيات وحكومات لتستفيد من ذلك سياسياً واقتصادياً  وذلك بشغل العالم بوثائق وتمثيليات  لا أساس لها من الصحة  عن الانشغال بمشاكل الدول الحقيقية وما سيحدث في المستقبل مما ينشر الفتنة في هذه البلاد 
الإحتمال الرابع :- أن تكون هذه الوثائق منها ماهو حدث بالفعل ومنها ما لم يحدث ومنها ماهو متوقع حدوثه  كوضع خبر صحيح وسط خبر  مزيف  ووضع شخصية مدانة مع شخصية بريئة  ليدخل العالم في دوامة كبيرة للتحقق  والتفكر في هذه الوثائق

فأياً كانت حقيقة ويكيليكس فنحن أمام ظاهرة غريبة ستغير من انطباعات العالم عن بعضه وستضيف عليه  مزيد من الحرص والغموض  ونحن في وقت حرج ومرحلة حساسة من تاريخ مصر لذلك نعدو  جميع  الجهات المسئولة للتحقيق في أي وثيقة ينشرها موقع ويكيليكس خاصة في هذا التوقيت  الحرج الذي لا يحتمل مزيد من  الكوارث والتشتت   والفتن

فموقع ويكيليكس ممكن أن يكون نعمة  لكشف الفاسدين  وممكن أن يكون نقمة لنقل الأكاذيب ويبقى
ويكيليكس غير معلوم المصدر غير معلوم النهاية  في جو مليء بالغموض والخطر والترقب لما سينشره ويكيليكس من  قضايا فساد  في المستقبل  وإما أن نكتشف أن ويكيليكس أعظم جهاز لكشف الفساد في العالم أو  نكتشف جميعاً أن ويكيليكس  كان  أكبر وهم  وأكبر فخ  يعيشه العالم وأمهر جاسوس مخادع  عرفه التاريخ